علاج من المخدرات

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٥٢ ، ٢٥ يوليو ٢٠١٨
علاج من المخدرات

تعاطي المخدرات والمعروف أيضًا بسوء استعمال المواد المخدرة أو استخدامها في طرائق غير مشروعة ولأهداف لا تتعدى حدود تغيير وتعديل المزاج، وغالباً ما توجد مشاكل في القدرة على السيطرة على الانفعالات، والسلوكيات العنيفة وغير المسؤولة، وذلك عند تعاطي المخدرات لغايات المتعة الشخصية.

إدمان المخدرات: هو عبارة عن خضوع الفرد واعتماده نفسيًّا وجسديًّا على المخدرات بحيث يفقد السيطرة على ذاته وعقله لفترة قليلة بعد البدء بتناول هذه العقاقير المخدرة ليصل إلى مرحلة من اللاوعي، والتي يعجز من خلالها عن القيام بواجباته اليومية.

الأسباب التي قد تدفع الأفراد إلى تعاطي المخدرات:


  • غياب الوعي والثقافة الفردية والمجتمعية لدى الأفراد، فقد انخفض معدل أعمار الأشخاص الذين يتعاطون المخدرات إلى سن الطفولة، أي سن العشرة أعوام، بينما كان في الأعوام السابقة يبدأ من عمر الثلاثين عامًا.
  • انعدام الرقابة الداخلية للأشخاص والرقابة الخارجية المتمثلة بالآباء والأمهات.
  • الانقياد وراء الرغبات والفضول لتجربة كل ما هو خارج عن المألوف.
  • التفكك الأسري والاضطرابات المجتمعية التي قد تجعل من المخدرات وسيلة للترفيه عن الذات والابتعاد عن كل المشاكل.
  • خلل في شخصية الأفراد واتباعهم رفقاء السوء.

الأعراض والعلامات التي تظهر على الشخص المدمن على المخدرات:


  • ملاحظة تغيرات مفاجئة في سلوكيات الشخص التي يتبعها في حياته وروتينه اليومي، مثلًا غياباته المتكررة عن عمله أو مكان دراسته في حال كان طالبًا، وتدني مستوى أدائه الوظيفي أو الأكاديمي.
  • عدم تواجد الشخص في منزله كالمعتاد وبقائه في الخارج لساعات طويلة من اليوم، وفي حال تواجد الفرد في المنزل فإنه يميل للبقاء وحيدًا والابتعاد عن جميع أفراد العائلة.
  • طلب النقود بكثرة والإسراف بشدة، ففي الحالات المتقدمة من الإدمان قد يضطر الشخص إلى اللجوء لبيع ممتلكاته أو السرقة في حال عدم قدرته على توفير النقود اللازمة لشراء المزيد من المخدرات.
  • ملاحظة فقدان الشهية لدى الأفراد المدمنين، بالإضافة إلى انضمامهم إلى مجموعة جديدة من الأصدقاء.
  • فقدان الأعصاب والغضب على جميع الأسباب حتى الصغيرة منها.
  • عدم الاهتمام بالمظهر العام والنظافة الشخصية.

 

علاج الإدمان على المخدرات:


  • بدايةً يتوجب على الجهة المسؤولة عن العلاج إدراك النهج الطبية بالإضافة إلى الجوانب الأخرى النفسية والمعنوية جميعها التي تعمل كوحدة واحدة للتعافي من هذا الإدمان، فكما تقوم النهج الطبية على إزالة السموم من جسم المريض، فإنه يتوجب على الجوانب الأخرى مراعاة إدراك المريض لذاته من جديد وإدراكه للأشخاص بقربه وسلوكياته تجاههم.
  • يتطلب العلاج تكامل التخصصات العلاجية معًا وصولًا إلى النتيجة المرجوة وهي تعافي المريض بشكل كامل من الجوانب الأساسية الثلاثة، وهي الجسدية والنفسية والاجتماعية.
  • اتباع طريقة العلاج المتمثلة بالأربع مراحل التالية: إزالة السموم من جسم المصاب، وتنشيط الجسم داخليًّا، وتخصيص المرحلة الثالثة بما يتعلق بنفسية المريض، ورابعًا وصول المريض إلى قناعة داخلية برفض المخدرات.