سبب الوجه غير المتماثل

سبب الوجه غير المتماثل
سبب الوجه غير المتماثل

الوجه غير المتماثل

ينمو جسم الإنسان حتى يبدو نصفه الأيمن متطابقًا مع نصفه الأيسر، لكن يؤثر عدد من العوامل؛ منها: بعض العوامل البيئية أو البيولوجية في عملية النمو، فينتج منها عدم تماثل في جسم الشخص، والتي غالبًا ما تحدث في الوجه، ونادرًا ما يرى الشخص وجوهًا متماثلة تمامًا، لكنّ هذه الحالة في معظم الأحيان غير ملحوظة، لكنّ عند بعض الأشخاص يؤثر عدم التماثل في علامات الوجه؛ مثل: الابتسامة، أو الشكل الخارجي للشخص، مما قد يتطلب في الحالات الشديدة إجراء عمليات جراحة، أو وضع أجهزة معينة في الفم، وعلى كلّ الأحوال هذه الحالة من الحالات الشائعة جدًا بين الناس، خصوصًا الحالات الطفيفة منها.[١] وفي هذا المقال حديث عن عدد من أهم الأسباب عدم تماثل الوجه، وطرق علاجها، وبعض التمارين المساعدة في التخفيف منها.


أسباب عدم تماثل الوجه

قد لا يلاحظ الشخص أنّ لديه وجهًا غير متماثل إلّا عندما يرى صورته، أو عندما يدقق في وجهه على المرآة؛ لأنّه كما ذُكِرَ سابقًا معظم الأشخاص لديهم وجه غير متماثل بدرجة خفيفة جدًا، لكن لماذا تحدث هذه الحالة؟ هذا ما يجيب عنه المقال بذكر أسباب عدم التماثل، ومنها ما يأتي:[٢][٣]

  • عوامل جينية: هي من أولى الأسباب التي تؤدي إلى عدم تماثل الوجه، فعلى سبيل المثال، وجود أفراد في العائلة لديهم شفة غير متماثلة يزيد من خطر حدوث ذلك في الأجيال القادمة، كذلك الشفة الأرنبية التي هي من الأمراض الوراثية، ويشير إليها العلماء بأنّها أيضًا من أسباب عدم تماثل الوجه.
  • تقدم العمر: هو أيضًا من أسباب التي تؤثر كثيرًا في وجود عدم تماثل في الوجه، فيُعدّ عدم التماثل من مظاهر تقدّم العمر الطبيعية، حيث العظام تتوقف عن النمو عند سن البلوغ، لكنّ الغضاريف تستمر بالنمو مع تقدم العمر؛ مثل: الأنف والأذنان، لهذا يؤدي ذلك إلى عدم التماثل، بالإضافة إلى ذلك ترتخي الأنسجة الرخوة مع العمر مُسبِّبة عدم التماثل.
  • الإصابة المباشرة: يُسبِّب تعرض الشخص في مرحلة الطفولة أو البلوغ لحادث شديد سبب كسر في الأنف أو جرح عميق عدم تماثل الوجه.
  • الأسنان: لوحظ تأثير خلع الأسنان أو وضع تقويم الأسنان في حدوث عدم تماثل في الوجه، بالإضافة إلى استخدام الأسنان الاصطناعية، وقشور الأسنان (Dental veneer)؛ إذ وُجِدَ أنّ له تأثير في تغيّر شكل العضلات الوجه، مما يؤدي إلى عدم التماثل.
  • نمط الحياة: بعض العادات اليومية تؤثر كثيرًا في الوجه دون أن يدري الناس؛ مثل: التدخين المُسبِّب لتعرُّض الوجه للسموم، بالإضافة إلى التعرض لأشعة الشمس، إذ إنّ الأشعة فوق البنفسجية تتسلل بين خلايا جلد؛ مما قد تؤثر في جانب أكثر من الآخر، لهذا يؤدي ذلك إلى عدم التماثل. ومن أنماط الحياة الأخرى المُسبِّبة لعدم التماثل النوم على البطن، والجلوس بحيث الرِّجلان تبدوان متقاطعتين لمدة طويلة من الزمن، أو اتّكاء الرأس على راحة اليد لمدة طويلة، وغيرهما من الأنماط.
  • شلل الوجه النصفي: لم يُعرف سبب الإصابة بشلل الوجه النصفي (Bell’s palsy) قطّ، لكن يربطها العلماء بتعرّض الشخص لحادث، أو بسبب حدوث تلف في الأعصاب، أو عدوى فيروسية، إذ تتسبب في حدوث شلل في الأعصاب على جانب واحد من الوجه مُسبِّبة عدم التماثل.


تشخيص عدم التماثل الوجه

يذهب الشخص إلى الطبيب الاختصاصي لمعرفة إذا كان الفرد لديه عدم تماثل، لكن يستخدم الشخص صورة ومسطرة أيضًا في المنزل لتحديد ذلك ببساطة وفق الآتي:[٢]

  • إحضار صور للوجه واضحة، أو الوقوف أمام المرآة، ثم وضع خط مستقيم عمودي من أعلى الجبهة إلى أسفل الذقن، وسيكون هذا الخط هو الخط الرئيس.
  • وضع نقطة على نهاية العينين، كذلك وضع نقطة عند بداية كل عين.
  • وضع نقطة عند بداية رسمة الفم من كل جانب.
  • وضع نقطة على فتحتي الأنف من كلّ جانب، إذ يمثّل الخط الواصل بينهما أكبر عرض للأنف.

بعد ذلك حساب المسافة بين النقاط والخط الرئيس العمودي فعندها يعرف الشخص إذا كان يوجد عدم تماثل في الوجه أو لا، بالإضافة إلى هذه الطريقة توجد الآن بعض التطبيقات على الهواتف الذكية، التي تحدّد بسهولة تماثل الوجه.


علاج عدم تماثل الوجه

بالنسبة للعلاج لا يوجد علاج معين للمصابين بهذه الحالة، خاصة إذا كان عدم التماثل نتيجة تقدم العمر أو عوامل جينية، لكن توجد بعض الحلول التي تساعد في التخفيف من عدم التماثل إذا كان واضحًا، ومنها الآتي:[٣]

  • المستحضرات التجميلية: أصبح المكياج الآن من الأكثر الوسائل التي تساعد في تحقيق تماثل الوجه، خاصةً بعد الوسائل الجديدة، ومنها تحديد خطوط الوجه، الذي يستطيع بها المحترفون إخفاء أيّ علامات لا يرغب فيها الشخص.
  • البوتكس: وهو أيضًا الآن من الوسائل المتبعة في إخفاء عيوب عن طريق حقن هذه المادة في الجلد، التي تشلّ العضلة وتشدّها، لكن من المهم الأخذ بعين الاهتمام أنّ أثر البوتكس تختفي بعد عدة أشهر؛ لهذا يحتاج الفرد إلى إعادة وضعها كل مدة.
  • الفيلير: يساعد الحقن بالفيلير في التخلّص من عدم التماثل الناتج من ضعف العضلات وعدم تناسق الأنسجة، لكنّه كالبوتكس يحتاج إلى إعادة تطبيقه؛ لأنّ آثاره غير دائمة.
  • عملية تجميل الأنف: تُستخدَم عملية تجميل الأنف للأشخاص الذين يعانون من انحراف وتيرة، أو صعوبة في التنفس، كذلك تجميلية للأشخاص الذين يعانون من عدم تماثل في منطقة الأنف، لكن في بعض الأحيان غير الشائعة قد يرجع الأنف إلى ما كان عليه؛ لأنّه وكما ذُكِرَ سابقًا، فإنّ الأنف من الغضاريف التي تستمر في النمو مع تقدم السن.
  • عملية زراعة في الوجه: تُستخدَم هذه العملية للأشخاص الذين يبدو سبب عدم التماثل في الوجه لديهم الهيكل العظمي؛ إذ تُزرَع مواد معينة في الوجه تساعد في تحسينه وتماثله، ومن هذه المواد التي تزرع: سيليكون، أو جل، أو بروتينات.


تمارين عدم تماثل الوجه

يحدث عدم التماثل عندما يوجد ضعف في جزء من عضلات الوجه، مما يجعلها غير مشدودة كما هو الحال في العضلات الأخرى؛ لهذا يمارس الشخص التمارين الآتية للمساعدة في شد عضلات الوجه، والحصول على تماثل أكثر فيه:[٤]

  • تمارين الخدين: هو استخدام 3 أصابع من اليد، ووضعها على الخدين من الأعلى، ثم دفعهم للأسفل بإتجاه الفكين، وخلال هذه العملية ينصح بالابتسام حتى تصبح العضلات مشدودة، وأن يبدو الرأس ثابتًا، ويساعد هذا التمرين الأشخاص الذي لديهم خد أكبر من الآخر.
  • تقوية عضلات الوجنتين: في بعض الحالات يوجد لدى الشخص خد منتفخ أكثر من الآخر؛ لهذا ينفذ الشخص تمارين نفخ الخد بالهواء لمدة خمس ثوانٍ، وتكرارها 10 مرات في اليوم.


المراجع

  1. Guilherme Thiesen, "Facial asymmetry: a current review"، ncbi, Retrieved 29-6-2020. Edited.
  2. ^ أ ب Kathryn Watson (28-9-2018), "Asymmetrical Face: What Is It, and Should You Be Concerned?"، healthline, Retrieved 29-6-2020. Edited.
  3. ^ أ ب Peter Brown (27-3-2020), "What to know about having an asymmetrical face"، medicalnewstoday, Retrieved 29-6-2020. Edited.
  4. Keith Strange (29-3-2019), "4 Facial Symmetry Exercises to Improve Your Appearance"، livestrong, Retrieved 29-6-2020. Edited.

فيديو ذو صلة :

795 مشاهدة