تقويم العمود الفقري: علاج طبيعي لآلام الظهر!

بواسطة: - آخر تحديث: ١٧:٤٥ ، ٩ يوليو ٢٠٢٠
تقويم العمود الفقري: علاج طبيعي لآلام الظهر!

ماذا يعني تقويم العمود الفقري؟

يبحث الكثيرون ممن يُعانون من آلام المفاصل عن أي بدائل علاجية لتخفيف الألم أو لعلاج الحالة، وتُعدّ العلاجات التقليدية أو البديلة من الخيارات الأكثر شيوعًا، وواحد من هذه الخيارات هو تقويم العمود الفقري، وهو علاج يقوم على المعالجة اليدوية لمعالجة العديد من حالات آلام الظهر والمفاصل عامةً.[١]

يُجرى هذا العلاج عن طريق متخصص مُدرّب في المعالجة اليدوية، باستخدام اليدين أو أدوات صغيرة وبسيطة لتطبيق ضغط موجّه ومفاجئ على أحد مفاصل العمود الفقري؛ بهدف إرجاع العظام والفقرات إلى مواضعها الطبيعية، وتحسين حركة العمود الفقري، بالتالي تحسين الوظيفة البدنية للجسم.[٢]


ما أسباب إجراء تقويم للعمود الفقري؟

عادةً ما يُستخدم علاج تقويم العمود الفقري في معالجة آلام العضلات والمفاصل، بما في ذلك آلام الظهر، والرقبة، والكوع، والكتف، وغيرها من المفاصل والعظام، إضافةً إلى الآلام الناتجة عن هشاشة العظام، وقد أثبتت بعض الدراسات أنّ هذا النوع من العلاجات البديلة يمكن أن يُساعد في تحسين الحالة وتخفيف الأعراض في مدّة زمنية أقلّ مما تحتاجه العلاجات الأخرى كالعلاج الطبيعي، وإضافةً إلى معالجة آلام العظام والمفاصل يُستخدم لمعالجة العديد من الحالات المرضية، من ضمنها ما يأتي:[٣][٤]

  • الصداع: يُمكن أن يُساعد تقويم العمود الفقري في تخفيف أعراض العديد من حالات الصداع، بما في ذلك الصداع النصفي، والصداع الذي ينتج عن الضغط النفسي والتوتر، وقد أثبت هذا العلاج فعاليته في تقليل شدّة صداع التوتر والصداع النصفي لدى الكثير من الحالات، وانخفاض النوبات لديهم بنسبة 90% مما كانت عليه قبل العلاج.
  • ارتفاع ضغط الدم: قد يُساعد هذا العلاج في التحكّم بضغط الدم وخفض المستويات العالية منه، وقد أعطى نتائج مشابهةً لما تُعطيه الأدوية في الكثير من الحالات، وقد استُخدم بديلًا للعلاجات الدوائية لحالات ارتفاع ضغط الدم؛ تجنّبًا للآثار الجانبية التي قد تُسببها، مثل: التعب العام، والغثيان، والقلق، أو الدوخة.
  • آلام الأعصاب: يُمكن أن يُجرى تقويم العمود الفقري بطريقة خاصة تُساعد على تهدئة الأعصاب الموجودة في الحبل الشوكي، بالتالي إمكانية تقليل آلام الأعصاب المسؤولة عن العديد من آلام الجسم.
  • الالتهابات: يُعدّ الالتهاب أحد أهم أسباب ألم العضلات والمفاصل، وقد أثبت علاج تقويم العمود الفقري فعاليته في تقليل الالتهاب المزمن، بالتالي تخفيف آلام المفاصل والعضلات الناجمة عنه.
  • حالات أخرى: يمكن أن يُساعد علاج تقويم العمود الفقري في معالجة الكثير من الأمراض والمشكلات الصحية، بما في ذلك الربو، والحساسية، ومشكلات الصحة العقلية المختلفة.


كيف يتم الاستعداد لتقويم العمود الفقري؟

لا يحتاج علاج تقويم العمود الفقري إلى إجراء تحضيرات خاصة، إلّا أنّه يتطلّب اللقاء مع اختصاصي المعالجة لتقييم التاريخ المرضي للمصاب، وإجراء فحص بدني وتقييم الأعراض التي يُعاني منها، كما قد تُستخدم بعض الفحوصات المخبرية أو اختبارات التصوير لتشخيص الحالة أو تأكيد التشخيص، وتحديد إذا ما كان علاج تقويم العمود الفقري مناسبًا للحالة أم لا.[١][٥]


كيف يمكن إجراء تقويم العمود الفقري؟

تُحدّد الطريقة المناسبة لإجراء تقويم العمود الفقري والتقنيات المناسبة لمعالجة الحالة عن طريق تقييم الأعراض، والفحوصات المختلفة، والتشخيص الدقيق، وأثناء المعالجة يستلقي المريض على منصة خاصة للعلاج اليدوي، وعادةً ما يكون وجهه إلى الأسفل، ويتحرك المصاب بأوضاع معينة لعلاج المناطق المصابة، وقد يستخدم المعالج تقنيات مختلفةً لعلاج مشكلات العضلات والمفاصل، بما في ذلك:[٢][٣]

  • تطبيق قوة مفاجئة بطريقة مدروسة باستخدام اليدين على العضلات، والعظام، والمفاصل داخل العمود الفقري وحوله.
  • تطبيق حركات دفع قصيرة وحادة.
  • تحريك المفاصل تدريجيًا إلى مواضع مختلفة.
  • شد العضلات في اتجاهات مختلفة.

وخلال جلسة تقويم العمود الفقري قد يسمع المصاب أصوات فرقعة عندما يُحرّك المعالج اليدوي العظام والمفاصل، وغالبًا ما يكون هذا العلاج بسيطًا ولا يُسبب أي ألم، لكن بعض الأشخاص قد يشعرون ببعض الانزعاج أثناء الجلسة، ويُنصح بإخبار المعالج على الفور في حال الشعور بالألم خلالها.[٢][٣]


ماذا يحدث بعد جلسة تقويم العمود الفقري؟

قد يُصاب البعض بآثارٍ جانبية طفيفة بعد جلسة العلاج، بما في ذلك الصداع، والتعب العام والإرهاق، أو الإعياء، وآلام المفاصل أو العضلات في المنطقة المعالجة، لكن عادةً ما تختفي هذه الأعراض في غضون أيام بعد الجلسة.[٢][٥]


ما هي نتائج تقويم العمود الفقري؟

يشعر المصاب بالتحسّن بعد جلسة علاج تقويم العمود الفقري، لكن عادةً ما يحتاج إلى الخضوع لعدّة جلسات للحصول على النتائج المرجوة، ويُحدّد عددها حسب الحالة التي يُعاني منها.[٥]


ما هي التحذيرات المتعلقة بإجراء تقويم العمود الفقري؟

يستطيع معظم من يُعاني من آلام المفاصل والعظام أو الحالات المرضية المختلفة الخضوع لجلسات علاج تقويم العمود الفقري، باستثناء مجموعة من الأشخاص الذين يُعانون من بعض الأمراض والحالات الخاصة، بما في ذلك:[٢]

  • هشاشة العظام الحادّة.
  • الشعور بالخدر أو الوخز في إحدى الذراعين أو الساقين.
  • الضعف أو فقدان القوة في إحدى الذراعين أو الساقين.
  • حالات الإصابة بسرطان العمود الفقري.
  • وجود عوامل خطر الإصابة بالسكتة الدماغية.
  • شذوذ العظام المؤكد في الجزء العلوي من الرقبة.


ما هي مخاطر تقويم العمود الفقري؟

المعالجة اليدوية لتقويم العمود الفقري تُعدّ من العلاجات الآمنة، لا سيّما عندما تُجرى بواسطة اختصاصي مُدرّب ومُعتمد، لكن قد تحدث بعض المضاعفات البسيطة كالتهاب المفاصل والعظام في بعض الحالات، كما قد تحدث أحيانًا بعض المضاعفات الخطيرة أو المهددة للحياة بعد جلسات تقويم العمود الفقري، إلّا أنّها تبقى نادرة الحدوث؛ إذ قد تحدث بنسبة 13 حالةً لكل 10000 مريض، تتضمن ما يأتي:[٢][٥]

  • فتق القرص في العمود الفقري، أو تفاقم الفتق الموجود سابقًا.
  • متلازمة ذنب الفرس، التي تتمثّل بانضغاط الأعصاب في الجزء السفلي من القناة الشوكية في العمود الفقري.
  • السكتة الدماغي، والجلطات الدموية، لا سيّما تلك التي تحدث في الرقبة بعد جلسات معالجة الآلام فيها.
  • إصابة الحبل الشوكي.


المراجع

  1. ^ أ ب "Chiropractic Care for Back Pain", webmd, Retrieved 2020-7-2. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح "Chiropractic adjustment", mayoclinic, Retrieved 2020-7-2. Edited.
  3. ^ أ ب ت "Chiropractic", nhs, Retrieved 2020-7-2. Edited.
  4. "Benefits of a Chiropractic Adjustment", woosterhospital, Retrieved 2020-7-2. Edited.
  5. ^ أ ب ت ث Anne Asher (2020-1-21), "What You Should Know About Chiropractic Adjustments "، verywellhealth, Retrieved 2020-7-2. Edited.