حركة الجنين في الشهر السابع من الحمل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٤٤ ، ١٣ ديسمبر ٢٠١٨

الشهر السابع من الحمل

يشكّل الشهر السابع من الحمل بداية لدخول الأم الى الثلث الأخير من الحمل، وتحدث العديد من التغيرات الجسمية والنفسية للأم في هذا الشهر، إذ تعاني من زيادة في عدم الراحة وصعوبة في المشي، إلا أن جسمها يتكيف مع مركز الجاذبية، وتشعر بالضغط على الساقين والمثانة والبطن، كما وتعاني من تقلبات المزاج السريعة،[١] وتحدث العديد من التغيرات على جسم وحركة الطفل أيضًا، حيث يستمر في التغذي عبر الحبل السري، ويمكن أن تتغير نكهة هذه السوائل التي يبتعلها الطفل تبعًا للطعام الذي تتناوله الأم، ويتطور الدماغ وبراعم التذوق لدى الطفل، والتي تمكنه من إدراك النكهات المختلفة.[٢]


حركة الجنين في الشهر السابع من الحمل

يصل طول الجنين في الشهر السابع من الحمل، وتحديدًا عند بلوغه عمر 30 أسبوعًا، إلى 39.9 سنتيمترًا، من الرأس إلى الكعب، ويزن حوالي 1.5 كيلوجرامًا، أي ما يعادل وزن جوزة الهند، ومع تزايد نمو الطفل تقل المساحة الكافية لتنقله في الرحم، مما يجعل حركته تختلف نوعًا ما،[٢] فتصبح ركلات ولكمات الطفل أقل تكرارًا وأكثر قوةً خلال هذا الوقت بسبب المساحة المحدودة في الرحم،[٣]، وتتطور حواس الجنين في الشهر السابع من الحمل، فيستجيب للمنبهات الخارجية من خلال الحركة، إذ تعمل الحرارة والبرودة والضغط والألم والصوت كقنوات معلوماتية رئيسية بين الطفل والعالم الخارجي، فقد تشعر الأم بارتجاجات وركلات مفاجئة بعد صدور أصوات مرتفعة،[٤] ويشعر الطفل بحالة من الاسترخاء وتهدأ حركته عند سماعه الموسيقى الهادئة وصوت الأم ونبض قلبها المعتدل والأصوات الهادئة الأخرى غالبًا.

وبحلول نهاية الشهر السابع من الحمل، يغيّر الطفل موقعه في الرحم، ويكون رأس الطفل للأسفل، والوجه باتجاه العمود الفقري استعدادًا للولادة، ويمكن للأم مساعدة الجنين على اتخاذ أفضل وضعية للرأس عن طريق تجنب الجلوس مع وضع الركبتين أعلى من مستوى الحوض، أو الانحناء الى الخلف.[٥]


تغيرات جسم الأم في الشهر السابع من الحمل

تحدث العديد من التغيرات على جسم الأم في الشهر السابع من الحمل، ومن أبرز هذه التغيرات ما يأتي:[١]

  • الشعور بانتفاخ وتورم الجسم نتيجة التدفق الإضافي للدم في الجسم، فتبدو اليدان والقدمان والجسم أكبر حجمًا من ذي قبل.
  • الشعور بارتفاع الحرارة في جميع الظروف الجوية بسبب التغيرات داخل الجسم.
  • زيادة في كثافة وثقل الثديين، وظهور الأوردة على الثديين بوضوح، وتغير لون الحلمات الى اللون الغامق.
  • ظهور الدوالي في الساقين والفرج أحيانًا.
  • صعوبة في الانحناء والحاجة المتكررة للتبول نتيجة لتغير وضعية الجنين وميله لأسفل الرحم.
  • زيادة مفرطة في وزن الجسم خاصة عند منتصف الشهر السابع من الحمل.
  • استمرار توسع البطن نتيجة لنمو الطفل، مما يبطئ من الحركة.
  • ضيق في التنفس وخاصةً في الأسبوع الأخير من الشهر السابع.
  • تسرّب اللبن من الثديين، وهو الحليب المبكّر المصفر الصافي، ويعدّ غنيًا بالمواد المغذّية والمهمة لنمو الطفل.
  • انخفاض حاد في مستويات الهيموغلوبين، لذا تنصح الأم بتناول الأطعمة الغنية بالحديد، إلى جانب تناول فيتامين c بكميات متساوية للحصول على امتصاص أسرع وأكثر فعالية.
  • الشعور المتكرر بالمخاض الكاذب.


المراجع

  1. ^ أ ب Deepa Balasubramanian (29-11-2016), "7th Month Pregnancy Care – What To Expect, Do’s & Dont’s"، www.momjunction.com, Retrieved 20-11-2018.
  2. ^ أ ب "Fetal ultrasound - 7 months", www.babycentre.co.uk, Retrieved 20-11-2018.
  3. "Stages of pregnancy", www.womenshealth.gov,6-6-2018، Retrieved 20-11-2018.
  4. Nancy Rones, "Your Baby's Developing Senses"، www.parents.com, Retrieved 20-11-2018.
  5. Johnalee Johnston (13-6-2017), "Positions of Babies During the Seventh Month of Pregnancy"، www.livestrong.com, Retrieved 20-11-2018.