علاج احتباس البول

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٥٢ ، ٦ يناير ٢٠١٩
علاج احتباس البول

احتباس البول

يمكن تعريف احتباس البول على أنه الحالة التي لا يمكن للمثانة فيها إفراغ البول كاملًا حتى لو كانت ممتلئة، أو كانت لدى الشخص رغبة بالتبوّل، ويمكن أن يصيب احتباس البول كل من الرجال والنساء على حدّ سواء، لكنه ينتشر أكثر بين الرجال، خاصةً عند تقدّمهم في السّن، ويوجد نوعان من احتباس البول هما الحادّ والمزمن،[١]، إذ يعدّ النّوع الحادّ من الحالات الطارئة التي يتوجّب على المريض فيها الذّهاب لرؤية الطبيب فورًا، أما النوع المزمن فيحدث لدى الرجال الأكبر سنًا، الذي يمكن أن يصيب النساء أيضًا.[٢]


علاج احتباس البول

يمكن علاج حالة احتباس البول عن طريق اتّباع علاجات مختلفة، ومنها:[١]

  • القسطرة: يمكن أن يحتاج المريض إلى عميلة القسطرة للتخلّص من البول الموجود في المثانة، وذلك في حال لم يستطع الطبيب علاج سبب احتباس البول فورًا.
  • التوسّع الإحليلي: يمكن اللجوء لهذا الإجراء لتوسيع تضيّق مجرى البول والسّماح بتدفق المزيد البول، إذ تُدخَل أنابيب عرضية في مجرى البول، وتوسع هذه الأنابيب مجرى البول الضّيق ببطء، أو يمكن إدخال أنبوب مع بالونة في مجرى البول، بحيث تنتفخ البالونة في مجرى البول المتضيّق.
  • منظار المثانة: يمكن استخدام منظار أنبوبي مرن، يسمى منظار المثانة من خلال مجرى البول، حيث يُستخدم للبحث عن الحجارة أو أي مواد غريبة، وإزالتها من المثانة، أو مجرى البول.
  • الأدوية: يوجد العديد من الأدوية التي يمكن أن يصفها الطبيب للمساعدة في علاج احتباس البول، ومن الأمثلة على هذه الأدوية:
    • المضادات الحيوية، أو غيرها من الأدوية التي تُستخدم لعلاج التهاب المسالك البولية البكتيري، أو التهاب المثانة، أو التهاب البروستات.
    • الأدوية التي تُصغّر من حجم البروستاتا، وذلك للحدّ من الانسداد لدى الرجال الذين يعانون من تضخم البروستاتا الحميد.
    • الأدوية التي تُرخي كلًا من البروستات والعضلة العاصرة للإحليل، وذلك للتعزيز تدفّق البول من خلال مجراه.
  • تعديل بعض السلوكيات: يوجد العديد من السّلوكيات التي يمكن للشخص اتباعها للتمكّن من السّيطرة على المثانة، أو تقليل إمكانية احتباس البول فيها، ومن الأمثلة على هذه السّلوكيات:
    • التحكّم بكمية ووقت شرب السّوائل.
    • تقوية عضلات الحوض.
    • اتّباع تمارين وتقنيات معينة لإعادة تأهيل المثانة.
  • الجراجة: يمكن أن يلجأ الطبيب إجراء جراحة في حال لم تنجح الأدوية أو العلاجات الأخرى في علاج احتباس البول، ويمكن القيام بمعظم العمليات الجراحية لدى الرجال عن طريق إدخال أداة من خلال الإحليل، ثم يستخدم الجراح أداة ملحقة أو ليزر لعلاج المشكلة المُسببة لاحتباس البول، وتتضمن الإجراءات المختلفة للعلاج:
    • تطبيق إجراءات توسّعية خفيفة من خلال الإحليل، وذك باستخدام إبر صغيرة وموجات حرارية.
    • استئصال البروستات عن طريق الإحليل، وذلك للتخلّص من أنسجة البروستات الإضافية التي تغلق مجرى البول، وتوسيعه.
    • استئصال البروستات.


أسباب احتباس البول

يوجد العديد من الأسباب التي تؤدي إلى احتباس البول، ويمكن ذكر أهمّها على النحو الآتي:[٣]

  • الإصابة بالإمساك، وذلك عندما تكون الأمعاء مليئة بالغائط، فتضغط على المثانة والإحليل.
  • وجود مشاكل هيكلية في مجرى البول، مثل ضيق مجرى البول أو انسداده.
  • وجود مشاكل هيكلية في عنق المثانة، والتي تحدث عادةً بعد علاج إحدى الحالات الخَلقية، مثل انسداد المثانة.
  • ضعف عضلات المثانة والحوض.
  • مشاكل في انتقال الإشارات العصبية بين المثانة والدماغ.
  • أثر جانبي لبعض الأدوية، بما في ذلك التخدير.
  • بعد إجراء جراحة للجهاز البولي.


المراجع

  1. ^ أ ب Nancy L. Moyer (13-3-2018), "What Causes Urinary Retention and How Is It Treated?"، www.healthline.com, Retrieved 29-12-2018. Edited.
  2. "Urinary Retention", my.clevelandclinic.org, Retrieved 29-12-2018. Edited.
  3. "Urinary retention", www.gosh.nhs.uk, Retrieved 29-12-2018. Edited.