ربط البطن بعد القيصرية

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٢٨ ، ١٣ يناير ٢٠٢٠
ربط البطن بعد القيصرية

تغيرات الجسم بعد الولادة

تتسبب الولادة في إحداث تغييرات على جسم المرأة، وقد لا يعود كامل الجسم كما كان قبل الحمل؛ إلّا أنّ معظم هذه التغييرات تغيرات مؤقتة، وتُساعد ممارسة التمارين الرياضية وتناول طعام صحي بعد الولادة في شد البطن، والتخلص من الدهون الزائدة؛ إلا أنّ ذلك لن يحدث خلال وقت قصير، فقد استغرق حدوث ذلك 9 شهور من الحمل، وقد يحتاج الجسم إلى مثل هذا الوقت تقريبًا حتى يعود إلى شكله السابق.[١]


ربط البطن بعد الولادة القيصرية

قامت النساء قديمًا بربط البطن بعد الولادة المهبلية أو القيصرية، لتسهيل عملية تدفق الدم، وتسريع عملية الشفاء، ولا زالت النساء من بعض الثقافات والدول تُمارس هذه العادة، ولا تنصح الممارسات الطبية الحديثة بربط البطن بعد الولادة، لأنّ ذلك قد يتسبب بمشكلات صحية أكثر من الفوائد التي يقدمها، وتقوم الأمهات بربط البطن بعد الولادة القيصرية، بهدف تسطيح البطن، وتجنب ترهلات الجلد التي تحدث حول جرح العملية، وقد يُساعد ربط البطن بإحكام الأعضاء الداخلية على العودة إلى مكانها الصحيح داخل تجويف البطن، ومساعدة الأم على استعادة شكل جسمها قبل الحمل بسرعة أكبر، ومن الناحية النظرية، قد يساعد الربط في تقوية عضلات البطن التي تنفصل عن بعضها أثناء الحمل، لكن لا يوجد دليل طبي على ذلك.[٢]


نصائح عند ربط البطن بعد الولادة

صرحت بعض الأمهات بأنّ ربط البطن أو ارتداء المشد لبضع أسابيع بعد الولادة، قد ساعدهنّ في دعم عملية شفاء البطن، وتحسين وضعية الجسم وتقليص كمية الدهون الموجودة في محيط الخصر، وتجنب تناول الطعام بكميات كبيرة؛ إلا أنّ ربط البطن بعد الولادة، قد يتضمن بعض السلبيات، مثل؛ الشعور بالألم، والانزعاج، والحكة، والإصابة بالطفح الجلدي، بسبب بقاء الجلد المربوط رطبًا بسبب العرق، كما أن ربط البطن بقوة يتسبب في إحداث ضغط كبير على البطن، وزيادة احتمال تعرضه لنزيف شديد، ويفضل استشارة الطبيب قبل استخدامه.[٣]ومن المخاطر التي قد تصاحب العملية القيصرية؛ التهاب جرح العملية، ويمكن أن يتسبب استخدام أربطة البطن غير المعقمة في إصابة الجرح بالعدوى، أو إعاقة عملية الشفاء.[٢]


الرعاية الشخصية بعد الولادة القيصرية

تبقى الأم مع مولودها الجنين لمدة 3 أيام بعد العملية القيصرية، وبعد الولادة مباشرةً، تُركب لها حقنة في الوريد، كي تحصل منها على جرعات معتدلة من مسكنات الألم في مجرى الوريد أثناء اختفاء مفعول التخدير، وسيطلب الطبيب منها النهوض والتحرك، لمنع تعرضها لتجلطات الدم أو إصابتها بالإمساك، ومن النصائح حول كيفية حمل الطفل بطريقة لا تتسبب بضغط على جرح العملية القيصرية وزيادة الألم، والتوصيات المهمة للرعاية المنزلية ما يأتي:[٤]

  • أخذ الأمور بسهولة وراحة بالأخص خلال الأسابيع الأولى من الولادة.
  • اتخاذ وضعية الجسم الداعمة للبطن.
  • شرب كميات كبيرة من السوائل، لتعويض السوائل التي فُقدت خلال الولادة القيصرية.
  • تجنب الجماع لمدة تتراوح بين 4 أسابيع إلى 6 أسابيع من الولادة.
  • استخدام مسكنات الألم حسب الحاجة لها.
  • طلب المساعدة في حال ظهور أعراض اكتئاب ما بعد الولادة، أو تقلبات المزاج الشديدة أو التعب الشديد.


المراجع

  1. "Your post-pregnancy body", www.nhs.uk, Retrieved 4-10-2019. Edited.
  2. ^ أ ب Jessica Lietz, "Belly Bands After a C-Section"، www.livestrong.com, Retrieved 4-10-2019. Edited.
  3. "Will postpartum tummy binding help my stomach get back in shape?", www.babycenter.in, Retrieved 4-10-2019. Edited.
  4. 4-10-2019, "C-Section (Cesarean Section)"، www.healthline.com, Retrieved 4-10-2019. Edited.