طرق الوقاية من فيروس سى

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٢٤ ، ٦ مايو ٢٠١٩

مرض فيروس سى

مرض الفيروس سي يُعرف بالتهاب الكبد الوبائي C، وهو عدوى فيروسيّة ناتجة عن الإصابة بالفيروس من نوع سي الذي ينتقل إلى الجسم عن طريق الدّم الملوّث، تُسبّب هذه العدوى التهابًا حادًا أو مُزمنًا في الكبد، ممّا قد يُؤدّي إلى حدوث تلفٍ وخلل في أنسجة الكبد، ومن الجدير بالذّكر أنّ السّيطرة على حالات فيروس سي تختلف من وقتٍ إلى آخر؛ ففي الماضي كان العلاج يتطلّب حقن المريض بحقن أسبوعيّة، بالإضافة إلى استخدام الأدوية التي تُعطى عن طريق الفم، لكنّ هذه الأدوية تسبّب بعض الآثار الجانبيّة، والمشكلات الصّحيّة المختلفة، أمّا في الوقت الحالي فقد أصبح يتطلّب العلاج استخدام الأدوية الفمويّة يوميًّا، ولمدّة تتراوح ما بين شهرين إلى ستّة أشهر.[١]


طرق الوقاية من فيروس سي

يوجد العديد من النّصائح والإجراءات التي تُوصي بها منظّمة الصحّة العالميّة، والتي يمكن اتّباعها للوقاية من فيروس سي، ومنها:[٢]

  • المحافظة على نظافة اليدين، وذلك من خلال غسلهما وتعقيمهما بصورة يوميّة، بالإضافة إلى استخدام القفّازات عند الحاجة إليها.
  • الحرص على التخلّص من الحُقن والأدوات الحادّة بطريقة آمنة.
  • فحص عيّنات الدّم قبل نقله إلى الأشخاص الآخرين.
  • تعزيز الاستخدام الآمن والصّحيح للواقي الذكريّ.
  • عدم التّشارك في استخدام الحقن والأدوات الشخصيّة، كشفرات الحلاقة، وفرشاة الأسنان.
  • الامتناع عن تعاطي المخدّرات.


أسباب الإصابة بفيروس سي

يوجد العديد من الأسباب والعوامل التي تزيد من خطر الإصابة بفيروس سي، ومنها:[١]

  • العمل في مجال الرّعاية الصحيّة، كالأطباء والممرّضين، إذ قد يتعرّضون لدّم الشّخص المُصاب بالفيروس، بالإضافة إلى ذلك قد ينتقل عن طريق الإصابة بوخز إبر ملوّثة بدم المُصاب.
  • تعاطي المخدّرات عن طريق الحُقن، أو عن طريق استنشاقها.
  • العمل باستخدام أدوات غير مُعقّمة.
  • الإصابة بفيروس نقص المناعة المُكتسبة.
  • الإصابة بالفيروس نتيجة عمليّات نقل الدّم، أو عمليّات زراعة الأعضاء.
  • تلقّي علاجات غسيل الكلى لفترة زمنيّة طويلة.
  • انتقال العدوى بالفيروس إلى الطّفل من أمّه عند الولادة.
  • الأشخاص من مواليد 1945م إلى 1965م أكثر عُرضةً للإصابة بفيروس سي.


أعراض الإصابة بفيروس سي

يمكن تصنيف أعراض الإصابة بفيروس سي حسب نوع الالتهاب، كما يأتي:[٣]

  • أعراض المرحلة الحادّة: عادةً تظهر أعراض المرحلة الحادّة بعد أسبوعين إلى أربعة وعشرين أسبوعًا من انتقال العدوى، ومن هذه الأعراض ما يأتي:
    • الشّعور بألم في البطن، خاصّةً في الجزء الأيمن من البطن.
    • المعاناة من اليرقان، إذ يظهر الاصفرار على الجلد والعينين.
    • المعاناة من الغثيان، واضطرابات في المعدة.
    • تغيّر لون البول إلى لونٍ داكن.
    • المعاناة من حمّى متوسّطة، والشّعور بالقشعريرة.
    • الشّعور بالتعب والإعياء.
    • الشّعور بألم في العضلات، وآلام في المفاصل.
    • المعاناة من الحكّة في الجلد.
    • المعاناة من فقدان الشهيّة.
    • المعاناة من تقلّب المزاج.
  • أعراض المرحلة المُزمنة: في هذه المرحلة لا تظهر على المُصابين أيّ أعراض لعدّة سنوات أو لعدّة عقود، لكنّ ينشط الفيروس فيما بعد، ويُصبح المُصاب أكثر عُرضةً للإصابة بتشمّع الكبد أو تليّف الكبد، وسرطان الكبد، أو الإصابة بفشل في الكبد، ومن هذه الأعراض ما يأتي:


المراجع

  1. ^ أ ب Mayo Clinic Staff (2018-3-6), "Hepatitis C"، www.mayoclinic.org, Retrieved 2019-4-26. Edited.
  2. "Hepatitis C", www.who.int,2018-7-18، Retrieved 2019-4-27. Edited.
  3. Robert Cox, MD, "Hepatitis C (Hep C, HCV)"، www.emedicinehealth.com, Retrieved 2019-4-28. Edited.