حساسية اللثة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٢٠ ، ٩ أكتوبر ٢٠١٩
حساسية اللثة

حساسية اللثة

تعرف اللثة أنها الأنسجة اللينة المحيطة بالأسنان، واللثة الصحية تحمي الأسنان، إلا أنها قد تتعرض لمجموعة من الأمراض والاضطرابات، ومن أمثلتها: حساسية اللثة، كما يوجد العديد من الأسباب المؤدية إلى حساسية اللثة، وهي حالة يسهل علاجها، ويساهم الحفاظ على نظافة الأسنان والفم في الوقاية من حدوثها، وقد تدل حساسية اللثة على الإصابة بحالات أكثر خطورةً، مثل أمراض اللثة، لذا من المهم مراجعة طبيب الأسنان عند استمرار الأعراض، وتسبب حساسية اللثة الاحمرار والتهيّج والالتهاب في اللثة، وحساسية سقف الفم، والشعور بألم وحكة وانتفاخ في اللثة.[١]


أسباب حساسية اللثة

تحديد المسبب المؤدي إلى حدوث حساسية اللثة يساهم في اختيار العلاج المناسب، وتشمل الأسباب المؤدية إلى حساسية اللثة ما يأتي:[٢]

  • إصابات اللثة: تسبب إصابات اللثة حساسيتها، والشعور بالألم وعدم الراحة والحكة، وقد تشتمل هذه الإصابات على إصابات فيزيائية، مثل التعرض للإصابات عند ممارسة الرياضة، أو نتيجةً لبعض الممارسات الخاطئة، كما من الممكن أن تحدث إصابات اللثة نتيجةً لاحتكاك الأسنان، مما يسبب الصداع وألم الفك وحساسية اللثة، وقد تحدث أيضًا نتيجةً لاستخدام السجائر الإلكترونية.
  • تجمع البلاك: يعرف البلاك أنه طبقة رقيقة قد تكون شفافةً تلتصق بالأسنان وتتراكم مع الوقت، وتنتج عن تجمع اللعاب وبقايا الطعام والبكتيريا، ويسبب تراكم البلاك أمراض اللثة، وزيادة حساسيتها، والنزيف عند تنظيف الأسنان.
  • التهاب اللثة: يعد التهاب اللثة أول مراحل أمراض اللثة، وهو من أمراض اللثة الخفيفة والناجمة عن تراكم البلاك.
  • تفاعلات الحساسية: يسبب رد فعل الحساسية لشيء معين حدوث حساسية في اللثة، وقد تحدث نتيجةً لبعض أنواع الأطعمة، أو الحبوب، أو الأدوية، كما تسبب الحساسية الموسمية حساسية اللثة.
  • التغيرات الهرمونية: تسبب التغيرات الهرمونية خلال الحمل أو البلوغ أو الإباضة أو انقطاع الطمث حدوث حساسية في اللثة بصورة متكررة، كما تسبب ظهور أعراض أخرى، مثل: الشعور بالألم، والنزيف.
  • جفاف الفم: تسبب بعض الحالات الصحية أو الأدوية انخفاض إفراز اللعاب في الفم، مما يسبب جفاف الفم، والذي يعد أحد أعراض حساسية اللثة.
  • أجهزة طب الأسنان السيئة: تعد أجهزة طب الأسنان السيئة من الأسباب المؤدية إلى حساسية اللثة، فقد تسبب تشكُّل التجاويف بين الأسنان واللثة، مما يسبب تراكم بقايا الطعام والبكتيريا، بالتالي حدوث التهاب وحساسية للثة.


علاج حساسية اللثة

تعد حساسية اللثة من الحالات الصحية المزعجة، لكن يمكن علاجها باتباع الخطوات الآتية:[٣]

  • العلاجات المنزلية: تشمل هذه العلاجات ما يأتي:
    • غسل الفم بالماء البارد، إذ يساعد غسل الفم بالماء البارد على التخلص من بقايا الطعام والبكتيريا وأي عوالق أخرى في الفم، مما يقي من الإصابة بحساسية اللثة، ويقلل من الالتهاب والتهيج فيها.
    • مص قطع الثلج، يساعد مص قطع الثلج على التقليل من أعراض حساسية اللثة، والتقليل من الشعور بعدم الراحة، ويقلل من الانتفاخ المصاحب لالتهاب اللثة وتهيجها.
    • الغرغرة بالماء المالح، تساعد الغرغرة بالمياه المالح على التقليل من أعراض حساسية اللثة، وينصح بالاستمرار بهذا الإجراء حتى التخلص من الأعراض، مع الحرص على عدم بلع المياه المالحة، وعدم استخدامها لمدة تزيد عن عشرة أيام.
    • غسل الفم بمحلول الهيدروجين بيروكسيد، يساعد هذا المحلول على التقليل من الأعراض المصاحبة لحساسية اللثة والتهابها، ويُمزَج هيدروجين البيروكسيد مع كمية مساوية من الماء، وتستمر المضمضة لمدة 15-30 ثانيةً، مع الحرص على تجنب استخدامه لمدة تزيد عن عشرة أيام.
    • صنع مزيج من بيكربونات الصوديوم مع الماء وتطبيقه على اللثة؛ للوقاية من الالتهاب البكتيري.
    • تجنب تناول الأطعمة الحمضية أو المحتوية على التوابل؛ لأنها تسبب تهيج اللثة.
  • العلاجات الدوائية: تشمل هذه العلاجات ما يأتي:
    • مراجعة طبيب الأسنان في حال استمرار الأعراض مع استخدام العلاجات المنزلية، إذ يُجري الطبيب التشخيص ويطلب إجراء بعض الفحوصات لتحديد السبب المؤدي إلى حساسية اللثة.
    • تنظيف الأسنان في عيادة الطبيب، مع الحرص على التنظيف اليومي بالفرشاة والخيط.
    • استخدام غسولات الفم المعقمة والمحتوية على المضادات الحيوية.
    • تناول المضادات الحيوية لعلاج الالتهاب، والأدوية المضادة للحساسية.


المراجع

  1. "What's to know about itchy gums?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 26-9-2019. Edited.
  2. "Itchy Gums", www.healthline.com, Retrieved 26-9-2019. Edited.
  3. "How to Stop Itchy Gums", www.wikihow.com, Retrieved 26-9-2019. Edited.