رجيم الشاي الأخضر

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٠٩ ، ١٩ ديسمبر ٢٠١٩
رجيم الشاي الأخضر

الشاي الأخضر

الشاي الأخضر من المشروبات التي اكتسبت شهرة واسعة في الآونة الأخيرة، رغم أنّه يُستخدم منذ مدة طويلة في الطب الصيني التقليدي لعلاج المصابين بالعديد من الحالات المَرَضيّة؛ كالصداع والجروح، ويتميّز بالعديد من الفوائد الصحية؛ بسبب تركيبته الغنية بالمواد الغذائية المتنوعة والمفيدة، ومضادات الأكسدة، وعادةً ما يرتبط شربه بإنقاص الوزن، إذ يكاد لا يخلو أيٌّ من الأنظمة الغذائية المتبعة لإنقاص الوزن والتخلّص من السمنة من وجود الشاي الأخضر ضمن قائمته.[١]،[٢]


رجيم الشاي الأخضر

تركّز هذه الحمية على شرب 4 أكواب من الشاي الأخضر يوميًا على الأقل، وهي حمية من خطوتين، ولا تَحُدُّ الحمية من خيارات الطعام، وتتيح تناول أنواع الأطعمة جميعها، ويُنصح بممارسة التمارين الرياضة بالتزامن مع الحمية، أمّا بالنسبة لخطواتها فهي:[٣]

  • يبدأ اليوم بشرب كوب من الشاي الأخضر حجمه 250 مل تقريبًا ساخنًا أو باردًا، ويحتوي على الكافيين، لذلك فهو يساعد الشخص في الاستيقاظ، وغني بمضادات الأكسدة والفيتامينات اللتين تحفزان جهاز المناعة للحفاظ على صحة الجسم.
  • شرب كوب قبل كل وجبة، إذ يساعد ذلك في إحساس الشخص بالشبع قبل تناول الطعام، فيقلل من كمياته المتناولة، كما أنّ الشاي يحتوي مركبات تساهم في تحويل الدهون إلى طاقة، إضافة إلى تسهيل عمليتَي الهضم والإخراج.

هذه الحمية لا تُقيّد الشخص بأربعة أكواب فقط، فهو آمن عند شرب الفرد أكثر، لكن لا يُنصَح بالزيادة عن 6 أكواب يوميًا.


فوائد الشاي الأخضر للرجيم

يُعزّز الشاي الأخضر إنقاص الوزن الزائد بعدة طرق، ومن أهمّها:[٤]،[٥]

  • التقليل من كمية الكربوهيدرات ومقدار امتصاص الجسم لها، خاصة النشا، فقد أثبتت بعض الدراسات أنّ مقدار 4 جرامات من مستخلص الشاي الأخضر يسبّب انخفاض هضم النشا وامتصاصه بدرجة كبيرة.
  • تعزيز عمليات التمثيل الغذائي، إذ أظهرت نتائج بعض الأبحاث أنّ شربه يُسرّع عملية التمثيل الغذائي، ويزيد من معدّل الحرق بنسبة 3-4%، بالتالي يزيد من كمية السعرات الحرارية التي يحرقها الجسم، ويُعتَقَد أنّ ذلك يعزى إلى مضادات الأكسدة القوية الموجودة في أوراق الشاي الأخضر.
  • تعزيز التخلّص من الدهون، إذ يحتوي هذا الشاي على مجموعة من المواد الحيويّة، ومن ضمنها الكافيين، وقد أثبتت العديد من الدراسات العلمية أنّ الكافيين يساعد في حرق الدهون، وتحسين الأداء الرياضي، كما يحتوي على العديد من المواد المضادّة للأكسدة التي تُسمى الكاتيشين وتُعزّز عمليات الأيض، ويُستفاد من هذا النوع من الشاي إمّا بتناوله مشروبًا، أو تناول المكمّلات الغذائيّة التي تحتوي على مستخلصاته.
  • تعزيز مستويات الهرمونات التي تحلّل الدهون، إذ إنّ مركّب الإيبي غالوكاتشين غالات الموجود في أوراق هذا الشاي يساعد في زيادة مستويات هرمون النورإبينفرين، الذي يُرسل إشارات عصبيّة إلى الخلايا الدهنيّة لتحفيز تكسير الدهون وتحليلها، وإرسالها عبر مجرى الدم إلى أجزاء أخرى من الجسم لاستخدامها في شكل مصدر للطاقة.
  • زيادة حرق الدهون أثناء ممارسة التمارين الرياضيّة، فقد أشارت نتائج إحدى الدراسات إلى أنّ الرجال الذين يتناولون المكمّلات الغذائية لمستخلص الشاي الأخضر عند ممارسة التمارين الرياضية يحرقون الدهون بنسب أعلى تُقدّر بـ17% مقارنةً بالرجال الذين لم يتناولوا هذه المكمّلات، كما أثبتت دراسات أخرى أنّ شربه يساعد في زيادة معدّل حرق الدهون سواء ذلك خلال أداء التمارين الرياضية أو حتى خلال وقت الراحة.
  • تقليل الشهيّة، بالتالي التقليل من السعرات الحراريّة المتناولة خلال اليوم.
  • التقليل من دهون البطن، فقد أظهرت نتائج العديد من الدراسات أنّ الشاي الأخضر يساعد في التخلّص من الدهون، لا سيّما الدهون الحشويّة، التي تتجمّع في منطقة البطن حول الأعضاء الداخليّة؛ مما يُقلّل من خطر إصابة الجسم بالعديد من الأمراض الخطيرة؛ كأمراض القلب، ومرض السكري من النوع الثاني.


فوائد أخرى للشاي الأخضر

لا تقتصر فوائده على المساهمة في إنقاص الوزن فحسب، بل يوجد العديد من الفوائد الصحية التي يُستفاد منها من تناول الشاي الأخضر، ومن ضمنها ما يأتي:[٦]

  • تعزيز عمل الدماغ، إذ إنّ الكافيين الموجود في الشاي الأخضر يُقلّل من نشاط بعض النواقل العصبية المثبّطة، بالتالي يزيد تركيز النواقل العصبيّة؛ كالدوبامين، والنورإبينفرين، وغيرهما، ويساهم في تحسين أداء وظائف الدماغ؛ كاليقظة، والتركيز، والمزاج، والذاكرة، ويحتوي الشاي على حمض أميني يُسمّى الثيانين، إذ يزيد هذا الحمض الأميني من نشاط نواقل عصبية أخرى مسؤولة عن القلق، بالتالي يُقاوم القلق، ويريح الأعصاب.
  • التقليل من خطر الإصابة ببعض أنواع السرطان، تساهم مضادات الأكسدة الموجودة في الشاي الأخضر في تقليل خطر الإصابة بالعديد من أنواع السرطان؛ كسرطان الثدي، وسرطان القولون والمستقيم، وسرطان البروستاتا لدى الرجال.
  • حماية الدماغ، والتقليل من خطر الإصابة بمرضَي الزهايمر وباركنسون، لا تقتصر فوائد هذا الشاي في تحسين أداء وظائف الدماغ على المدى القصير، بل قد يحميه أيضًا في سن الشيخوخة، فقد أظهرت نتائج العديد من الدراسات أنّ الكاتيشين المضاد للأكسدة يمتلك تأثيرًا وقائيًّا في الأعصاب؛ لذلك يقلّل من خطر إصابة كبار السن بمرضَي ألزهايمر وباركنسون.
  • تقليل خطر الإصابة بالعدوى، حيث مادة الكاتيشين تساعد في قتل البكتيريا وتثبيط الفيروسات، مما يقلل من خطر الإصابة بالعدوى، وأشارت نتائج بعض الدراسات إلى أنّ هذه المادة تمنع نمو البكتيريا العقدية التي تنمو في الفم وتُسبّب تسوّس الأسنان.
  • تقليل خطر الإصابة بالسكري من النوع الثاني، وُجِدَ أنّ الشاي الأخضر يساهم في تقليل مستوى السكر في الدم، إضافة إلى زيادة حساسية الجسم للإنسولين، ويقلل من خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني بنسبة 18%.
  • التقليل من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، فقد يُخفف شربه عوامل الخطر الأساسية التي تؤدي إلى الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، ومنها الكوليسترول، والدهون الثلاثية، والبروتين الدهني منخفض الكثافة، ويساهم في زيادة كفاءة مضادّات الأكسدة في الدم، بالتالي فإنّه يمنع أكسدة البروتين الدهني منخفض الكثافة، وتقليل خطر الإصابة بأمراض القلب.


المراجع

  1. "GREEN TEA", webmd, Retrieved 2019-12-15. Edited.
  2. Aaron Kandola (2018-1-8), "Does green tea help weight loss?"، medicalnewstoday, Retrieved 2019-12-15. Edited.
  3. "What Is the Green Tea Diet and Does It Really Work?", www.cupandleaf.com, Retrieved 12-19-2019. Edited.
  4. "Green Tea Diet: What Is It and How Can It Help You Lose Weight?", lifehack, Retrieved 2019-12-13. Edited.
  5. Kris Gunnars (2018-10-15), "How Green Tea Can Help You Lose Weight"، healthline, Retrieved 2019-12-13. Edited.
  6. "top-10-evidence-based-health-benefits-of-green-tea", www.healthline.com, Retrieved 12-19-2019. Edited.