رجيم لإزالة الكرش والأرداف

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٥٥ ، ٢٣ أبريل ٢٠٢٠
رجيم لإزالة الكرش والأرداف

دهون البطن

تسبّب بعض العادات غير الجيّدة تزايدًا في حجم البطن وظهور الكرش، ومن تلك العادات ما يتعلّق بالإكثار من تناول الكربوهيدرات التي توجد في الخبز الأبيض، أو الأطعمة الغنية بالدهون، ويعتقد البعض أنّ تجاوز وجبات الطعام الرئيسة مثل الفطور يقلّل من دهون البطن ويسهم في خسارة الوزن، إلّا أنّ الحقيقة عكس ذلك، كما يعتقد البعض أنّ تناول اللّحوم يُعدّ أحد أسباب ظهور الدهون في البطن، والحقيقة أنّ اللحوم غنية بالبروتين المفيد في عملية خسارة الوزن.[١]

يسبّب تراكم الدهون وتجمّعها تحت الجلد بروز البطن للخارج وتشكّل الكرش، الذي يرتبط تكوّنه في الغالب ببعض العوامل الهرمونية والوراثية، وهذه الدهون تتكوّن في العضلات الموجودة في الفراغ الداخلي للبطن، وهي دهون مضرّة تتسبّب بالتعرّض للإصابة بأمراض القلب، وأمراض النوع الثاني من السكري، إضافةً إلى أنّها مسؤولةٌ عن إفراز مواد كيماويّة ضارّة مسبّبة للالتهابات.[٢]


رجيم لإزالة الكرش والأرداف

تعتمد خطة الحمية الغذائية هذه على تناول وجبات عديدة من شوربة الملفوف التي تؤدّي إلى خسارة سريعة في الوزن، إذ يدعم المؤيدون لهذه الحمية قولهم بأنّها تُخفّض الوزن بنسبة 4.5 كيلوغرامًا خلال الأسبوع الواحد؛ وذلك لأنّها تقلّل من السعرات الحرارية، مما يساعد في فقدان الوزن بسرعة، وهي بذلك لا تتطلب من الأشخاص الامتناع عن تناول الأصناف الأخرى من الطعام، كالحليب منزوع الدسم، والفواكه، والخضار.

تجدر الإشارة إلى أنّ التوقّف عن الالتزام بحمية شوربة الملفوف يؤدّي إلى استرداد الوزن المفقود مجددًا، لذا فإنّه يُنصح بإعادة تكرار الحمية بعد مرور أسبوعين على انتهاء البرنامج الغذائي، وفي ما يأتي طريقة تحضير هذه الشوربة:[٣]

  • تجهيز الخضار اللازمة لطهي الشوربة، وهي: حبّتان من البصل، وحبّتان من الفليفلة، ورأس ملفوف، و3 حبّات من الجزر، إضافةً إلى كميّة من الكرفس، والفطر، وعلبتان من البندورة.
  • فرم الخضار إلى مكعبات.
  • تقلية البصل بالقليل من الزيت، وإضافة الخضار إليه.
  • إضافة البهارات ومرق الدجاج إلى الخضار.
  • إضافة 6-8 أكواب من الماء إلى الخضار، وتغطيتها وتركها تغلي على درجة حرارة متوسطة مدّة 30-45 دقيقةً.


خطة لإزالة دهون البطن

تعتمد خطّة هذه الحمية على تناول 3 وجبات رئيسة، ووجبة خفيفة، وهي كما يأتي:[٤]

  • وجبة الفطور: يُحبَّذ إدخال اللبن اليوناني منزوع الدسم كعنصر غذائي أساسي في وجبة الفطور؛ فهو يحتوي على البروتين الذي يفيد تناوله صباحًا في التقليل من تناول المأكولات الدسمة في باقي اليوم، وذلك وفقًا للدراسة المنشورة في المجلة الأمريكيّة للتغذية السريرية في عام 2013 م، ولا بأس بإضافة اللوز والتوت لخليط اللبن.[٤]
  • وجبة الغداء: تتضمّن خطة هذا الرجيم إدخال المأكولات المكوّنة من البروتين أيضًا، وتُعدّ لحوم ديك الحبش وسمك السلمون والتونة من الأمثلة على الأغذية الغنيّة بالبروتين، والتي يُفضّل تناولها على وجبة الغداء إلى جانب الخيارات الأخرى التي تتضمن الساندويتشات، والفطائر، وبعض الفواكه، والشوربات منخفضةَ السعرات.[٤]
  • وجبة العشاء: تتكوّن وجبة العشاء الخاصة بهذا الرجيم من أسماك الجمبري والأفوكادو، والسلمون مع سلطة اللبن بالخيار، إضافةً إلى طبق اللحم البقري بشرائح الفلفل، وطبق آخر من الطاجن، وذلك حسب ما تفترضه مجلة فيتنس، وتُعدّ هذه الأطباق غنيّةً بالبروتين، وهي تحتوي على كميّات معقولة من الكربوهيدرات، والدهون الصحيّة.[٤]
  • الوجبات الخفيفة: يجب الانتباه لكميّة السعرات الحرارية التي تتضمّنها الوجبات الخفيفة، وفي ما يأتي الأطعمة الخفيفة التي يمكن تناولها بين الوجبات الرئيسة:[٤]
    • جبنة القريش.
    • اللبن غير المحلّى.
    • الفواكه الطازجة.
    • الجبنة منخفضة الدسم.
    • المكسرات النيّئة.


الألياف ودهون البطن

يبلغ معدّل الاحتياج اليومي من الألياف للرجال البالغين ما مقداره 38 غرامًا، بينما يبلغ احتياج النساء البالغات منه ما يساوي 25 غرامًا، وتُعدّ المكسرات والبقوليات والبذور إضافةً إلى الخضار والفواكه من المصادر النباتية لها، كما أنّ تناول الأشخاص للألياف يفيدهم في تقليل شحوم البطن؛ وذلك لأسباب أوضحتها دراساتٌ عدّة ربطت بين انخفاض خطر التعرّض للبدانة وارتفاع كميّة الألياف العالية في الأطعمة؛ إذ تزيد الألياف الشعور بالامتلاء لساعات بعد تناولها، كما تقلّل من سرعة امتصاص الغلوكوز في الدم، الأمر الذي يخفّض من إنتاج الأنسولين.[٥]


إدراج الألياف في الخطط الغذائية

يُفيد إدراج الألياف في الخطط والبرامج الغذائية والاستعاضة بها عن أنواع أخرى من الأغذية، ومن الأمثلة على ما يمكن إدراجه من الأطعمة التي تحتوي على الألياف ما يأتي:[٥]

  • الاستعاضة بطحين القمح الكامل عن الطحين الأبيض.
  • تناول الحبوب الكاملة أو الشوفان بدلًا من الحبوب التي تحتوي على السكر.
  • تناول الوجبات المكوّنة من الخضار بدلًا من تلك المكوّنة من اللحم.
  • تناول أطباق الخضراوات والفواكه كجزء من وجبات الطعام.
  • استبدال الوجبات الخفيفة المكوّنة من شيبس البطاطا بتلك المكوّنة من قطع الفواكه بالمكسّرات.
  • تضمين الخضار لوجبات الطعام، كإضافتها إلى الشطائر، ووجبات البيض.


دور الماء في فقدان دهون البطن والأرداف

مما لا بد منه في أي نظام غذائي ناجح وفعال هو شرب كميات كبيرة من الماء؛ وذلك لما له من فوائد في فقدان الدهون في كافّة مناطق الجسم، بما فيها منطقتا البطن والأرداف؛ إذ تتمثّل أهمية الماء لفقدان الدهون بأنه يأخذ مساحةً في المعدة، مما يؤدي إلى تعزيز الشعور بالشبع والامتلاء، لتُرسل المعدة إشارات إلى الدماغ فيصدر أمرًا بالكَف عن تناول الطعام، بالإضافة إلى أنّ الماء يعمل كمُقلّل للشهية، وهذا ما يساعد مباشرةً على حرق السعرات الحرارية، ومن الجدير بالذكر أنَّ شرب الماء البارد أكثر فائدةً من الماء المعتدل في فقدان الوزن؛ وذلك كون الجسم قد يستهلك المزيد من السعرات الحرارية لتسخين الماء الذي تم شربه.[٦]


المراجع

  1. "30Bad Habits That Cause Belly Fat", www.vkool.com,3-12-2017، Retrieved 15-1-2019. Edited.
  2. Jill Corleone (29-5-2018), "Soft Belly Fat vs. Hard Belly Fat"، www.livestrong.com, Retrieved 19-1-2019. Edited.
  3. Taylor Jones (12-12-2018), "?The Cabbage Soup Diet: Does It Work for Weight Loss"، www.healthline.com, Retrieved 2-1-2019. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث ج MIKE SAMUELS, "Meal Plan to Lose Belly Fat"، www.livestrong.com, Retrieved 19-1-2019. Edited.
  5. ^ أ ب "Holly Klamer", www.caloriesecrets.net, Retrieved 19-1-2019. Edited.
  6. "Can water help you lose weight?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 13-9-2019. Edited.