هل فيروس الكبد بي معدي

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٠٥ ، ٢٦ فبراير ٢٠٢٠
هل فيروس الكبد بي معدي

فيروس الكبد بي

يعرف فيروس الكبد بي بأنه التهابٌ يسبّبه فيروس التهاب الكبد من النوع B، ويُعدّ واحدًا من خمسة أنواع من التهاب الكبد الفيروسي، إذ تتضمن الأنواع الأخرى التهاب الكبد الوبائي أ (A)، والتهاب الكبد الوبائي سي (C)، والتهاب الكبد الوبائي دي (D)، والتهاب الكبد الوبائي إي (E)، وتختلف الأنواع الخمسة من حيث نوع الفيروس المسبب للعدوى، وتكون عدوى التهاب الكبد الوبائي بي (B) حادّةً أو مزمنةً، ويسبّب هذا النّوع الحادّ ظهور الأعراض بسرعة لدى البالغين، ومن النادر أن يصاب به الأطفال الرُّضّع، لكنهم يصابون بالالتهاب المزمن الذي يتطوّر ببطء، وقد لا تكون أعراضه ملحوظةً ما لم تتطوّر المضاعفات.[١]


طرق انتشار عدوى فيروس بي

يعدّ فيروس الالتهاب الكبدي بي معديًا، سهل الانتقال من شخص إلى آخر عبر الدم، والسائل المنوي، وسوائل الجسم الأخرى، حتى في حالة عدم ظهور أعراض، لكنه لا ينتقل عبر السعال، أو العطس، أو مشاركة أدوات الطعام، أو الرضاعة الطبيعية، كما يستطيع الفيروس البقاء على قيد الحياة خارج جسم الإنسان لمدة سبعة أيام، وفي ما يأتي أهم طرق انتشار العدوى:[٢]

  • الانتقال جنسيًا عبر السائل المنوي، وإفرازات المهبل، واللعاب.
  • الاحتكاك المباشر مع دم المصاب بالفيروس، والجروح المفتوحة، أو مع الإبر والأدوات الملوثة بالدم، لذا يسهل انتقال الفيروس إلى العاملين في القطاع الطبي عند الوخز الخطأ بإبرة ملوثة.
  • الانتقال من الأم إلى الطفل خلال الولادة.
  • استخدام الأغراض الخاصة بالمريض، كشفرة الحلاقة وفرشاة الأسنان.


أعراض التهاب الكبد الوبائي بي

تتشابه الأعراض تقريبًا عند الإصابة بأي نوع من أنواع فيروسات التهاب الكبد الوبائي، وتتراوح أعراض التهاب الكبد الوبائي بي (B) بين المزمنة والحادة، ويمكن أن تظهر في وقت مبكّر؛ أي بعد أسبوعين من الإصابة بالعدوى، وتتضمن الأعراض الأكثر شيوعًا لهذا النّوع ما يأتي:[٣]

  • البول الداكن.
  • تحوّل لون الجلد وبياض العينين إلى اللون الأصفر.
  • حمّى طفيفة.
  • التعب.
  • الاستفراغ، والغثيان.
  • ألم في المفاصل وضعفها.
  • فقدان الشهية.


علاج فيروس الكبد بي

يمكن توضيح علاج التهاب الكبد الفيروسي بي كالآتي:[٣]

  • الالتهاب الحاد لا يحتاج إلى علاج؛ إذ يوصي الطبيب بالراحة، والتغذية الجيدة، وشرب السوائل بكثرة لمساعدة الجسم على مقاومة الفيروس، لكن بعض الحالات قد تحتاج إلى مضاد للفيروسات أو الحجز في المستشفى لمنع حدوث المضاعفات.
  • الالتهاب المزمن يحتاج إلى علاج مدى الحياة؛ لتقليل خطر الإصابة بأمراض الكبد المزمنة، ولمنع نشر العدوى، فيكون العلاج كالآتي:
    • أدوية مضادة للفيروسات، مثل: أنتيكافير، وتينوفوفير، ولاميفودين، وفوفير، وتلبيفيودين، التي تؤخذ عن طريق الفم لمحاربة الفيروس ولإبطاء قدرته على تدمير الكبد.
    • الإنترفيرون، هو مادة مصنعة تشبه مادةً يفرزها الجسم لمحاربة فيروس بي، ويُعطى على شكل حقن لصغار السن وللنساء المصابات بالفيروس اللاتي يرغبن بالحمل بعد عدة سنوات، لكن يجب ألا يعطى خلال فترة الحمل، ويسبب الإنترفيرون بعض الأعراض الجانبية، مثل: التقيؤ، والغثيان، وصعوبة التنفس، والاكتئاب.
    • زراعة الكبد في حال إصابته بضرر بالغ، فيستبدل الطبيب الكبد التالف بكبد جديد من شخص متوفى، أو بفصّ واحد منه من متبرع حي.
  • تجنب الإصابة بالالتهاب الكبدي بعد التعرض للفيروس، فعند التعرض له دون الحصول على المطعوم في السابق يجب على المصاب التوجه فورًا إلى الطبيب للحصول على حقنة من الأجسام المضادة خلال 12 ساعةً من التعرض للفيروس؛ لمنع الإصابة بالالتهاب الكبدي، كما يحصل المصاب على مطعوم الفيروس الكبدي بي.


عوامل خطر الإصابة بفيروس الكبد بي

بعض الأشخاص أو الفئات معرضون للإصابة بالعدوى بفيروس التهاب الكبد الوبائي بي (B) أكثر من الآخرين، خصوصًا الأشخاص الذين يتعاملون مباشرةً مع المرضى المصابين بالفيروس، أو الذين يسافرون إلى البلدان التي فيها نسبة إصابة عالية بالتهاب الكبد الوبائي بي (B)، وتتضمّن هذه الفئات ما يأتي:[١]

  • عمال الرعاية الصحية.
  • الأشخاص الذين يأخذون أدويةً عن طريق الحقن في الوريد.
  • المصابون بأمراض الكبد المزمنة.
  • المصابون بأمراض الكلى.
  • الأشخاص فوق سن 60 سنةً الذين يعانون من مرض السكري.


تشخيص فيروس الكبد بي

يُجري الطبيب الفحص الجسدي للبطن والكبد، ويطلب بعض الفحوصات لتأكيد الإصابة بفيروس بي، مثل:[٤]

  • اختبار وظائف الكبد، وهو قياس مستوى إنزيمات الكبد في الدم.
  • اختبار المستضد والأجسام المضادة لفيروس بي في الدم، والمستضد هو بروتين موجود في الفيروس، والأجسام المضادة هي بروتين يصنعه جهاز مناعة الجسم لمحاربة الفيروس، وتظهر في الدم بعد 1-10 أسابيع من الإصابة، وتختفي بعد 4-6 شهور من الشفاء، واستمرار وجودهما لمدة تتعدى 6 أشهر يعني الإصابة بالالتهاب المزمن، لذا يستخدم هذا الاختبار للتفريق بين الالتهاب الحاد والمزمن.
  • اختبار ضد المستضد السطحي بي، هو نوع من الأجسام المضادة تظهر بعد اختفاء الفيروس وتعطي مناعةً للجسم من الإصابة بفيروس بي مرةً أخرى مدى الحياة.
  • سحب خزعة من الكبد باستخدام إبرة رفيعة تدخل من الجلد إلى الكبد لسحب عينة منه.


الوقاية من فيروس الكبد بي

يُعدّ لقاح التهاب الكبد الوبائي بي (B) أفضل طريقة لمنع العدوى وينصح به بشدة، ويتكوّن اللقاح من سلسلة مقسّمة إلى ثلاثة لقاحات تُعطى للأطفال في الأشهر الستة الأولى بعد الولادة، ويجب أن تتلقّى الفئات الآتية هذا اللقاح:[١]

  • الأطفال والمراهقون الذين لم يأخذوا اللقاح قطّ.
  • البالغون الذين يُعالَجون من العدوى المنقولة جنسيًّا.
  • العاملون في المؤسسات العامة.
  • الأشخاص الذين يتعاملون مع الدم خلال عملهم.
  • المصابون بالإيدز.
  • الأشخاص الذين يتعاطون المخدرات عن طريق الحُقن.
  • أفراد الأسرة الذين بينهم شخص منهم مصاب بالفيروس.
  • الأشخاص الذين يسافرون إلى مناطق ذات معدل إصابة عالٍ بالفيروس.


المراجع

  1. ^ أ ب ت April Kahn, [https://www.healthline.com/health/hepatitis-b "Hepatitis B"]، healthline, Retrieved 29-3-2017.
  2. "Hepatitis B Questions and Answers for Health Professionals", cdc,2018-10-31، Retrieved 2019-1-24.
  3. ^ أ ب Mayo Clinic Staff, "Hepatitis B"، mayoclinic, Retrieved 27-10-2017.
  4. Sabrina Felson (2018-11-14), "Hepatitis B"، webmd, Retrieved 2019-1-24.