سبب رائحة دم الحيض

سبب رائحة دم الحيض

طبيعة الحيض

تُعدّ فترة الحيض أو كما تُعرف بالدورة الشهرية من الأمور الطبيعية التي تحدث لجميع الإناث منذ سن البلوغ، وتستمر إلى بلوغ سن 45 أو 50 سنة تقريبًا، ودورة الحيض هي عبارة عن تدفق دم الحيض من المهبل، والذي يحتوي على بطانة الرحم والبويضة التي تم إنتاجها من أحد المبيضين، ولم يتم إخصابها بحيوانٍ منوي، وتُعدّ الدورة الشهرية علامة على الصحة الجنسية للأنثى، وتدل على قدرة الأنثى على الإنجاب، كما تجدر الإشارة إلى أنّ خصائص دم الحيض، كمعدّل التدفق، وكمية الدم، ولونه، ورائحته يُمكن أن تكون علامة أو إشارة تدل على حالة المرأة الصحية، وهذا ما سنتحدث عن في هذا المقال.[١][٢]


متى يمكن اعتبار رائحة دم الحيض طبيعية؟

غالبًا ما تُلاحظ المرأة وجود رائحة لدم الحيض، وكما ذُكر سابقًا، يمكن أن تدل رائحة دم الحيض على صحة المرأة، أو تدل على وجود مشكلات صحية معيّنة، ولكن تجدر الإشارة إلى أنّ رائحة دم الحيض تُعدّ من الأمور الطبيعية، لا سيّما في الحالات التالية:[٣][٤]

  • الرائحة المعدنية: غالبًا ما يصدر عن دم الحيض رائحة معدنية، شبيهة بالعملة المعدنية النحاسية، وهو ما يُعدّ طبيعيًا ولا يستدعي القلق، وذلك لأنّ هذه الرائحة المعدنية تصدر بسبب وجود الحديد في الدم، وغالبًا ما تختفي هذه الرائحة بعد انتهاء الدورة الشهرية، ويُنصح بمراجعة الطبيب في حال استمرار الرائحة المعدنية بعد انتهاء الدورة، إذ قد تكون دلالة على وجود التهاب أو عدوى في المهبل، أو الأعضاء التناسلية الأخرى.
  • رائحة العرق: يمكن أن تُلاحظ المرأة وجود رائحة شبيهة برائحة الجسم العادية خلال فترة الحيض، ويرجع ذلك إلى وجود مجموعة من الغدد العرقية في منطقة الأعضاء التناسلية، إذ تنتج هذه الغدد العرق خلال فترة الحيض، مما يؤدي إلى اختلاط العرق مع البكتيريا الموجودة طبيعيًا على سطح الجلد، وإنتاج رائحة الجسم الطبيعية، وهذا يؤدي إلى اكتساب دم الحيض رائحة شبيهة برائحة الجسم أثناء التعرّق.


متى تعد رائحة الدم غير طبيعية؟

يمكن أن تلاحظ بعض النساء اختلاف رائحة دم الحيض في بعض الأحيان، إذ يمكن أن تختلف رائحة الدم المتدفق من المهبل خلال الدورة الشهرية نتيجةً للعديد من العوامل والأسباب المختلفة، بما في ذلك درجة حموضة المهبل التي غالبًا ما تكون حمضية، برقم هيدروجيني يتراوح ما بين 3.8 و 4.5، ووجود البكتيريا، وغيرها من مسببات الأمراض، أو السائل المنوي، أو البول، وتتضمن الروائح غير الطبيعية لدم الحيض ما يأتي:[٤][٥]

  • الرائحة العفنة: إذ يمكن أن تُلاحظ بعض النساء وجود رائحة نتنة وكريهة جدًا، شبيهة برائحة الشيء الفاسد لدم الحيض، وعلى الرغم من أنّ هذه الرائحة العفنة قد لا تكون علامة على وجود مشكلة صحية، إلّا أنّها قد تكون علامة على وجود مشكلة ما، وغالبًا ما تكون بسبب ترك الفوطة الصحية أو السدادة القطنية لفترة طويلة دون تغيير، أو بسبب بقاء السدادة القطنية عن طريق الخطأ في المهبل لفترة طويلة جدًا.
  • رائحة شبية برائحة الحلو: غالبًا ما تكون الرائحة الشبيهة بالشيء الحلو لدم الحيض دلالة على وجود البكتيريا في المهبل.
  • رائحة السمك الفاسد: غالبًا ما ترتبط الرائحة النتنة الشبيهة بالسمك الفاسد بالعدوى والالتهابات التي يمكن أن تُصيب الأعضاء التناسلية لدى الأنثى، بما في ذلك التهابات المهبل، والأمراض المنقولة جنسيًا.


ما الأمراض التي تسبب رائحة غريبة لدم الحيض؟

غالبًا ما ترتبط الرائحة الغريبة أو الكريهة لدم الحيض بوجود بعض الأمراض التناسلية، لذلك، يُفضل دائمًا مراجعة الطبيب عند ملاحظة رائحة غريبة غير معتادة لدم الحيض، وفي ما يلي ذكر لبعض الأمراض التي قد تتسبب في هذه الرائحة الغريبة:

التهاب المهبل البكتيري

وهو حالة التهابية تُصيب المهبل، تحدث نتيجةً لاختلال التوازن الحيوي الطبيعي، الذي يُسبّب فرط نمو البكتيريا الموجودة طبيعيًا في المهبل، وغالبًا ما يتسبّب التهاب المهبل البكتيري بإكساب المهبل رائحة كريهة، شبيهة بالسمك الفاسد، والتي تكون أكثر وضوحًا أثناء فترة الحيض، وبالإضافة إلى هذه الرائحة، يتسبّب التهاب المهبل البكتيري بمجموعة من الأعراض المزعجة، بما في ذلك الإفرازات المهبلية الرمادية أو البيضاء أو الخضراء، إضافةً إلى الحكة المهبلية، والشعور بالألم والحرقان أثناء التبول، وغالبًا ما تُعالج هذه الحالات عن طريق استخدام المضادات الحيوية المناسبة.[٥][٦]

داء المشعرات

داء المشعرات (Trichomoniasis) هو أحد الأمراض التي تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي، ويتسبّب برائحة مريبة وكريهة لدم الحيض، ولمنطقة المهبل عمومًا، إضافةً إلى إحداث مجموعة من التغيّرات على لون وكمية وقوام الإفرازات المهبلية، كإنتاج إفرازات أكثر من المعتاد، والتي غالبًا ما تكون سميكة، وبلون أبيض أو أصفر مخضر، كما أنّها مصحوبة برائحة كريهة، بالإضافة إلى التسبّب بحكة في منطقة المهبل، والمنطقة التناسلية عمومًا، وغالبًا ما تُعالج حالات الإصابة بداء المشعرات عن طريق استخدام المضادات الحيوية.[٤][٧]


كيف يمكن أن أتعامل مع رائحة دم الحيض؟

يمكن للمرأة المحافظة على نظافة الأعضاء التناسلية خلال فترة الحيض، والتقليل من الروائح الكريهة التي يمكن أن تصدر من دم الحيض عن طريق اتباع التعليمات التالية:[٥][٤]

  • المحافظة على نظافة الأعضاء التناسلية طوال الوقت، وتنظيف الجزء الخارجي من المهبل دوريًا.
  • الاستحمام يوميًا؛ لتحسين الروائح غير المرغوب فيها في منطقة المهبل.
  • تغيير الفوط الصحية كل بضع ساعات، ويُنصح بتغييرها في كل مرة تذهب فيها المرأة إلى الحمام.
  • تغيير السدادة القطنية كل بضع ساعات، وعدم تركها لمدة طويلة.
  • ارتداء الملابس الداخلية القطنية، والملابس الواسعة؛ لتهوية منطقة المهبل، ومنع الروائح الكريهة
  • تجنّب استخدام السدادات القطنية المعطرة، وغيرها من منتجات العناية الشخصية المعطرة، مثل المناديل والبخاخات لإزالة الروائح الكريهة، إذ يمكن أن تتسبّب هذه المنتجات بتهيج منطقة المهبل، وحدوث ردود فعل تحسسية.
  • تجنّب استخدام الدش المهبلي، إذ يمكن أن يتسبّب بإحداث خلل في مستويات الحموضة، والتوازن الحيوي الطبيعي للبكتيريا والفطريات في المهبل، وبالتالي الإصابة بالعدوى والالتهابات، كالتهاب المهبل البكتيري، أو التهاب المهبل الفطري.


المراجع

  1. "What are menstruation, periods, and PMS?", medicalnewstoday, Retrieved 2020-12-03. Edited.
  2. "What Your Period Says About Your Health", webmd, Retrieved 2020-12-03. Edited.
  3. "Molasses to Pennies: All the Smells a Healthy Vagina Can Be", healthline, Retrieved 2020-12-03. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث "What does period blood smell like and why?", medicalnewstoday, Retrieved 2020-12-03. Edited.
  5. ^ أ ب ت "Why Does My Period Smell?", healthline, Retrieved 2020-12-03. Edited.
  6. "Bacterial vaginosis", mayoclinic, Retrieved 2020-12-03. Edited.
  7. "Trichomoniasis", nhs, Retrieved 2020-12-03. Edited.