حجم الطفل في الشهر الخامس من الحمل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٨ ، ٣١ مايو ٢٠٢٠

الشهر الخامس من الحمل

يقع الشهر الخامس من الحمل في منتصف الثلث الثاني من الحمل، ويمتدّ حتى بداية الأسابيع العشرين الأولى، وعادةً ما تختلف فيه أعراض الحمل من امرأةٍ إلى أخرى، إلّا أنّ معظم النساء يشعرن بالرّاحة في هذه المرحلة مقارنةً بالثلثين الأوّل والثاني من الحمل، فتقلّ أعراض الحمل المُتعِبة، كما أنّ حجم الطفل في هذا الشهر لا يشكّل أي ضغطٍ على الأعضاء والمفاصل.[١]


حجم الطفل في الشهر الخامس من الحمل

يمكن توضيح تطوّر الجنين في أسابيع الشهر الخامس تفصيلاً كما يأتي:

  • الأسبوع الثامن عشر: ينمو الطفل في الأسبوع الثامن عشر من الحمل ليصبح طوله 15-16 سنتيمترًا، بينما يصبح وزنه حوالي 200 غرام، ويبدأ الجنين في هذا الأسبوع من الحمل بالتحرّك في أنحاء الرحم، كما تظهر أعضاؤه التناسلية بوضوح، لذلك يصبح من الإمكان إجراء فحوصات تتعلّق بشذوذ الجنين والتأكّد من سلامة أعضائه التناسلية، وتنمو أيضًا أذناه لتصبح بشكلها النهائي، وذلك يتيح للجنين في هذا الأسبوع من الحمل سماع الأصوات وإرسالها إلى الدّماغ لمعالجتها وتحليلها، كما تزداد حساسية شبكة العين للضّوء.[٢]
  • الأسبوع التاسع عشر: يزداد حجم الجنين في الأسبوع التاسع عشر من الحمل ليصبح طوله ما بين 17-18 سنتيميترًا، أمّا وزنه يبلغ حوالي 250 غرامًا، وتُغطّي جسده مادّةٌ تسمى الطِّلاَء الجُبْنِي، وهي مادّة مكوّنة من الزيوت، وخلايا الجلد الميتة، وزغب الجنين، وهي جميعها مهمّة لحماية الطفل من تأثير السائل الأمينوسي، كما سيبدأ شعر رأسه بالنمو، بالإضافة إلى تطوّر خلايا جلده.[٢]
  • الأسبوع العشرين: يبلغ طول الجنين في هذا الأسبوع 19-20 سنتيمترًا، أمّا وزنه يبلغ 310 غرامًا، ويُكوّن الجنين في هذه الأسابيع مادّة العقي، وهي خليط من السائل الأمنيوسي والإفرازات الهضمية وخلايا الجلد الميتة التي ابتلعها الجنين، وتخرج عند تبرّزه الأوّل بعد الولادة وتظهر في الحفاض.[٢]
  • الأسبوع الحادي والعشرين: يبلغ وزن الجنين في الأسبوع الأخير من الشهر الخامس 220-450 غرامًا، أما طوله فيصبح في نهاية الشهر الخامس حوالي 25 سنتيمترًا، ويبدأ الطّفل في هذه المرحلة بالتحرّك، وقد تشعر الأم بحركته؛ وذلك لتطوّر عضلات الجنين، وتسمّى هذه الحركات بالارتكاض.[٣]


التغيرات التي تحدث للأم في الشهر الخامس

تتضمّن هذه التغيّرات ما يأتي:

  • الأم في الأسبوع الثامن عشر من الحمل: قد يزداد وزن الأمّ في هذه المرحلة من الحمل بما نسبته 5.5-9 كيلوغرام، وتعود الزيادة في وزنها إلى شهيّتها للطعام، لذلك عليها الانتباه جيّدًا لنظامها الغذائي، كما قد تتعرّض لحرقة المعدة، ويمكنها معالجتها بشرب النّعناع، أو البابونج، أو بتناول وجبات صغيرة، ويجب على الأم الانتباه لضغط دمها؛ إذ يمكن أن ينخفض، لذلك عليها ألّا تقف بسرعة خوفًا من أن تصاب بالدّوار، وتكون أفضل وضعية للنوم النّوم على الجانب، ووضع وسادة خلف الظهر أو بين الساقين؛ ذلك لأنّ النوم على الظهر يجعل الرّحم يضغط على الأوعية الدموية.[٢]
  • الأم في الأسبوع التاسع عشر من الحمل: قد تعاني الأم في هذا الأسبوع من الحمل من بعض الآلام في الجانب؛ وذلك بسبب تمدّد الأربطة التي تدعم الرحم، وينصح بمراجعة الطبيب في حال زادت حدّة الألم عن الطّبيعيّ، ويمكن أن تعاني الأم من عدم وضوح الرّؤية؛ بسبب احتباس الماء، لكن ذلك سيختفي بعد الولادة، كما ستتعرّض لضيق التنفّس، وهذا أمر طبيعي، ويمكن أن يتغيّر لون جلدها فيصبح داكنًا في بعض المناطق؛ وذلك بسبب الزّيادة في هرمون الإستروجين.[٢]
  • الأم في الأسبوع العشرين من الحمل: يزداد حجم البطن عند الأم في هذا الأسبوع؛ وذلك لاستيعاب الجنين داخلها، لذلك قد يتكوّن خط داكن أسفل البطن، كما سيقلّ تساقط شعرها ويصبح لامعًا وأكثر سماكةً، وقد تواجه الأم في هذه المرحلة بعض مشكلات الحمل الشائعة، مثل: الشّعور بالدّوار، أو الحرارة، أو الإصابة بالإمساك، أو التعرّض لبعض التشنّجات، ويمكنها البحث عن أفضل الوسائل لتجنّب هذه الأعراض أو معالجتها.[٤]
  • الأم في الأسبوع الحادي والعشرين من الحمل: يزداد حجم الأم في هذا الأسبوع بصورةٍ ملحوظة، إذ سيبدو عليها الحمل؛ وذلك بسبب النمو السريع للرّحم في هذه المرحلة، كما أنّ شهيتها ستتزايد بصورة كبيرة، لذلك فقد تشعر الأم بالجوع أكثر من الشّهور السابقة، لذا عليها الانتباه جيّدًا لنظامها الغذائي، إذ تتناول كل ما هو صحّي ومتوازن، وتبتعد عن الأطعمة التي لا تناسب فترة الحمل.[٤]


المراجع

  1. LAURA CANDELARIA, "5Months Pregnant Symptoms"، www.livestrong.com, Retrieved 22-7-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج Najeeb Layyous, "Fifth Month Pregnancy - 5 months pregnant"، www.layyous.com, Retrieved 29-6-2019. Edited.
  3. "The Second Trimester: Your Baby's Growth and Development in Middle Pregnancy", www.webmd.com, Retrieved 29-6-2019. Edited.
  4. ^ أ ب "You and your baby at 20 weeks pregnant", www.nhs.uk, Retrieved 29-6-2019. Edited.