صداع وعدم اتزان

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٠٨ ، ١٢ أبريل ٢٠٢٠
صداع وعدم اتزان

الصداع وعدم الاتزان

الصداع المصاحب لعدم اتزان الجسم من أعراض الصداع النصفي، كما يرتبط بمرض آخر، وهذه الأعراض تبعث الخوف في النفس، لكنّ علاجها متاح عن طريق تناول بعض الأدوية، أو تغيير نمط الحياة، أو العلاجات التكميلية، وفي ما يأتي الأسباب التي تؤدي إلى حدوث الصداع وعدم الاتزان وكيفية علاجه.[١]

إنّ العضو المسؤول عن التوازن في الجسم النظام الدهيليزي، والذي يوجد في الأذن الداخلية، وتتعدد الاضطرابات المرضية المؤدية إلى الإصاب بالدوخة وعدم الاتزان، لكنَّ معظمها يؤثر في النظام الدهليزي، ويختلف ما يصفه المريض عند إصابته باضطرابات عدم الاتزان، فبعضهم يصفها بالدوار، أو أنّ المكان الموجودين فيه يدور بهم، أو شعور المصاب كأنّه يسقط، وغيرها العديد، وتجدر الإشارة إلى أنَّ تزامن حدوث الدوخة مع الصداع يستدعي مراجعة الطبيب، فعلى الرغم من الانزعاج والألم الذي يُسبِّبه الصداع للمصاب، لكنّه غالبًا لا يستدعي مراجعة الطبيب.[٢][٣]


أسباب حدوث الصداع وعدم الاتزان

يرتبط الصداع وعدم الاتزان بأسباب خطيرة، أو أسباب عادية يتعرض لها الشخص في حياته اليومية. وفي ما يأتي بعض هذه الأسباب:[٤]

  • الالتهابات البكتيرية أو الفيروسية: حيث الصداع يحدث بسبب تعرض الشخص للأنفلونزا، أو التهاب البكتيري، وفي الحالات المرضية؛ مثل: احتقان الأنف الشديد، أو بعد الاستخدام المتكرر لأدوية الرشح التي تصرف دون وصفة طبية، ويتعرض الشخص للصداع وعدم اتزان، ومن هذه الحالات المرضية:
    • الأنفلونزا والبرد.
    • التهاب الجيوب الأنفية.
    • التهابات الأذن.
    • التهاب الرئوي.
  • الجفاف: يحدث عندما يفقد الجسم سوائل أكثر من التي يأخذها، وتحدث هذه الحالة في حال التقيؤ الشديد، أو الاستفراغ، أو تناول بعض الأدوية، حيث صداع الرأس وعدم الاتزان من أول علامات هذه الحالة، ومن الأعراض الأخرى التي يعاني منها الشخص:
    • ظهور لون البول غامقًا.
    • انخفاض عدد مرات التبول.
    • العطش الشديد.
    • ضعف عام في الجسم.
  • انخفاض نسبة السكر في الدم: يحدث الصداع وعدم الاتزان عند الأشخاص الذين يتعرضون لانخفاض مفاجئ في نسبة السكر الدم، ويحدث بسبب تفادي الوجبات طيلة اليوم، أو بسبب مرض السكري.
  • التهاب الأذن الداخلية: يُسبِّب التهاب الأذن الداخلية التهاب الهياكل الصغيرة داخله؛ كالنظام الدهليزي المسؤول عن المحافظة على توازن الجسم، وفيها يشعر المصاب بالصداع والدوخة، وتجدر الإشارة إلى أنَّ العدوى الفيروسية تُعدّ المُسبِّب الرئيس له، ومن أعراضه الأخرى:
    • أعراض شبيهة بالإنفلونزا.
    • ضعف السمع.
    • الطنين.
    • ألم في الأذن.
    • زغللة العينين أو ازدواجية الرؤية.
    • الشعور بأنّ الأجسام المحيطة بالشخص تتحرك.
  • تمدد الأوعية الدموية في الدماغ: تحدث هذه الحالة عند تمدد الأوعية الدموية في الدماغ، إذ يحدث الصداع في حال انفجر أحد هذه الأوعية الدموية، ويبدو مصاحبًا له الشعور بالدوار وعدم الاتزان، الأمر الذي يستدعي مراجعة الطبيب، خاصةَ إذا ترافقت مع الأعراض الآتية:
    • الشعور بالغثيان، والتقيؤ.
    • اضطراب في الرؤية.
    • الشعور بألم في الرقبة وتصلّبها.
    • حدوث نوبات صرع.
    • عدم القدرة على تحمّل الضوء.
  • السكتة الدماغية: تحدث السكتة الدماغية نتيجة إعاقة تدفق الدم إلى أيّ جزء من أجزاء الدماغ، مما يؤدي إلى نقص كمية الأكسجين والمواد الغذائية في خلايا الدماغ، الذي يؤدي في نهاية المطاف إلى موتها، وحدوث سكتة دماغية يُسبِّب الصداع وعدم الاتزان، ومن الأعراض الأخرى المصاحبة لها:
    • الشعور بالتخدر في أحد جانبي الجسم.
    • ارتباك مفاجئ.
    • صعوبة في التحدث، أو فهم الكلام المسموع.
    • اضطراب في الرؤية.
    • صعوبة في المشي، أو حتى الوقوف باتزان.
  • الصداع النصفي: يبدو مؤلمًا جدًا في أحد جانبي الرأس، إذ يصف بعض الأشخاص الألم بشكل نبضات داخل الرأس، وقد يحدث مصاحبًا لهذا الصداع دوار وعدم اتزان، ومن المهم معرفة أنّه لا يوجد علاج محدد من الصداع النصفي، لكنّ المصاب يُعالَج بتغيير نمط الحياة، أو الابتعاد عن بعض الأطعمة، وهذه العلاجات جميعها تُناقشَ مع الطبيب الاختصاصي. ومن الأعراض الأخرى التي يعاني منها الفرد:
    • الشعور بالغثيان، والتقيؤ.
    • عدم القدرة على تحمّل الضوء.
    • اضطرابات في الرؤية.
    • رؤية هالة بصرية.
  • أسباب أخرى: التي تتضمن الآتي:
    • اضطرابات الرؤية، فالإحساس بالصداع مع عدم الاتزان قد يبدو مجرد إشارة إلى الحاجة لارتداء تظارة طبية أو تجديدها.
    • فقر الدم.
    • إصابات الرأس المباشرة.
    • ارتجاج الدماغ.
    • اضطرابات المناعة الذاتية.
    • تناول بعض الأدوية؛ كالأدوية المُستخدمة في علاج ارتفاع ضغط الدم، أو أدوية السكري، أو حبوب منع الحمل، أو مضادات الاكتئاب، والعديد غيرها.
    • القلق والتوتر.


علاج الصداع وعدم الاتزان

يقول بعض الخبراء إنّ العلاجات التي تُستخدَم في مداواة الصداع تساعد في علاج عدم الاتزان أيضًا، ومن المهم استشارة الطبيب في تناول أيّ دواء، ومن هذه العلاجات ما يأتي:[٥]

  • أدوية المسكنات التي تصرف دون وصفة طبية.
  • العلاجات التي تصرف في حال الصداع النصفي إمّا لعلاجه أو الوقاية منه.
  • أدوية المضادة للاكتئاب في بعض الحالات، وتوصَف عبر الطبيب.
  • تقنيات الاسترخاء.
  • الحفاظ على نظام غذائي صحي.


المراجع

  1. Melinda Ratini, DO, MS (23-5-2018), "Migraines With Vision Problems and Vertigo"، www.webmd.com, Retrieved 26-2-2019. Edited.
  2. "Balance problems", mayoclinic,17-5-2018، Retrieved 5-4-2020. Edited.
  3. Noreen Iftikhar (12-6-2019), "How to Know When to Worry About a Headache"، healthline, Retrieved 5-4-2020. Edited.
  4. Seunggu Han, MD (18-4-2018), "What’s Causing My Headache and Dizziness?"، www.healthline.com, Retrieved 26-2-2019.Edited.
  5. Madeline R. Vann, MPH, "Headaches and Dizziness"، www.everydayhealth.com, Retrieved 26-2-2019.Edited.