اعراض سن اليأس وعلاجاته

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٣١ ، ٢٢ نوفمبر ٢٠١٨
اعراض سن اليأس وعلاجاته

    يتم التركيز كثيرًا على سنّ اليأس عند النساء، متجاهلين أن للرجل أيضًا سن يأس، ولكنّه موضوع ليس شائعًا ولا يتمّ ذكره كثيرًا، حيث يؤثر في الرجل كثيرًا معرفته بأنه بهذه الفترة سوف تقل قدرته الجنسية وينخفض أداؤه، أثناء العلاقة الحميمة، بينما سن اليأس عند المرأة هو مرحلة انقطاع الطمث، وبالتالي عدم القدرة على الإنجاب ولكن رغبتها الجنسية لا تتأثر.   ويبدأ سن اليأس عند الرجل ابتداءً من سن الخمسين، ويرافق هذه الفترة علامات واضحة لا يمكن التغاضي عنها، مثل: الميل نحو الاكتئاب وتقلب المزاج، فقدان العضلات وزيادة الدهون لا سيما حول البطن مسببة الكرش، وقلة التركيز، وكلّ هذا مرده إلى انخفاض نسبة هرمون التستوستيرون المسؤول عن الصفات الذكورية، والقدرة الإنجابية عند الرجل إلى جانب تأثيره على الجهاز العصبي ما يفسر مروره بنوبات غضب متكررة والشعور بالضيق والحزن.  

ومثل ذلك عند المرأة، سن اليأس يرافقه نقص في هرمون الأنوثة الإستروجين المسؤول عن تنظيم الدورة الشهرية، وعملية الإخصاب، ويبدأ الحيض بعدم الانتظام والغياب فترات طويلة ثم يعود تمهيدًا لانقطاع الدورة الشهرية تمامًا، ويختلف سن اليأس من امرأة لأخرى، فبعض السيدات يبلغن مرحلة سن اليأس في سن مبكرة نتيجة عدد من الأسباب منها:


  • عجز المبيض المبكر، وغالبًا يصيب النساء تحت سن 45 سنة، حيث يصبح المبيض غير قادر على إفراز هرمون الإستروجين على الرغم عن وجود عدد طبيعي من البويضات في المبيض، والسبب يرجع في هذا العجز عن مشاكل في الجهاز المناعي حيث يهاجم الجسم المبيض ويؤثر على وظيفته الحيوية بسبب خلل ما.   • العلاجات الكيميائية التي تستخدم في علاج الأمراض السرطانية قد تسرع دخول المرأة إلى مرحلة سن اليأس في مرحلة مبكرة، ومن أكثر السرطانات تأثيرًا على المبيض، سرطان الثدي الذي يثبت عمله حتى يتوقف تمامًا.   • الاستئصال الجراحيّ للمبيضين معًا.  

تدخل المرأة تدريجيًا في سن اليأس وليس بشكل مفاجئ، حيث تشعر بعدد من الأعراض التي تهيئها نفسيًا وجسديًّا لخوض غمار هذه المرحلة، ومن هذه الأعراض ما يلي:


  • عدم انتظام الدورة الشهرية. • الشعور بالحر أو ما يعرف بالهبات الساخنة، فتختل حرارة جسم المرأة مما يجعلها تشعر بالبرد الشديد بعد نوبات الحرارة. • التقلبات المزاجية وعدم القدرة على النوم. • جفاف المهبل نتيجة نقص نسبة السوائل التي يفرزها جدار المهبل لترطيبه، مما ينتج عنه ألم عند الجماع. • عدم السيطرة على البول وخاصة عند الضحك أو السعال. • وتكون أكثر عرضة للتعرض لهشاشة العظام. • فقدان الرغبة الجنسية، ولكن أغلبية النساء لا تتأثر رغبتها الجنسية مطلقًا. • الشعور بالألم في جميع أنحاء الجسم لا سيّما المفاصل، وأسفل الظهر. • آلام في منطقة الصدر.  

ومن المستطاع في ظلّ التّقدم الطبي أن يتمّ إعطاء السيدة أقراص دوائية تعمل على زيادة إفراز هرمون الإستروجين في الدّم، أو حقن حسب حالاتها بعد زيارة الطبيب وتحديد الجرعة والشكل الدوائيّ المناسب. ويمكن للمرأة أن تلجأ لعلاجات عشبية من شأنها التخفيف من حدة الأعراض، مثل:


  • نبات الكوهوش الأسود. • نبات دونغ كاي. • عشبة المردقوش. • نبات الكرمة الحمراء. • نبات القراص. • نبات حب الفقد. • نبات الكودزو.