سبب ألم كوع اليد اليسرى

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:١١ ، ٣ يناير ٢٠٢١
سبب ألم كوع اليد اليسرى

هل يختلف ألم كوع اليد اليسرى عن اليمنى؟

يشكو الأفراد من أوجاع مُختلفة الشِدَّة في بعض مراحل حياتهم، ويبدو أنَّ هذا الألم قد يظهر في أيْ جزء من الجسم، كأنْ تشعر بألم كوع اليد اليسرى، وهنا لا بدّ من الإشارة إلى أنَّ ألم كوع اليد اليسرى لا يختلف عن ألم كوع اليد اليمنى من حيث أسباب حدوثه، وكيفيَّه التعامل مع الألم، فجميع التراكيب الموجودة في كوع اليد اليسرى هي التراكيب ذاتها الموجودة في كوع اليد اليمنى، إذْ يتكون مفصل الكوع من ثلاث عظمات منفصلة، بالإضافة إلى مجموعة من الأعصاب، والأربطة، والعضلات، والأوتار، وجميع هذه التراكيب تدعم حركة هذا المفصل الأيمن والأيسر، لذا فإنَّ تعرُّض أيٍّ منها للضَّرر قد يُثير ألمًا في الكوع، عدا عن المشكلات الأخرى التي تحدث أحيانًا في أجزاء أخرى، وتسبِّب الشعور بهذا الألم.[١][٢]


ما هو سبب ألم كوع اليد اليسرى؟

كما بينَّا سابقًا، فإنَّ تعرُّض أيٍّ من التراكيب الموجودة في مفصل الكوع للضَّرر، قد يُثير ألمًا فيه، لذا، ثمّة العديد من الأسباب والمشكلات الصحيَّة التي قد تكون السَّبب وراء الشعور بألم كوع اليد اليسرى، ولتعدّدها، يصعب حصر كافّة الأسباب في مقالٍ واحد، فمن المُحتمل وجود أسباب غير مذكورة هنا، وبكلّ الأحوال يبقى الطبيب الشخص المسؤول عن تشخيص سبب ألم كوع اليد اليسرى، وتحديد العلاج المناسب للحالة، ونذكر في الآتي مجموعة من أبرز الأسباب المُحتملة لألم كوع اليد اليسرى:

إصابات تحدث مرّة واحدة

يتعرَّض البعض لإصابات ناتجة عن حوادث غير متكرِّرة، فهي غالبًا ما تحدث مرّة واحدة كفيلة لأنْ تُلحق الضَّرر بمفصل الكوع، كالسقوط، أو تلقِّي ضربة أثناء مُمارسة الرياضة، ومن هذه الإصابات:[٣]

  • الالتواء والإجهاد: فالالتواء (Sprains) يحدث عند تعرّض الأربطة للشدّ والتضرّر، أمَّا الإجهاد (Strains)؛ فهو ناتج عن شدّ العضلات أو تمزّقها.
  • كسور الكوع: قد يحدث الكسر بسبب التعرُّض لحوادث المركبات، أو السقوط، أو تلقّي ضربات شديدة، لذلك يجب مراجعة الطبيب في حالة الشعور بألم الكوع بعد التعرض لهذه الحوادث مباشرة، والشكّ باحتمالية حدوث كسر في العِظام.
  • خلع مفصل الكوع (Dislocated elbow): إذْ يحدث خلع مفصل الكوع نتيجة تحرّك إحدى عِظام مفصل الكوع من مكانها.

إصابات ناجمة عن تكرار الأنشطة

بعض الأنشطة المتكرِّرة التي يمارسها الأفراد، تُساهم في حدوث تلف في مفصل الكوع، خاصةً الأوتار فيه، ومن هذه الإصابات نذكر الآتي:[١]

  • مرفق لاعب التنس أو التهاب لقيمة العضد الوحشية (Lateral epicondylitis): وهي من الإصابات والأضرار الناجمة عن كثرة استخدام مفصل الكوع، والمتمثِّلة بحدوث تمزُّق في الأوتار الواقعة في الجزء الخارجي من حافة الكوع، ممَّا يُثير ألمًا في الكوع، وقد يظهر الألم أيضًا عند ثني الرسغ، وربما يصل الألم إلى إصبع الخنصر، بالإضافة إلى أعراض أخرى؛ كضعف قبضة اليد، ومحدودية مجال حركة المفصل.
  • مرفق لاعب الغولف أو التهاب اللقيمة الأنسية للعضد (Medial epicondylitis): وهي التمزّق الدقيق الذي يظهر في الأوتار المرتبطة بلقيمة العضد الإنسية (Medial epicondyle)، الواقعة في نهاية عظم العضد (Humerus) في الجانب الأقرب للجسم، ويحدث ذلك نتيجة فرط الاستخدام أو القيام بحركات متكرّرة.
  • التهاب الجراب (Bursitis): والجراب عبارة عن كيس صغير الحجم، مملوء بالسائل، يساعد على امتصاص الصدمات التي يتعرَّض لها المفصل، والتهابه قد ينجم عن تكرار حركة معينة مع الوقت.[٣]
  • كسور الإجهاد (Stress fracture): وهي عبارة عن كسور صغيرة في العظام، تحدث غالبًا بسبب الإفراط في استخدام الكوع.[٣]
  • متلازمة النفق الرسغي (Carpal tunnel syndrome): الناجمة عن انضغاط العصب الذي يمرّ خلال الرسغ، ممَّا يسبب مشكلات في الرسغ والذراع، وربما ألم الكوع.[٣]

المشكلات الصحية والأمراض

ومن هذه المشكلات نذكر ما يأتي:[٢]

  • الفصال العظمي أو خشونة المفصل (Osteoarthritis): الذي يُصاحبه تمزّق وتلف في غضروف مفصل الكوع، فيسبِّب الألم، وربما صعوبة ثني الكوع، وصدور صوت الاحتكاك عند تحريكه، وانتفاخه، وغيرها من الأعراض.
  • التهاب العظم والغضروف السالخ (Osteochondritis dissecans): والذي يحدث نتيجة انفصال قطع صغيرة من الغضروف والعِظام في مفصل الكوع، ويُسفر عنه ألم في الجزء الخارجي من الكوع، وربما أعراض أخرى؛ كالشعور بانغلاق المفصل، وصعوبة تمديد الذراع، وغير ذلك.
  • الذئبة (Lupus): من الأمراض التي يهاجم فيها الجهاز المناعي الأجزاء السليمة في الجسم، بما في ذلك مفصل وغضروف الكوع، وقد يُصاحبه الألم.[٣]
  • النقرس (Gout): وهو التهاب المفاصل الذي يحدث نتيجة تراكم بلورات حمض اليوريك (Uric acid) في نسيج المفصل.[٣]
  • التهاب المفاصل الروماتويدي (Rheumatoid arthritis): الذي يحدث بسبب مهاجمة الجهاز المناعي في الجسم نسيج المفصل مسبِّبًا التهابه، ويُعدّ التهاب المفاصل الروماتويدي من أكثر أنواع التهاب المفاصل شيوعًا.[٣]


تشخيص ألم كوع اليد اليسرى؟

في مُعظم الأحيان، يتمكن الطبيب من تشخيص سبب المُعاناة من ألم كوع اليد اليسرى بإجراء واحدة أو أكثر من الفحوصات المذكورة على النحو الآتي:[٢]

  • الفحص الجسدي، وأخذ التاريخ الطبي للمُصاب.
  • إجراء تصوير مقطعي محوسب (CT scan).
  • التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI scan).
  • أخذ خرعة من السائل الزلالي الموجود في الجراب.
  • التصوير بواسطة أشعة إكس (X-rays).
  • إجراء تخطيط كهربائية العضل (Electromyography).


هل يرتبط ألم كوع اليد اليسرى بالجلطة القلبية؟

في الحقيقة، يرتبط ألم الذراع والكوع اليسرى في بعض الأحيان بحدوث الجلطة القلبية، فالأعصاب المتفرِّعة من القلب وتلك الآتية من الذراع ترسل الإشارات لخلايا الدماغ ذاتها، وفي هذه الحالة، لا يتمكن الدماغ من فصل وتمييز مصدر الألم تحديدًا، فيظهر الألم في جانب الكوع والذراع اليسرى، وتعدّ الجلطة القلبية من الحالات الطارئة التي تستدعي إسعاف المُصاب فور شعوره بألم شديد ومفاجيء، يتفاقم خلال بضعة دقائق، أو مصحوبًا بواحدة أو أكثر من الأعراض الأخرى؛ كألم الصدر، والتعرق، والغثيان أو التقيؤ، وعسر الهضم، وضيق في التنفس، وتنميل أو ألم في الظهر، أو الرقبة، أو الفك، أو الجزء السفلي من البطن.[٤][٥]

وفي دراسة نشرت في شهر أيار من عام 2017، تدرس العلاقة بين التهاب اللقيمة (Epicondylitis) وعوامل خطورة الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، وُجد أنَّ هناك علاقة قوية تربط بين مخاطر الإصابة بالأمراض القلبية والوعائية، والإصابة بالتهاب لقيمة العضد الوحشية (LE)، الذي يُصاحبه غالبًا ألم في الكوع.[٦]


المراجع

  1. ^ أ ب Jamie Eske (11/9/2020), "What can cause pain in the left elbow?", medicalnewstoday, Retrieved 31/12/2020. Edited.
  2. ^ أ ب ت Danielle Moores, "What to Know About Elbow Pain", healthline, Retrieved 31/12/2020. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج ح خ "Why Does My Elbow Hurt?", webmd, Retrieved 31/12/2020. Edited.
  4. "Elbow and arm pain", nhs, Retrieved 31/12/2020. Edited.
  5. Alyse Wexler (3/7/2019), "Why do I have a pain in my left arm?", medicalnewstoday, Retrieved 31/12/2020. Edited.
  6. "Association between Epicondylitis and Cardiovascular Risk Factors in Pooled Occupational Cohorts", ncbi, Retrieved 31/12/2020. Edited.