جهاز فيروس سي

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٢:٠١ ، ٧ ديسمبر ٢٠١٩
جهاز فيروس سي

جهاز فيروس سي

التهاب الكبد الوبائي سي هو مرض يسبب التهاب الكبد نتيجةً للإصابة بفيروس التهاب الكبد الوبائي سي، ويمكن أن يكون هذا النوع حادًا أو مزمنًا. وفي الحقيقة لا يوجد لقاح مضاد لالتهاب الكبد الوبائي سي، لكن لا تزال الجهود تبذل للحصول على لقاح، كما يعد هذا الالتهابشديد العدوى، وهذا يفسر ارتفاع عدد الأشخاص المصابين به.[١]

يجرى فحص عدوى فيروس التهاب الكبد الوبائي سي عن طريق الدم في المختبر باستخدام عدة أنواع من الفحوصات، لكن هناك أجهزة فحص منزلية يمكن من خلالها اكتشاف الإصابة بالعدوى الحالية أو الإصابة السابقة، إذ تساعد أدوات الفحص المنزلية على أخذ عينة دم وإرسالها إلى المختبر للفحص. وتجدر الإشارة إلى أنَّ هذا الجهاز يشير إلى الإصابة بالعدوى أو عدم الإصابة بها، دون الإشارة إلى مدى تقدُّم المرض، ويستخدَم مثل هذا النوع من الأجهزة والاختبارات في حال الشك بالإصابة بعدوى فيروس الكبد الوبائي سي.[٢]


طرق فحص التهاب الكبد الوبائي سي

يمكن أن تتضمن طرق الفحص المتاحة للكشف عن التهاب الكبد الوبائي سي ما يأتي:

  • جهاز الفحص المنزلي: يعد هذا الفحص دقيقًا تمامًا مثل الفحوصات المخبرية، لكن يجب اتباع الإرشادات الخاصة بأدوات الفحص للحصول على عينة دم وإرسالها إلى المختبر، وتعني النتيجة الإيجابية أن الشخص إما مصاب حاليًا بعدوى فيروس الكبد الوبائي سي أو كانت لديه عدوى في السابق، إذ يمكن أن تظهر الأجسام المضادة لهذا الالتهاب في نتائج الفحص، لكن العدوى تكون انتهت، ولا تعني النتيجة السلبية للفحص أن الشخص غير مصاب بالتهاب الكبد الوبائي سي أحيانًا؛ لأن الجسم يحتاج إلى بعض الوقت لتطوير الأجسام المضادة للفيروس، لذا قد يعتقد الشخص أنه غير مصاب لكنه في الواقع يكون مصابًا بالعدوى، لذا يجب القيام بالفحوصات المخبرية للحصول على نتيجة أكثر دقةً في حال الشك بالتعرُّض لها.[٢]
  • فحص المقايسة المناعية للإنزيم: تم تطوير ثلاثة أجيال من أجهزة فحص المقايسة المناعية للإنزيم يمكنها أن تكشف عن وجود الأجسام المضادة لفيروس التهاب الكبد الوبائي سي في الجسم، وتُظهر نتيجة هذا الفحص فقط إذا كان الشخص مصابًا بالعدوى أم لا، ويعد حساسًا بنسبة 98%، ويكشف عن وجود العدوى الحادة في وقت مبكر.[٣]
  • فحص المقايسة المناعية من خلال اللمعان الكيميائي: هو فحص يكشف عن وجود الأجسام المضادة لفيروس التهاب الكبد الوبائي سي، ويشبه في طريقة عمله فحص المقايسة المناعية للإنزيم، لكنه يستخدم بنسبة أقل للكشف عن عدوى التهاب الكبد الوبائي. C.[٣]
  • فحص المقايسة المناعية السريعة في نقطة الرعاية السريرية: تمت الموافقة من قِبَل إدارة الغذاء والدواء على هذا الفحص في عام 2010 كفحص يستخدم في مكان العناية الطبية، ويستخدم مع عينات الدم المأخوذة عن طريق الوريد أو وخز الإصبع، ويعطي نتائج سريعةً بنعم أو لا حيال الإصابة بعدوى فيروس التهاب الكبد الوبائي سي، وتتراوح المدة حتى تظهر النتيجة بين 20-40 دقيقةً، ويستخدم هذا الفحص كبديل أولي لفحص المقايسة المناعية للإنزيم.[٣]
  • مقايسة اللطخة المناعية المشوبة: لم يعد يوصى باستخدام هذا الفحص ولم يعد متاحًا للاستخدام، ويحدد هذا الفحص وجود أجسام مضادة لمولدات ضد معينة موجودة على فيروس الكبد الوبائي سي، وتكون نتيجة الاختبار إيجابيةً إذا كان هناك 2 أو أكثر من مولدات الضد للفيروس، وسلبيةً إذا لم تكن هناك مولدات ضد للفيروس.[٣]
  • الفحص النوعي للمادة الوراثية للفيروس: تجيب نتيجة هذا الفحص بنعم أو لا حول وجود المادة الوراثية لفيروس التهاب الكبد الوبائي سي في الجسم، لكن لا يوفر نسبة فيروس التهاب الكبد في الجسم، ولا يستخدم هذا الفحص لمعرفة استجابة المريض للعلاج.[٣]
  • الفحص الكمي للمادة الوراثية للفيروس: يشير هذا الفحص إلى المستوى الفعلي للفيروس في الجسم، ويستخدمه العديد من الأطباء حاليًا لتشخيص الإصابة بالعدوى، وفي الحقيقة يُستخدَم لمراقبة استجابة المريض للعلاج بشكل أساسي.[٣]


أعراض التهاب الكبد الوبائي سي

يشير مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها إلى أن 70-80% من المرضى المصابين بفيروس التهاب الكبد الوبائي سي لا تظهر لديهم أي أعراض، لكن قد تظهر لدى بعض المرضى، ففي الحقيقة قد لا تظهر الأعراض فور الإصابة بالعدوى، وقد يستغرق بعض المرضى 6-7 أسابيع حتى تظهر لديهم، وتجدر الإشارة إلى أنَّ أجسام الرجال أقل مقاومةً لفيروس التهاب الكبد الوبائي سي من النساء، لذا قد يبقى الفيروس في جسم الرجل لفترة أطول، وهم أكثر عرضةً لظهور الأعراض، ويمكن أن تتضمن ما يأتي:[١]


طرق انتشار فيروس الكبد الوبائي سي

تنتشر العدوى بفيروس التهاب الكبد الوبائي سي من خلال دخول الدم الملوث بالفيروس إلى مجرى الدم لشخص غير مصاب، وتوجد سبعة أنماط جينية شائعة من هذا الفيروس، وتجدر الإشارة إلى اختلاف طرق العلاج باختلاف النمط الجيني للفيروس الذي يعاني منه المريض، وتتضمن العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بعدوى فيروس التهاب الكبد الوبائي سي ما يأتي:[٤]

  • العمل في أماكن الرعاية الصحية والتعرض للدم الملوث الذي قد ينتقل عند استخدام الحقن الملوثة بالفيروس.
  • تعاطي المخدرات عن طرق الحُقن أو الاستنشاق.
  • الإصابة بفيروس العوز المناعي البشري.
  • التعرض لغسيل الكلى لفترة طويلة.
  • الوشم أو ثقب الجسم في بيئة غير نظيفة أو باستخدام أدوات غير معقمة.
  • دخول السجن.


مضاعفات التهاب الكبد الوبائي سي

تتطور مضاعفات التهاب الكبد الوبائي سي على مدى سنوات، ويمكن أن تتضمن ما يأتي:[٤]

  • تشمُّع الكبد: يسمى بتندب الكبد أيضًا، ويحدث بعد عقود من الإصابة بالتهاب الكبد الوبائي سي، وتصعِّب هذه الندوب عليه القيام بوظائفه.
  • سرطان الكبد: يمكن أن يصاب عدد قليل من الأشخاص الذين يعانون من هذا الالتهاب بسرطان الكبد.
  • فشل الكبد: يعني فشل الكبد توقفه عن أداء وظائفه، ويحدث نتيجةً للإصابة المتقدمة بتشمع الكبد.


علاج التهاب الكبد الوبائي سي

لا يحتاج كل المصابين بالتهاب الكبد الوبائي سي إلى العلاج؛ إذ إنه عند بعض المرضى قد يقاوم الجهاز المناعي العدوى ويتخلص منها دون علاج، لكن قد يراقب الطبيب وظائف الكبد لدى هذه الفئة من المرضى من خلال فحوصات الدم المنتظمة، كما توجد عدة خيارات علاجية عندما لا يستطيع الجهاز المناعي التخلص من العدوى، وعادةً ما يوصف العلاج للأشخاص الذين يعانون من تلف أو تندب الكبد الشديد في حال عدم الإصابة باضطرابات أخرى تمنع العلاج.[١]

كما يوجد العديد من الأدوية المتاحة لعلاج التهاب الكبد الوبائي سي، ومنها: الإنترفيرون، ومضادات الفيروسات، لكن يُحدَّد نوع العلاج المطلوب بعد معرفة النمط الجيني لفيروس التهاب الكبد الوبائي سي الذي يعاني منه المريض.[١]


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث April Kahn, "Everything You Want to Know About Hepatitis C"، healthline, Retrieved 5-12-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Hepatitis C", fda, Retrieved 5-12-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج ح David H. Spach, "HCV DIAGNOSTIC TESTS"، hepatitisc, Retrieved 5-12-2019. Edited.
  4. ^ أ ب "Hepatitis C", mayoclinic, Retrieved 5-12-2019. Edited.