حساسية الحمل في الشهر الأول

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٥٣ ، ٧ يناير ٢٠٢٠

حساسية الحمل في الشهر الأول

تُعدّ حساسية الحمل حالة شائعة خلال مرحلة الحمل في أيّ شهر، ويعزى ذلك إلى ارتفاع مستوى الهرمونات في الجسم، وتمدّد الجلد مع نمو الطفل، كما أنّ أمراض التي تصيب الجلد الموجودة لدى المرأة قبل الحمل قد تتفاقم أثناءه؛ مثل: الإكزيما، وقد يؤدي استخدام منتجات العناية بالبشرة والمنظّفات المُعطّرة إلى تهيج الجلد، بالتالي ظهور الطفح الجلدي، أو الإصابة بحكّة في الجلد؛ لذا يُفضّل استعمال تلك المنتجات الخاصة بالبشرة الحساسة المخصصة للسيدة الحامل، واستعمال غسول ومنظّفات غير مُعطّرة، فالعطور قد تهيّج البشرة وتسبب الشعور بحكة الجلد.

وعلى الرغم من أنّ الحكة في الحمل شائعة الحدوث، وغالبًا لا تبدو ضارّةً بالأم أو طفلها، غير أنّها أحيانًا قد تشير إلى حالة أكثر خطورة، خاصًة إذا شعرت المرأة الحامل بالقلق نتيجة ظهور طفح جلدي غير عادي، أو بسبب الشّعور بحكّةِ شديدة، وهنا تجدر بها مراجعة الطبيب على الفور.[١]


أسباب حساسية الحمل الطبيعية

تعزى حساسية الحمل التي تؤدي إلى الشّعور بحكّة الجلد إلى حدوث تغييرات طبيعية خلال مرحلة الحمل، ومن هذه الأسباب الآتي ذكرها[٢]:

  • تمدد الجلد، خلال الحمل يتمدد الجلد مع نمو الطفل، خاصّةً في منطقة البطن، الأمر الذي يؤدي إلى حساسية الحمل، والشعور بحكّة في الجلد.
  • تغيّر هرمونات الجسم، الذي ينتج من الحمل، ويحدث ارتفاع معدلها في الجسم، وقد يسبب ذلك حساسية الحمل.
  • الأمراض الجلدية الشائعة؛ مثل: الإكزيما أو الصدفية، فالإكزيما التي تؤثر في الوجه، والعنق، والصدر، وثنايا الجلد غالبًا ما تتفاقم أثناء الحمل عنه قبل الحمل على الرغم من أنّها لدى بعض الحالات قد خفّت شدتها أثناء الحمل، على عكس الصدفية التي في معظم حالات الحمل تتراجع، ولدى بعض الحالات القليلة تزداد شدة خلال مرحلة الحمل.


أسباب حساسية الحمل المرضية

تشير أعراض هذا المرض الشديدة؛ مثل: الحكّة الشديدة في الجلد، والطفح الجلدي غير العادي إلى أسباب مرضية تستدعي تدخلًا طبيًّا. ومن هذه الأسباب ما يأتي:[٣][٤]

  • الركود الصفروي من الحمل، يُعرَف باسم ركود صفروي التوليد أو ركود صفروي داخل الحمل، ويحدث في الأشهر الثلاثة الأخيرة من الحمل، وينتج الركود الصفراوي عند حدوث مشكلة في تخلّص الكبد من الصفراء، الذي يساعد الجسم في هضم الدهون، مما يسبب حساسية الحمل، والشعور بحكّة شديدة في اليدين والقدمين، التي تزداد شدة أثناء الليل، وهذه الحالة لا تُشكّل خطرًا على صحّة الأم، لكنّها قد تشكّل خطرًا على طفلها.
  • الحكاك، حالة شائعة تحدث في أيّ وقت خلال الحمل، وتؤدي إلى الشعور بـحكة شديدة على سطح الساقين والذراعين ومنطقة البطن، وغالبًا ما تزول بعد وقت قصير من الولادة، لكنّها قد تتكرر في حالات الحمل المستقبلية، وعادة ما يُجرى علاجها بالمُرطّبات، والمنشّطات، ومضادات الهستامين التي تؤخذ عن طريق الفم.
  • التهاب الجربيات الحاد، تؤثر هذه الحالة في 1 من كلّ 3000 سيدة حامل، ولا تؤثر في الطفل، وهي طفح جلدي يسبب حكة، ويشبه حب الشباب المنتشر على الصدر والظهر والذرعين والكتفين، وغالبًا تزول هذه الحالة بعد شهر أو شهرين من الولادة، وتُعالَج بالعلاج المخصص لحب الشباب الموضعي، وبالمنشّطات الموضعية، ومضادات الهستامين التي تؤخذ عن طريق الفم.


التخفيف من حساسية الحمل

يُخفّف من حكّة الجلد باتّباع النّصائح الآتية:[١]

  • استخدام مستحضرات العناية بالبشرة المخصصة للبشرة الحساسة، ومرطّبات الجسم غير المُعطّرة.
  • تجنب التعرض لأشعة الشمس إذا أصبح الجو حارًا، ويُفضّل استخدام واقٍ من أشعة الشمس.
  • تجنب مواد التنظيف المُعطّرة التي تُهيّج البشرة، وغسل الملابس بمسحوق تنظيف خالٍ من المعقّم، وشطف الملابس جيدًا للتخلص من المنظّفات.
  • لتجنب حكة الجلد خلال الحمل؛ يُفضّل ارتداء الملابس القطنية والفضافضة حتى لا تلامس الجلد، وتتسبب في تهييج البشرة، وحكة الجلد.
  • استعمال مرطّبات ومنتجات الاستحمام اللطيفة الخالية من العطور، التي تساعد في تهدئة الحكة.
  • الحفاظ على برودة الجسم باستمرار؛ لأنّ الطفح الجلدي الناتج من الحرارة يؤدي إلى الشعور بالحكة.


المراجع

  1. ^ أ ب "Why is my skin so sensitive now that I'm pregnant?", www.babycentre.co.uk, Retrieved 3-10-2019. Edited.
  2. "Itching during pregnancy", www.babycenter.com, Retrieved 4-10-2019. Edited.
  3. Daniel More (4-7-2019), "Dealing With Itching and Rashes During Pregnancy"، www.verywellhealth.com, Retrieved 4-10-2019. Edited.
  4. Yvette Brazier (11-1-2018), "What is cholestasis of pregnancy?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 4-10-2019. Edited.