تطور الطفل في الشهر الخامس

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٣٩ ، ١٢ ديسمبر ٢٠١٩
تطور الطفل في الشهر الخامس


تطور الطفل في الشهر الخامس

الشهر الخامس من حياة الطفل وقت التّغيّرات والتطوّر للطفل، إذ يُتوقّع أن يُنفّذ أول محاولاته في الكلام، ويستعدّ أيضًا لبدء الزحف؛ مما يعني أنّ على الأم أن تستعد لحركته، وتزيل كلّ ما يشكّل خطر على الطفل،[١] ومن أهمّ المهارات التي تتطوّر في هذا الشهر ما يأتي:[١]

  • المهارات الحركية، حيث الأطفال بعمر خمسة أشهر يستطيعون الجلوس بشكل مستقيم لمدة أطول من الوقت، لكن يُحتَمَل أنّ الطفل ما يزال في حاجة إلى الدعم باستخدام وسادة، لكنّه قد يقدر أيضًا على الجلوس دون دعم لبضع ثوانٍ في كل مرة، وبعض الأطفال في عمر 5 أشهر يبدؤون قلب أنفسهم من ظهورهم إلى بطونهم، وبمجرد أن يقلب الطفل جسمه قد تلاحظه الأم وهو يحرّك ساقيه ويهزّهما ليستعدّ للزحف، الذي يحتاج بضعة أشهر فقط؛ لذلك يجب التأكد من عدم تركه وحده على سرير أو سطح مرتفع آخر، إذ يتدحرج عن طريق الخطأ ويصاب.
  • النوم، ينام معظم الأطفال خلال الليل في عمر الخمسة أشهر لكن ليس جميعهم، ولتشجيع الطفل على الدخول في إيقاع النوم الليلي بشكل منتظم يجب عمل روتين أثناء النوم؛ مثل: أخذ حمام دافئ تليه بضع دقائق من الهز اللطيف بأغنية وقصة، ومن المؤكد أنّ عينيه تبدآن بالتدلي، وخلال النهار يظل الطفل في حاجة إلى قيلولتين واحدةً في الصباح وواحدة بعد الغداء، وتجب محاولة عدم تأخير الغفوة حتى يصبح الطفل متعبًا وغريب الأطوار بالفعل؛ إذ يجب وضعه في السرير عند أول علامات النعاس.
  • الحواس، تستمرّ رؤية الطفل الذي يبلغ من العمر 5 أشهر بالتحسّن، وفي هذه المرحلة ليس لديه رؤية 20/20، لكنّه يرى جيدًا على مسافات مختلفة، وتركز عيناه معًا، ويصبح إدراكه للون أكثر حدّة إلى الحد الذي يُميّز من خلاله بين ظلال من اللون نفسه، لكن ما يزال الأطفال في هذا العصر يُفضّلون الألوان الأساسية؛ مثل: الأحمر، والأزرق، والأصفر.
  • التواصل، قد يبدأ الطفل بتلك الكلمات البسيطة الظهور كأنها كلمات حقيقية، وفي عمر خمسة أشهر يُجمّع الأصوات الثابتة معًا؛ مثل: با-با أو ما-ما، أودا-دا، لكن لا معنى للكلمات، وقد يحتاج إلى شهرين آخرين، ويبدأ فهم الأصوات التي يسمعها؛ مثل: نباح الكلاب، أو بدء تشغيل محرك السيارة، رغم أنّه لا يستطيع فهم الكلمات حتى الآن، غير أنّه قد يستدير عند النداء باسمه، أو نطق كلمة بسيط؛ مثل: لا.

إذ يصبح الطفل أفضل بكثير في التعبير عن نفسه، وتظهر عاطفته عن طريق منح والديه العناق والقبلات، ورفع ذراعيه عندما يريد شخص أن يحمله، وقد يضحك حتى عندما يُغيّر شخص تعابير وجهه، أو يُحدِث بعض الأصوات، وقد تجد الأم أنّه يراقبها باهتمام وهي تتحدث إليه؛ فهو يتعلم المزيد كلّ يوم عن كيفية عمل اللغة، وقد يلتفت نحوها عند النداء باسمه[٢]. وتطور الطفل الجسدي يسير بخطى سريعة؛ إذ تتحسّن قدرته على الجلوس في الحضن، أو وضعه على الأرض والجلوس للحظات وحده، ولمساعدته في الجلوس تُحرّك ساقاه لتشكيل حرف V؛ فهذا يساعده في التوازن أثناء الجلوس، ويقلّل من خطر سقوطه، وتوضع لعبة أمامه للعب بها، ويُحاط بوسائد لحمايته في حال سقط.[٢]

أمّا بالنسبة لمرحلة التسنين؛ فهناك مجموعة واسعة من التباين، إذ قد تظهر السن الأولى في عمر 3 أشهر تقريبًا، وقد لا توجد لدى بعض الأطفال أيّ أسنان بحلول عيد ميلادهم الأول، ويبدأ الأطفال استكشاف العالم بأفواههم، وزيادة اللعاب، والبدء بوضع أياديهم في أفواههم، ويتساءل العديد من أولياء الأمور عمّا إذا كان هذا يعني أو لا أنّ طفلهم في مرحلة التسنين، لكن تظهر السنّ الأولى في 6 أشهر من العمر، وعادةً ما تظهر الأسنان الأولى التي تُدخَل دائمًا هي الأمامية السفلية (القواطع المركزية السفلية)، وعادة ما توجد معظم الأسنان قبل عمر 3 سنوات.[٣]


تغذية الطفل في الشهر الخامس

في ما يأتي بعض من أفضل الأطعمة الأولى التي تُقدّم للطفل عندما يبدأ تناول الاطعمة الصّلبة:[٤]

  • الحبوب، لسنوات طويلة شكّل الأرز أفضل غذاء يُبدَأ بإطعام الطفل إياه، لكن الآن تنصح الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال بتناول أيّ أطعمة سهلة الهضم، فإذا بدأت الأم بالحبوب فعليها اختيار مجموعة واحدة: الأرز، أو الشعير، أو الشوفان، ومزج كمية صغيرة منها بالحليب الصناعي، أو حليب الأم، أو حتى الماء لعمل حساء كريمي، ولا يُنصح بتحلية المذاق بإضافة أشياء؛ مثل: الموز المهروس، أو عصير التفاح، أو العصير.
  • الخضروات، أطعهة صحية ومُغذّية، وليس من المرجح أن تؤدي إلى الإصابة بالحساسية، ويُبدأ بالخيارات الصفراء أو البرتقالية الخفيفة؛ مثل: البطاطا الحلوة، والجزر قبل الانتقال إلى الخضروات ذات اللون الأخضر -مثل البازلاء والفاصولياء- التي لها نكهات أقوى قليلًا، وإذا رفض الطفل ذلك تُنفّذ المحاولة مرة أخرى في اليوم التالي وهكذا، إذ يحتاج بعض الأطفال إلى تناول طعام جديد من أربع أو خمس مرات أو أكثر قبل أن يقبلوه؛ لذلك المثابرة هي المفتاح.
  • الفاكهة، تشتمل الفواكه الأولى اللذيذة القابلة للهضم؛ مثل: الموز المهروس جيدًا، أو عصير التفاح، أو الخوخ، أو الكمثرى.


رعاية الطفل في الشهر الخامس

في حال احتاجت الأم إلى وضع الطفل في هذا العمر في الحضانة أو ما يُسمّى دور الرعاية النهارية؛ فهناك بعض الاحتياطات التي يجب أن تؤخذ بعين الاعتبار، إذ يجب أن يبقى الطفل في المنزل ولا يذهب إلى الحضانة إذا حدث لديه:[٥]

  • حمى.
  • طفح جلدي مع حمّى.
  • نوبات الغضب التي تتطلب اهتمامًا مستمرًا.
  • سعال مستمر، أو صعوبة في التنفس.
  • عدوى تسبب التقيؤ مرتين أو أكثر في غضون 24 ساعة.
  • إسهال دموي، أو يتسرّب من الحفاض.
  • مرض معين يُعرََف بأنّه مُعدٍ؛ مثل: السعال الديكي، والتهاب الكبد الوبائي، والسالمونيلا، والشيجيلا، والسل.
  • قمل الرأس أو الجرب.
  • جدري الماء حتى ستة أيام بعد بدء الطفح الجلدي، أو حتى التخلص من الطفح الجلدي.

لا يضطر الطفل إلى البقاء في المنزل إذا كان يعاني من نزلة برد بسيطة دون الإصابة بحمى حتى لو أنّه يعاني من سعال ومخاط أخضر أو ​​أصفر، وهذه أخبار جيدة لمعظم الآباء والأمهات؛ لأنّ أعراض البرد تستمر من 10 إلى 14 يومًا، ويصاب الطفل العادي بخمس إلى ست نزلات البرد كلّ عام.


المراجع

  1. ^ أ ب "Baby Development: Your 5-Month-Old", www.webmd.com, Retrieved 11-12-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Your five month old's development", www.babycentre.co.uk, Retrieved 11-12-2019. Edited.
  3. Dina DiMaggio, "Baby’s First Tooth: 7 Facts Parents Should Know"، healthychildren, Retrieved 11-12-2019. Edited.
  4. "5-Month-Old Baby", www.whattoexpect.com, Retrieved 11-12-2019. Edited.
  5. Chaunie Brusie (2-8-2019), "Your 5-Month-Old Baby’s Development"، www.verywellfamily.com, Retrieved 11-12-2019. Edited.