تضخم اللوزتين

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٢٢ ، ٢٦ نوفمبر ٢٠١٨
تضخم اللوزتين

اللوزتان

اللوزتان عبارة عن مجموعة من الأنسجة اللمفاوية، ولها دور كبير في مساعدة الجسم على مقاومة العدوى كعدوى البكتيريا والفيروسات التي تدخل عن طريق الحلق، وتسبب التهاب اللوزتين وتضخمها، وتقع اللوزتين على جانبي الجزء الخلفي من الحلق، وهناك ثلاثة أزواج من اللوزتين في الجسم، وهي: اللوزتان البلعومية، والمعروفة باسم الزوائد الأنفية، وتوجد في سقف الفم بالقرب من مكان الأنف، واللوزتان اللسانتان والتي تقع خلف اللسان، وأخيرًا اللوزتين الحلقية وتقع في الجزء الخلفي من الحلق، ويصاحب تضخم اللوزتين ضيق في التنفس أثناء النوم.[١]


أسباب تضخم اللوزتين

تتضخم اللوزتين عندما تتداخل اللوزتين مع التنفس أو البلغم، وتعود إلى وضعها الطبيعي عندما تزول العدوى أو الفيروس الذي يسبب في تضخم اللوزتين هناك عدة أسباب لتضخم اللوزتين، وهي: [١]

  • إن بعض الأطفال في مرحلة ما قبل المدرسة أي من سنتين الى خمس سنوات تكون لديهم اللوزتان كبيرتين نسبيًا دون سبب أو مشكلة ما.
  • الإصابة بفيروس أو بكتيريا تسبب التهاب الحلق، وقد تصل إلى حد التضخم.
  • يمكن أن تسبب الحساسية الموسمية والمهيجات التهاب اللوزتين.
  • البكتيريا، والفيروسات والتي تعدّ المسبب الرئيسي لالتهاب اللوزتين. [٢]
  • الفيروسات الغدية.
  • فيروس الإنفلونزا.
  • الفيروسات المعوية.
  • فيروس الهربس البسيط.
  • فيروس أبشتاين بار.


أعراض التهاب اللوزتين

عند التهاب اللوزتين تظهر أعراض على الجسم منها:[٢]

  • ألم الحلق أو الرقبة.
  • احمرار اللوزتين.
  • بثور مؤلمة أو قرحة في الحلق.
  • صداع الرأس، وفقدان الشهية، مع صعوبة في البلع والتنفس.
  • حمى وقشعريرة، ورائحة الفم الكريهة.


تشخيص التهاب اللوزتين

تُشخص الحالة من خلال فحص الطبيب لجسمك، وطرح بعض الأسئلة عن أربعة أمور:[٣]

  • عدد مرات التهاب الحلق في العام الماضي.
  • قلة النوم.
  • الشخير أثناء النوم.
  • التنفس من الفم بدلًا من الأنف، ووجود سيلان في الأنف.


علاج التهاب اللوزتين

يُعالج التهاب اللوزتين حسب سبب التهاب اللوزتين فإذا كان سبب الالتهاب هو فيروس، فيكون تركيز العلاج على تخفيف الألم والحمى باستخدام المسكنات، أما إذا كان سبب الالتهاب هو بكتيريا فيُعالج عادة باستخدام المضادات الحيوية، ومن هذه المضادات، البنسلين، وأموكسيسيلين، ويمكن استخدام الأريثرومايسين، وعادة ما تختفي أعراض الالتهاب بعد 24 ساعة من بدء العلاج، أما بالنسبة للوزتين الكبيرتين لدرجة أنهما يتداخلان مع عملية التنفس، فيكون علاج عن طريق دواء كورتيكوستيدويد عن طريق الفم، وإذا كان الالتهاب مزمنًا أو متكررًا يُعالج عن طريق أستئصال اللوزتين، وهناك العلاجات المنزلية التي يمكن أن تخفف كثيرًا من أعراض التهاب اللوزتين، بالإضافة إلى استخدام مسكنات الألم التي لا تستلزم وصفة طبية ومنها:[١]

  • شرب سوائل دافئة مثل الشاي أو المرق.
  • امتصاص معينات الحلق المخدرة، أو باستخدام رذاذ الحلق الذي يحتوي على البنزوكائين.
  • الغرغرة مع حل نص ملعقة صغيرة من الملح والماء الدافئ مع بعضهم.
  • وضع كيس بارد أو كيس ثلج على الرقبة.


المراجع

  1. ^ أ ب ت Udayan K. Shah, "Consumer Version"، www.msdmanuals.com/, Retrieved 3-11-2018. Edited.
  2. ^ أ ب Carol DerSarkissian (17-9-2016), "Tonsillitis: Symptoms, Causes, and Treatments"، /www.webmd.com, Retrieved 3-11-2018.
  3. "Enlarged Tonsils and Adenoids", /www.texaschildrens.org, Retrieved 6-11-2018. Edited.