تنظيف الكبد من السموم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٥١ ، ٧ يونيو ٢٠٢٠
تنظيف الكبد من السموم

وظائف الكبد

الكبد أحد أعضاء الجسم كبيرة الحجم الموجودة في الجزء الأيمن من البطن، وتتمثّل وظيفة خلايا الكبد في إنتاج العديد من البروتينات الضرورية لأداء العديد من الوظائف؛ بما في ذلك: عوامل تخثّر الدم، والألبومين اللازمة للحفاظ على السوائل داخل الدورة الدموية، وتتمثّل وظيفة الكبد أيضًا في صنع الكوليسترول والدهون الثلاثية، وتُنتَج الكربوهيدرات في الكبد فيحوّل بدوره الجلوكوز إلى جليكوجين يُخزّن في الكبد وخلايا العضلات، ويصنع الكبد العصارة الصفراء التي تهضم الطعام، ويلعب الكبد دورًا مهمًا في إزالة الفضلات من الجسم عن طريق تحويل الأمونيا -ناتج ثانوي من عملية التمثيل الغذائي في الجسم- إلى يوريا تفرزها الكلى في البول، كما يُحطّم الكبد الأدوية والعقاقير؛ بما في ذلك الكحول، وهو مسؤول عن تحطيم الأنسولين والهرمونات الأخرى في الجسم، إضافةً إلى تخزين الفيتامينات والمواد الكيميائية التي يحتاجها الجسم، ويشمل ذلك فيتامين ب 12، وحمض الفوليك، والحديد اللازم لصنع خلايا الدم الحمراء، وفيتامين أ للحفاظ على صحة الرؤية، وفيتامين د، لامتصاص الكالسيوم، وفيتامين ك، للمساعدة في تجلط الدم بشكل صحيح.[١][٢]


تنظيف الكبد من السموم

في بعض الأحيان يتعرض الكبد لعدة مشاكل تحول دون تأدية وظيفته طبيعيًّا، وتظهر بعض الأعراض على هذه المشكلة، ومنها الحكة، والتورم، ومشكلات في الأوعية الدموية، وتغيّر لون البشرة إلى الأصفر، وقد يصاحبه أيضًا غثيان وإعياء أو إسهال، وتكوّن الحصى في المرارة، ومع مرور الوقت تتطوّر هذه الأعراض لتشكّل مضاعفات خطيرة تصيب الجسم وتؤثر سلبيًا فيه، ويُعدّ شرب الكحول على المدى الطويل من أهم الأسباب التي تؤثر في الكبد وتدمّره، وللمحافظة على صحة الكبد تُتبَع بعض الخطوات التي تقوم على مبدأ تنظيفه من السموم، ومنها:[٣]

  • اتباع نظام غذائي مناسب للكبد وقليل الدهون والدسم.
  • تناول مكملات غذائية لطرد السموم من الكبد؛ مثل: فيتامين E.
  • شرب السوائل بكثرة.


المحافظة على صحة الكبد

للمحافظة على صحة الكبد دون اتباع وصفات وبرامج التخلص من السموم والتي غالبًا لا تجدي نفعًا تُتبَع بعض الخطوات في الحياة اليومية للحفاظ على الصحة العامة للجسم، ومنها صحة الكبد أيضًا. ومن هذه الخطوات:[٤]

  • عدم الإفراط في شرب الكحول.
  • اتباع نظام غذائي متوازن يحتوي على الخضروات والفواكه والمكسرات والحبوب الكاملة والمكسرات لإضافة البروتين الذي يساعد في إنتاج الإنزيمات اللازمة للتخلص من السموم طبيعيًّا.
  • الحفاظ على وزن صحي، وتجنب السمنة المفرطة أو النحافة الشديدة.
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام.
  • الوقاية من مرض الكبد الفيروسي قدر الإمكان من خلال تجنب المخدرات، أو مشاركة أدوات الأشخاص المصابين بالمرض.
  • التقليل من استخدام المسكنات، وعدم تناولها دون وجود ضرورة لذلك، خاصةً تلك التي تحتوي على الباراسيتامول سواء وحده أو مدموجًا بمواد دوائية أخرى تُعالج الألم، أو الحساسية، أو أعراض نزلات البرد، أو قلة النوم، ويجب عدم تناول أكثر من الجرعة الموصوفة عبر الطبيب أو الصيدلي، أو تناول أكثر من تركيبة دوائية تحتوي على الباراسيتامول، وعدم تناوله بالتزامن مع إدمان الكحوليات.[٥]


أمراض الكبد

تسبب بعض أمراض الكبد تندبًا بنسيج الكبد ومضاعفات أخرى، ومن الأمراض التي قد تصيب الكبد ما يأتي:[٦]

  • الأمراض الجينية: تحدث نتيجة وراثة الاستعداد الجيني من الأبوين، ممّا يسبب تراكمًا لمواد معينة في نسيج الكبد، ومن الأمراض الجينية التي تصيب الكبد ما يأتي:
    • فرط أوكسالات البول والداء الأوكسالي.
    • داء ترسب الأصبغة الدموية.
    • عوز مضاد التريبسين ألفا 1.
    • داء ويلسون.
  • الأمراض المناعية: هي أمراض الكبد التي تنتج من مهاجمة جهاز المناعة لخلايا معينة في الجسم، ومنها:
    • التهاب الأوعية الصفراوية المصلب الابتدائي.
    • التهاب الكبد المناعي الذاتي.
    • التهاب الأقنية الصفراوية الأولي.
  • العدوى: تسبّب العدوى تعرّض الكبد للالتهابات؛ ممّا يُعيق وظائفها، وعدوى الكبد فيروسية أو طفيلية، وتنتقل عدوى فيروسات الكبد من خلال سوائل الجسم؛ مثل: الدّم، والسائل المنوي، أو من خلال التعامل مع المصاب، أو تناول الأطعمة والماء الملوّث، وأشهر أنواع العدوى الفيروسية التي تصيب الكبد هي التهاب الكبد أ، والتهاب الكبد ب، والتهاب الكبد ج.
  • الأورام: يُصاب الكبد بالأورام الحميدة أو الخبيثة؛ مثل: سرطان القناة الصفراوية، وسرطان الكبد، أو ورم الكبد الغدي.

قد تُسبب أمراض الكبد ظهور أعراض معينة؛ مثل: الحكة الجلدية، والتعب المزمن، وتحوّل لون البراز إلى الباهت أو القطراني الدامي، والتقيؤ، والغثيان، وفقدان الشهية، وسرعة ظهور الكدمات على الجسم، وتحوّل لون الجلد وبياض العينين إلى الأصفر، وتحوّل لون البول إلى الداكن، وتورم القدمين والكاحلين، وألم في البطن وتورمه.


أعراض أمراض الكبد

تبدأ أعراض أمراض الكبد بأعراض تشبه الإنفلونزا غالبًا، لكن في ما بعد تزداد فتصبح خطيرة، ومن هذه الأعراض:[٧]

  • فقدان الرغبة إلى تناول الطعام.
  • التقيؤ.
  • الشعور بألم في المفاصل.
  • حدوث بعض الاضطرابات في المعدة.
  • فقدان الرغبة الجنسية.
  • الإصابة بحكة الجلد وتهيّجه.
  • الشعور بالتعب من دون تنفيذ مجهود.
  • نزيف في الأنف.
  • ظهور لون البول غامقًا.
  • اصفرار في العينين والجلد (اليرقان).
  • براز ذو لون شاحب.
  • ملاحظة أوعية دموية غير طبيعية على الجلد.
  • الإصابة بتورم في منطقة البطن.
  • الشعور بألم في المعدة.


المراجع

  1. Benjamin Wedro, "Anatomy and Function of the Liver"، www.medicinenet.com, Retrieved 9-6-2019. Edited.
  2. Carol DerSarkissian (13-3-2017), "Picture of the Liver"، www.webmd.com, Retrieved 31-5-2019. Edited.
  3. Zawn Villines (21-12-2017), "Do liver cleanses work? Evidence and risks"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 4-12-2018. Edited.
  4. Minesh Khatri, MD (21-8-2018), "Can a Detox or Cleanse Help Your Liver?"، www.webmd.com, Retrieved 4-12-2018. Edited.
  5. "Careful: Acetaminophen in pain relief medicines can cause liver damage", fda, Retrieved 10-12-2019. Edited.
  6. "Liver disease", mayoclinic, Retrieved 10-12-2019. Edited.
  7. Rachel Nall, RN, BSN, CCRN and Robin Ngai, "Liver"، www.healthline.com, Retrieved 7-8-2019. Edited.