تحليل مسحة المهبل

بواسطة: - آخر تحديث: ١٥:٥٨ ، ٩ يناير ٢٠٢٠

تحليل مسحة المهبل

تحليل مسحة المهبل إجراء يُنفّذ لمعرفة سبب التهاب المهبل عند النساء عن طريق أخذ مسحة من المهبل، ويُحضّر للمسحة عبر طبيب النسائية؛ إذ يمسح المهبل خلال الفحص السريري، ويُلفّ المسحة على شريحة مجهرية، وتُفحَص الشريحة عن طريق المجهر، إذ تظهر سبب الإلتهاب سواء أَظَهَر فطريًا مهبليًّا أو بكتيريًّا أو داء المشعرات المهبلية (التريكوموناس)، ولا تُستخدَم المسحة المهبلية في تشخيص معظم الأمراض المنقولة جنسيًا؛ كالمتدثرات (الكلاميديا) أو السيلان، لكنّها تفيد في إعطاء الطبيب رؤية محددة عن الصحة الإنجابية للمرأة التي يفحصها.[١]


أعراض التهاب المهبل

يرافق التهاب المهبل ظهور عدة أعراض عندما يعرفها طبيب النساء فإنّه يُجري المسحة المهبلية، وهي الأتية:[٢]

  • الإحساس بحرقة في المهبل أو الفرح والحكة أو التورم.
  • الشعور بالألم خلال العلاقة الجنسية.
  • الإحساس بالألم عند التبول.
  • نزول قطرات دم من المهبل.
  • تغييرات في الإفرازات المهبلية (التغيّر في كمية الإفرازات المهبلية ورائحته يساعد في تحديد سبب الالتهاب المهبلي).


أسباب التهاب المهبل

تهيّج المهبل قد يحدث بسبب فرط نمو البكتيريا المهبلية أو الخمائر، حيث البكتيريا والخمائر الطبيعية موجودتان في المهبل بشكل طبيعي، وتعودان بالفائدة على الجسم، لكن عندما يختلّ توازن هذه الخمائر تصاب السيدة بالالتهابات، ويحدث هذا الخلل عندما يضعف نظام مناعة جسمها بسبب إصابتها بداء السكري (النوع الثاني)، أو بسبب أدوية معينة، أو خلال الحمل، أو استعمال مضادات حيوية لعلاج حالات مَرض أخرى.

تُعدّ عدوى الخميرة المهبلية أكثر مسبب للالتهابات، وقد يبدو السبب داء المشعرات المهبلية (التريكوموناس)، كما أنّها تظهر نتيجة حدوث رد فعل تحسسي من الكيماويات الموجودة في المراهم أو البخاخات المستخدمة حول منطقة المهبل، وفي حالات أخرى تصاب السيدة بالتهاب المهبل دون أسباب معروفة.[٣]


علاج التهاب المهبل

العلاجات التي تعطى للتخلص من التهاب المهبل تُحدَّد بحسب مسبب، وهي وفق الآتي:[٢]

  • التهاب بكتيري، يصف الأطباء مضادًا حيويًّا؛ مثل: الميترونيدازول ليعالج الالتهاب، ويتوفّر في شكل حبوب، أو جلّ مهبلي، أو كلندامايسين، وهو دواء في شكل كريم يُدهَن على المهبل.
  • عدوى خمائر المهبل، تُعالَج باستخدام كريم مضاد للـفطريات؛ مثل: ميكونازول أو فلوكونازول، إذ يعطى بوصفة طبية.
  • داء المشعرات المهبلية (التريكوموناس)، يوصف لعلاجه مضاد الجراثيم الميترونيدازول أو التينيدازول، وتعطى الأدوية للسيدة وشريكها؛ لأنّه داء مُعدٍِ جنسيًّا، وتجنبًا للإصابة بالعدوى مجددًا.
  • ضمور المهبل وجفافه (بسبب توقف الدورة عند السيدة)، يُعالَج بإعطاء السيدة هرمون الإستروجين عن طريق حبوب أو كريمات أو حلقات مهبلية تحتوي على الإستروجين للحفاظ على مستويات طبيعية له في جسم السيدة.
  • ظهور السبب ليس عدوى جرثومية، عندها الطبيب يحاول إيجاد المسببات، وينصح السيدة بالابتعاد عنها؛ مثل: قلّة النظافة الشخصية، أو استخدام مساحيق غسيل مُعطّرة، أومناديل وسدادات قطنية مُعطّرة.


تجنب الإصابة بالتهاب المهبل

ينصح الخبراء بعدة أمور لتجنب الإصابة بالتهاب المهبل؛ مثل:[٤]

  • الاهتمام بالنظافة الشخصية، وتجنب ارتداء الجينز الضيق أو الملابس المطاطية الضيقة، مما يقلل من فرص الإصابة بالتهاب المهبل.
  • عدم استخدام الدوش المهبلي، أو رشّ صابون مُعطّر على منطقة المهبل؛ لأنّهما يسببان تهييج المنطقة.
  • ممارسة الجنس الأمنة؛ لتجنب الأمراض المنقولة جنسيًّا.
  • مراجعة طبيب النساء إذا وصلت السيدة إلى سن اليأس، أو ما قبل سن اليأس، أو إذا أزالت المبيضين؛ لأنّها قد تعاني من جفاف المهبل وتهيّجه، نظرًا لتناقص هرمون الإستروجين. وقد ينصح الطبيب بعلاجات هرمونية أو مراهم ومزلقات للمهبل.
  • المتابعة المستمرة لدى طبيب النساء للحفاظ على صحة المهبل.


المراجع

  1. PhD,Elizabeth Boskey (19-6-2019), "Wet Mounts and Vaginal Smears in Women's Health"، www.verywellhealth.com, Retrieved 6-10-2019. Edited.
  2. ^ أ ب Lana Barhum (12-6-2018), "What is the wet mount procedure?"، https://www.medicalnewstoday.com, Retrieved 6-10-2019. Edited.
  3. Iram Zubair, M.D., "Facts About Vaginal Infections"، www.sutterhealth.org, Retrieved 6-10-2019. Edited.
  4. Jaime Herndon (23-12-2015), "Vaginitis Test (Wet Mount)"، www.healthline.com, Retrieved 6-10-2019. Edited.