سبب تسوس الأسنان

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:١٠ ، ٢٦ أبريل ٢٠٢٠
سبب تسوس الأسنان

تسوس الأسنان

تسوس الأسنان الضرر الذي يحدث عندما تفرز البكتيريا الموجودة في الفم الأحماض مسبِّبة تآكل السّن، الأمر الذي قد يُسفِر عن حدوث ثقوب في الأسنان وظهور التجاويف، وإذا لم يُعالَج التسوس فإنّه يزداد عمقًا في طبقات السّن، ويسبب الشعور بالألم، والالتهاب، وفقدان الأسنان. وتُعدّ هذه المشكلة إحدى أكثر الأمراض شيوعًا، خاصّة بين الأطفال واليافعين وكبار السن، وبالرغم من ذلك فهي تصيب الأفراد من المراحل العمرية كلّها، كما تُتَقى الإصابة بها باتباع عدد من السّلوكيات والنصائح.[١]


سبب تسوس الأسنان

تسبب البكتيريا وبقايا الطعام المتراكمة الإصابة بتسوّس الأسنان نتيجة تراكم مادة لزجة تُسمّى البلاك (اللويحة السنيَّة)، التي تتشكّل باستمرار على الأسنان؛ وهي مكوَّنة من مزيج البكتيريا، وبقايا الطعام، وأحماض، ولعاب. أمَّا البكتيريا في البلاك فهي تتغذّى على السكريات في الطعام المتناوَل؛ كالخبز، والحليب، والفواكه. فيزداد إفرازها للأحماض التي تهاجم الأسنان بعد تناول الطعام، ومع مرور الوقت وباستمرار التصاق البلاك بالسنّ فإنَّ هذه الأحماض تتلف طبقة المينا، مما يسبب تسوس الأسنان وتدميرها.[٢][٣]


عوامل خطر تسوس الأسنان

يوجد عدد من العوامل التي قد تزيد من خطر الإصابة بتسوّس الأسنان، ومنها ما يأتي:[١][٤]

  • تناول الأطعمة الغنية بالسكر والكربوهيدرات الأخرى التي تُغذّي البكتيريا في الفم.
  • عدم الحصول على ما يكفي من الفلورايد، إذ إنّ هذه المادة تمنع تسوس الأسنان بجعلها أكثر مقاومةً للأحماض التي تنتجها البكتيريا.
  • مكان الأسنان في الفم، إذ يصيب الأسنان الخلفية لاحتوائها على تجاويف تساعد في تجميع بقايا الطعام بداخلها.
  • تناول الأطعمة التي تلتصق بالأسنان لمدة طويلة؛ كالعسل، والحليب، والفواكه المجففة، والكيك.
  • تناول المشروبات الحامضة باستمرار خلال اليوم.
  • العمر، فكبار السن أكثر عرضةً للإصابة نتيجة تآكل الأسنان مع مرور الوقت، وانحسار اللثة الذي يجعل جذور الأسنان أكثر عرضةً للتسوس، كما يستخدمون أنواعًا من الأدوية تقلل كمية اللعاب الذي يُفرَز في الفم، ذلك يزيد من خطر الإصابة بالتسوّس.
  • ضعف حشوات الأسنان وتكسّرها، وتكوين حوافّ خشنة تسهّل تكوّن اللويحات على الأسنان، والتي تصعب إزالتها.
  • الإصابة بحرقة المعدة، والارتجاع المعدي المريئي؛ مما قد يسفر عن تدفق أحماض المعدة في الفم، التي تُضعف المينا مسببةً إتلاف الأسنان.
  • الإصابة باضطرابات الأكل؛ مثل: النهام العصبي، وفقد الشهية العصابي، ويُعزَى سبب زيادة خطر الإصابة بتسوس الأسنان إلى التقيؤ المستمرّ الذي يترافق مع هذه الاضطرابات، وتأثير أحماض المعدة في الأسنان، كما أنَّ هذه الاضطرابات تعيق تكوين اللعاب في الفم.
  • عدم تنظيف الأسنان بانتظام، وعدم مراجعة الطبيب الاختصاصي للفحوصات الدّورية والتنظيف.
  • الأطفال الرضع؛ إذ إنّ الذين يوضعون في السرير مع زجاجة الرضاعة من السهل تعرّضهم لتسوّس الأسنان النّاجمة عن السكر في الحليب وتركيبته، أو العصير، ولا يُولَد الأطفال مع البكتيريا المسببة للتسوس في أفواههم، لكنهم يحصلون على البكتيريا من البالغين الذين يتقاسمون الملاعق والشوك أو غيرهما معهم.[١][٥]
  • عدم وجود ما يكفي من اللعاب، فهو يشطف الغذاء والسكريات الضارة من الأسنان؛ لذلك يساعد في حماية الأسنان من الاضمحلال، وقد يكون جفاف الفم بسبب حالة؛ مثل: رائحة الفم الكريهة، أو متلازمة شوغرن، أو بسبب تناول بعض الأدوية، أو بالتنفس عن طريق الفم، كما أنَّ كبار السن أكثر عرضة للإصابة بجفاف الفم.[٦]
  • الإصابة بمرض السكري.[٧]
  • التدخين باستخدام التبغ، أو تنفس الدخان السلبي؛ ففي دراسة نشرت عام 2006 على موقع المركز الوطني لمعلومات التقانة الحيوية، توصّل الباحث إلى أنَّ التوقف عن التدخين يقلل من خطر فقد الأسنان.[٨]
  • الأطفال الذين ما تزال أسنانهم تنمو أكثر عرضةً لتسوسها مقارنةً بالبالغين؛ ذلك لأنّ المعادن في الأسنان الجديدة ليست قوية جدًّا، بالتالي من السّهل على الأحماض تدميرها.[٩]


أعراض تسوس الأسنان

تسوّس الأسنان عادةً لا يسبب ظهور الأعراض على المصاب إلى أنْ يبدأ بتكوين تجاويف الأسنان، وعند حدوث ذلك تظهر بعض الأعراض، التي منها:[١٠][١١]

  • ألم الأسنان؛ هو أكثر الأعراض شيوعًا، وقد يصبح مستمرًا يعيق النوم، وربما يظهر حادًّا ومفاجئًا دون وجود سبب واضح، ويجدر ذكر أنَّه في حالات الإصابة بهذا الألم يُنصح بمراجعة طبيب الأسنان في أقرب وقت ممكن، ففي بعض الأحيان يختفي الألم لمدة من الوقت، لكنّ التسوس يستمر بالتطور، وعدم الحصول على العلاج قد يزيد يفاقم المشكلة في تجويف الأسنان، ويسبب تلفًا شديدً فيها أو تساقطها. ويُنصح بزيارة طبيب الأسنان بانتظام كل ستة أشهر على الأقلّ؛ لتجنّب الإصابة بالتسوس، والوقاية من حدوثه.
  • حساسية الأسنان، هو الشعور بألم أثناء تناول الأطعمة أو المشروبات الباردة، أو الساخنة، أو الحلوة.
  • وجود رائحة الفم الكريهة، أو الطعم السيء في الفم.
  • تكوّن البقع البيضاء أو الرمادية أو البنية أو السوداء على الأسنان.
  • تورّم في اللثة بالقرب من أسنان المتسوّسة، هذا علامة على الإصابة بالتسوس الحادّ، أو تشكّل خرّاج.[٤]


الوقاية من تسوس الأسنان

يُمنع التعرّض لتسوّس الأسنان من خلال اتباع مجموعة من النّصائح، ومن أبرزها ما يأتي ذكره:[١٢][١٣]

  • الرعاية الجيدة للأسنان؛ ذلك بـتنظيف الأسنان مرتين في اليوم في الصباح وقبل النوم باستخدام معجون الأسنان الذي يحتوي على الفلورايد، مع أهمية استخدام الخيط مرة واحدة في اليوم على الأقل؛ بهدف إزالة اللويحات السنيَّة، وبقايا الطعام العالقة بين الأسنان.
  • تنظيف اللثة بلطف باستخدام الفرشاة للمحافظة عليها.
  • مراجعة الطبيب في حالة المعاناة من جفاف الفم.
  • مراجعة طبيب الأسنان للفحص مرة أو مرتين في السنة، حتى يُعثَر على المشكلات قبل أن تصبح خطيرة.
  • تجنّب تناول الوجبات الخفيفة قبل النوم؛ فوجود بقايا الغذاء على الأسنان يزيد من فرصة حدوث تجاويفها.
  • عدم تناول الأطعمة التي تحتوي على الكثير من السكر، خاصةً الحبوب المغلّفة بالسكر والحلويات والأطعمة اللزجة -مثل الزبيب-.
  • المضمضة يوميًّا بالغسول الفموي الذي يحتوي على الفلورايد، كما يُستشار الطبيب في الحاجة إلى تناول مكمّل الفوريد الذي يسهم في تقوية الأسنان.[٣]
  • الحرص على تناول الغذاء الصحي والمتوازن.[٣]
  • الإقلاع عن التدخين، والامتناع عن تناول المشروبات الكحولية، فالتدخين يؤثر في كمية اللعاب في الفم، أمَّا الكحوليات فتسهم في تآكل مينا الأسنان.[١٠]
  • مضغ العلكة التي تحتوي على سكر زيليتول، إلى جانب استخدام غسول الفم الذي يحتوي على مضاد بكتيري والفلورايد الموصوف من الطبيب، مما قد يقلِّل خطر الإصابة بتسوس الأسنان.[١]


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث "Cavities/tooth decay", www.mayoclinic.org, Retrieved 2019-11-5. Edited.
  2. "Decay", www.mouthhealthy.org, Retrieved 2019-11-5. Edited.
  3. ^ أ ب ت "Preventing Tooth Decay", www.webmd.com, Retrieved 2019-11-5. Edited.
  4. ^ أ ب "Tooth Decay", medlineplus.gov, Retrieved 2019-11-5. Edited.
  5. Seb Evans (2015-7-31), "Warning over mothers sharing their spoons with toddlers"، www.dentistry.co.uk, Retrieved 2019-11-5. Edited.
  6. "What to Know About Dry Mouth", www.healthline.com, Retrieved 2019-11-5. Edited.
  7. "DIABETES COMPLICATIONSTooth Decay", www.diabetes.co.uk, Retrieved 2019-1-15. Edited.
  8. Elizabeth Krall Kaye (2006-9-15), "Risk of Tooth Loss After Cigarette Smoking Cessation"، www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 2019-11-5. Edited.
  9. "Tooth decay - young children", www.betterhealth.vic.gov.au, Retrieved 2019-11-5. Edited.
  10. ^ أ ب "Tooth decay", www.nhsinform.scot, Retrieved 2019-11-5. Edited.
  11. Carmella Wint, "Dental Cavities"، www.healthline.com, Retrieved 2019-11-5. Edited.
  12. "Tooth decay", nhs, Retrieved 2019-11-5. Edited.
  13. "What's a Cavity?", kidshealth.org, Retrieved 2019-11-5. Edited.