تقلصات الرحم في الشهر السابع من الحمل

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٢:٣٨ ، ٣ مايو ٢٠٢٠
تقلصات الرحم في الشهر السابع من الحمل

تقلصات الرحم في الشهر السابع

تُعدّ التقلصات في الشهر السابع مؤثرًا قويًا في الولادة المبكرة، وتسمى هذه التقلصات أيضًا التقلصات الكاذبة، وتُسمّى تقلصات براكستون هيكس، وسُمّيت باسم الطبيب النسائي الذي وصفها لأول مرة في الأدب الطبي، وهي انقباضات غير منتظمة وقصيرة تساعد عضلات الرحم في الاستعداد للولادة[١].


كيف تميزين تقلصات براكستون هيكس أثناء الحمل؟

عادةً ما تبدأ انقباضات براكستون هيكس في وقت ما بين الشهرين الخامس والسابع، ولا تشعر بها بعض النساء أبدًا، لكن من الطبيعي أن تشعر بها بعضهن بانتظام خلال الشهر السابع من الحمل، وتحدث انقباضات براكستون هيكس بشكل عشوائي، لكن يخفّ نشاطها مع الحركة وتغيير المكان.[١] ولا تدلّ تقلصات براكستون هيكس على الولادة أبدًا، ولا تُنذِر بقدوم المولود، ويمكن تمييزها عن انقباضات الولادة الحقيقة عن طريق:[٢][٣]

  • التقلصات متباعدة نوعًا ما وليست متقاربة أبدًا وغير منتظمة.
  • عادةً ما تحدث هذه تقلصات مرة أو اثنتين في الساعة الواحدة لعدة مرات في اليوم.
  • إنّ هذه تقلصات دائمًا ما تتوقف وتنتهي في حال تنفيذ نشاطٍ آخر؛ مثل: في حال بدأت التقلّصات والمرأة الحامل جالسة فعليها التحرك والسير ذهابًا وإيابًا وبعدها يتلاشى الألم.
  • في العادة لا تزيد مدة الألم ولا تقلّ بل تبقى لما لا يزيد على دقيقةٍ واحدة فقط، وتبقى في الحدّة نفسها، والقوة التي حدثت بها في المرة الأولى، وأمّا عن تقلّصات الولادة الحقيقية فهي طويلة جدًا وأطول من تقلّصات براكستون هيكس ومنتظمة، إضافةً إلى كونها متقاربة ما بين الانقباضة الأولى والثانية، ويتضاعف الألم عن تقلصات المذكورة سابقًا، وكلما اقترب موعد الولادة يزداد شدة الألم والمدة التي يحدث بها.[٤]


نصائح للحدّ من تقلصات الرحم في الحمل

من أهمّ الأمور التي يجب فعلها في حالة الشّعور بوجود تقلّصات في الشهر السابع أو أيّ شهرٍ من الحمل ما يلي:[٥]

  • وضع أطراف الأصابع على البطن لمحاولة تخفيف الألم.
  • يجب الانتباه إلى المدّة بين مرات التقلّص.
  • ينصح لوقف التقلّصات بالاستلقاء وتغيير المكان والمشي وشرب كوبين أو ثلاثة من الماء البارد.
  • مراجعة الطبيب إذا ما استمرّ الشعور بالتقلّصات كل 10 دقائق أو أكثر، أو إذا كان هناك ألمٌ شديد ولا يختفي.
  • التشخيص بمخاض سابق لأوانه، وإذا استمر المخاض ولا يمكن إيقافه؛ فيستعد الطبيب لإنجاب الطفل، وقد تحتاج الأم إلى علاج يشمل:[٥]
    • السوائل عن طريق الوريد.
    • دواء لاسترخاء الرحم، ووقف المخاض.
    • دواء لتسريع تطور ونمو رئتي الطفل.
    • المضادات الحيوية.


أسباب الولادة المبكرة

لا يُحدّد سبب الولادة المبكرة، ومع ذلك، يوجد عوامل معينة تزيد من خطر دخول المرأة بالمخاض مبكرًا. ومن أهمّ هذه العوامل:[٦]

  • فقر الدم لدى الحامل، بالإضافة إلى سوء التغذية، والذي أحيانًا يُعزَى إلى عدم معرفة الأم بالتغذية المناسبة، والأطعمة التي تحتوي على نسبٍ مرتفعة من الحديد تمنع فقر الدم عند الحامل.
  • تعدّد الولادات واقتراب أعمار الأطفال من بعضهم يضاعفان نسبة ولادة الطفل في الشهر السابع.[٧]
  • حصول بعض الأمراض والمشاكل لدى الحمل السابق يؤدي في بعض الأحيان إلى الولادة المبكرة، ومن أهمّها: أطفال الخداج، والإجهاض، والعقم، والأطفال الذين أوزانهم ضئيلة جدًا.
  • مشاكل الرحم التي تصيب عنق الرحم والتشوّهات والالتهابات وغيرها.
  • تناول الأدوية التي تؤدي إلى الإدمان، بالإضافة إلى التّدخين لدى الأم، وشرب الكحول، والمخدرات.
  • انفصال المشيمة، أو انقباضات رحم محرّضة قبل نهاية أشهر الحمل.
  • إنّ عمر الحامل عادةً ما يؤثر في الولادة، ونسبة ولادتها المبكرة أكثر من غيرها، وهي الأعمار الصغيرة التي تصل إلى أقلّ من 20 عامًا والفتيات اللواتي أعمارهن 35 عامًا وأكبر.
  • يوجد العديد من الأمراض المزمنة التي تؤثر في الحمل بسبب إصابة الأم بها؛ مثل: أمراض القلب، وارتفاع ضغط الدم، والسكري، وغيرها.


تغذية الحامل في الشهر السابع

يجب على الأم التعرف إلى أهمّ الأسباب التي تؤدي إلى الولادة المبكرة في الشهر السابع، إضافةً إلى أهمّ الأسباب وراء هذه التقلصات وطريقة التعامل مع هذا الأمر والتغذية المناسبة لمنع خطر الولادة المبكرة، وحسب دراسة دراسة نُشرت حديثًا فإنّ النساء الحوامل اللواتي يتبعنَ نظامًا غذائيًا متكاملا غنيًا بالخضار، ووالفاكهة، والحبوب الكاملة، واللّواتي يشربن كميات كبيرة من الماء تقلّ لديهم بشكل كبير مخاطر الولادة المبكرة. وهذه النتائج مهمة جدًا؛ لأنّ الوقاية من الولادة المبكرة لها أهمية لصحة الطفل والأم، وقد أشاروا أيضًا إلى أنّ الولادة المبكرة يمكن الوقاية من خطرها بواسطة حميةٍ صحيّة كاملة ومتوازنة.[٨]


المراجع

  1. ^ أ ب Lisa Baker, "Seven Months Pregnant With Random Contractions"، livestrong, Retrieved 10-10-2019. Edited.
  2. "Braxton Hicks or True Labor Contractions?", www.webmd.com, Retrieved 10-10-2019. Edited.
  3. "Braxton Hicks Contractions", www.whattoexpect.com, Retrieved 21-10-2019. Edited.
  4. "Early labour - the first stage", http://www.cyh.com, Retrieved 21-10-2019. Edited.
  5. ^ أ ب "Premature Labor", www.webmd.com, Retrieved 10-10-2019. Edited.
  6. "Preterm Labor", www.stanfordchildrens.org, Retrieved 10-10-2019. Edited.
  7. "Premature Labor", www.webmd.com, Retrieved 21-10-2019. Edited.
  8. British Medical Journal (3-4-2014), " Mother's diet linked to premature birth: fruits, vegetables linked to reduced risk of preterm delivery"، www.sciencedaily.com, Retrieved 10-10-2019. Edited.