علاجات الحمل

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٢٣ ، ١٦ ديسمبر ٢٠١٩
علاجات الحمل

العقم

يحدث العقم عندما يتعذر حدوث الحمل بعد ممارسة الجنس بانتظام دون استخدام أساليب الوقاية، وقد يحدث العقم نتيجة لوجود خلل لدى أحد الزوجين أو تكون المرأة غير قادرة على إتمام فترة الحمل الطبيعية، وغالبًا ما يُعرف العقم بأنّه؛ عدم القدرة على الحمل بعد مرور 12 شهر من الاتصال الجنسي المنتظم دون استخدام وسائل تنظيم النسل.[١]

يعتقد أنّه ما بين 8-12% من الأزواج في جميع أنحاء العالم، يُواجهون مشكلات في الخصوبة، وأنّ ما يُقارب 45-50% من حالات عدم الخصوبة، يعود السبب فيها إلى الرجال، ويعتمد علاج الخصوبة في جميع الحالات على العديد من العوامل بما في ذلك؛ سن المرأة، ومدة استمرار العقم، والحالة الصحية العامة.[١]


علاجات الحمل

يقصد بعلاجات الحمل علاج الأسباب المؤدية غلى تأخر الحمل، ويُمكن أن تتضمن طرق علاج نقص الخصوبة أو العقم ما يلي:[٢]

علاج العقم لدى الرجال

يتضمن علاج المشكلات الجنسية العامة التي تُسبب العقم لدى الرجال ما يلي:[٢]

  • تغيير نمط الحياة: يمكن لتحسين نمط الحياة وبعض السلوكيات، أن يُحسن من فرص الحمل، بما في ذلك؛ التوقف عن استخدام بعض الأدوية، وتقليل أو إزالة المواد الضارة، وتحسين تكرار وتوقيت الجماع وممارسة الرياضة بانتظام، وتحسين العوامل الأخرى التي قد تؤدي إلى ضعف الخصوبة.
  • الأدوية: قد يُحسن استخدام بعض الأدوية من عدد الحيوانات المنوية واحتمال حدوث الحمل؛ إذ قد تزيد هذه الأدوية من وظيفة الخصية بما في ذلك؛ إنتاج الحيوانات المنوية وتحسين جودتها.
  • العملية الجراحية: في بعض الحالات، قد تُساعد الجراحة على علاج الانسداد الذي يمنع مرور الحيوانات المنوية، ممّا يُساعد على استعادة الخصوبة، وفي حالات أخرى، قد يُؤدي علاج دوالي الخصية جراحيًا إلى تحسين فرص الحمل عمومًا.
  • استرجاع الحيوانات المنوية: تُساعد هذه التقنيات في الحصول على الحيوانات المنوية، عند وجود مشكلة في القذف، أو عندما عدم وجود حيوانات منوية في السائل المنوي المقذوف، ويمكن استخدام تقنيات استرجاع الحيوانات المنوية في تقنيات المساعدة على الحمل أو تقنيات الإخصاب الصناعي عند وجود عدد قليل من الحيوانات المنوية أو عندما تكون الحيوانات المنوية مشوهة.

علاج العقم لدى النساء

قد تحتاج النساء لعدة أنواع من العلاج حتى يحدث الحمل، وتتضمن طرق علاج العقم لدى النساء ما يلي:[٢]

  • تحفيز الإباضة بالأدوية: تعد أدوية الخصوبة العلاج الرئيسي لعلاج النساء اللواتي يعانين من العقم بسبب اضطرابات الإباضة؛ إذ تُساعد هذه الأدوية على تنظيم أو تحفيز الإباضة.
  • التلقيح داخل الرحم: يُجرى التلقيح داخل الرحم بوضع الحيوانات المنوية السليمة مباشرة في الرحم بالقرب من وقت الإباضة؛ إذ يطلق من المبيض بويضة أو أكثر لتخصيبها، ويمكن تنسيق وقت التلقيح داخل الرحم مع دورة الطمث أو دورة الإباضة لدى المرأة.
  • الجراحة: يمكن علاج بعض مشكلات الرحم التي تمنع الحمل مثل؛ الأورام الحميدة في بطانة الرحم، والحاجز الرحمي، وتندب أنسجة الرحم، وبعض الأورام الليفية في الرحم بالجراحة الرحم.

تقنيات التلقيح بالمساعدة

تتضمن الأنواع المختلفة لتقنيات التلقيح بالمساعدة على إخصاب البويضات بالحيوانات المنوية في المختبر، ويوجد عدة أنواع من تقنيات التلقيح، وتتضمن الأنواع الشائعة من تقنيات التلقيح المساعدة على ما يلي:[٢]

  • تلقيح الحيوانات المنوية في البويضة: يُعدّ تلقيح الحيوانات المنوية في البويضة من أكثر تقنيات التلقيح المساعدة شيوعًا، وينطوي على تحفيز واستخراج بويضات ناضجة متعددة من المبيض، وتخصيبها بالحيوانات المنوية في المختبر، وزرع الأجنة في الرحم بعد عدة أيام من الإخصاب.
  • المساعدة في انزراع البويضة المخصبة: تُساعد هذه التقنية في غرس الجنين في بطانة الرحم من خلال فتح الغطاء الخارجي للجنين.


أسباب العقم لدى الرجال

يمكن أن يرتبط العقم لدى الرجال عمومًا بالعوامل التالية:[٣]

  • فعالية إنتاج الحيوانات المنوية.
  • عدد الحيوانات المنوية.
  • شكل الحيوانات المنوية.
  • حركة الحيوانات المنوية، التي تتضمن؛ حركة الحيوانات المنوية نفسها، ونقل الحيوانات المنوية عبر أنابيب الجهاز التناسلي الذكري.

وتتضمن بعض الحالات الطبية التي قد تسبب العقم لدى الذكور على ما يلي:[٣]

  • القذف المرتجع.
  • دوالي الخصية.
  • عدم نزول الخصيتين إلى كيس الصفن.
  • وجود أجسام مضادة تهاجم الحيوانات المنوية وتقتلها.
  • الاضطراب الهرموني، مثل؛ انخفاض إنتاج هرمون التستوستيرون.

يمكن أن يُؤثر استخدام الأدوية المختلفة على الخصوبة لدى الرجال وتتضمن هذه الأدوية ما يلي: [٣]

  • علاجات السرطان مثل؛ العلاج الكيميائي أو العلاج الإشعاعي.
  • أدوية السلفاسالازين التي تستخدم لعلاج التهاب المفاصل الروماتويدي، أو التهاب القولون التقرحي.
  • حاصرات قنوات الكالسيوم التي تستخدم لعلاج ارتفاع ضغط الدم.
  • مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات.
  • الستيرويدات الابتنائية التي تستخدم في تحسين النشاط الرياضي أو لعلاج المشكلات الهرمونية مثل؛ تأخر البلوغ.
  • تعاطي المخدرات مثل؛ الماريجوانا أو الكوكايين.

تتضمن العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بالعقم لدى الرجال ما يلي:[٣]

  • التقدم في السن.
  • التدخين.
  • كثرة استخدام الكحول.
  • زيادة الوزن أو السمنة.
  • التعرض للسموم مثل؛ المبيدات الحشرية، ومبيدات الأعشاب، والمعادن الثقيلة.


أسباب العقم لدى النساء

يمكن أن يحدث العقم لدى النساء بسبب العديد من العوامل التي تعيق أو تتداخل مع العمليات البيولوجية التالية:[٣]

  • عملية الإباضة؛ وهي إطلاق البويضة الناضجة من المبيض.
  • الإخصاب؛ وهو التقاء الحيوان المنوي مع البويضة في قناة فالوب.
  • زرع البويضة؛ وهو انغراس البويضة المخصبة ببطانة الرحم لتنمو وتتحول لجنين.

يُمكن أن تُؤثر العديد من الحالات الطبية على الجهاز التناسلي للأنثى، ممّا قد يُسبب العقم، ومن الأمثلة على هذه الحالات الطبية ما يلي:[٣]

قد يُسبب استخدام الأدوية حدوث العقم لدى الأنساء، ومن الأمثلة على هذه الأدوية ما يلي:[٣]

  • العلاج الكيميائي أو العلاج الإشعاعي.
  • الاستخدام طويل الأمد لجرعات عالية من الأدوية المضادة للالتهاب غير الستيرويدية مثل؛ الأسبرين، والأيبوبروفين.
  • الأدوية المضادة للذهان.
  • تعاطي الماريجوانا أو الكوكايين.

تتضمن العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بالعقم لدى النساء على ما يلي:[٣]

  • التقدم في السن.
  • التدخين.
  • كثرة استخدام الكحول.
  • السمنة أو النقص الشديد في الوزن.
  • عدوى الأمراض المنقولة جنسيًا التي يمكن أن تلحق الضرر بالجهاز التناسلي.


المراجع

  1. ^ أ ب Yvette Brazier, "Infertility in men and women"، medicalnewstoday, Retrieved 15-12-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث "Infertility", mayoclinic, Retrieved 15-12-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج ح خ د Jill Seladi-Schulman, "Everything You Need to Know About Infertility"، healthline, Retrieved 15-12-2019. Edited.