علاج التهاب الشعب الهوائية عند الاطفال

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٣١ ، ٨ أكتوبر ٢٠١٩
علاج التهاب الشعب الهوائية عند الاطفال

التهاب الشعب الهوائية عند الأطفال

التهاب الشعب الهوائية هو انتفاخ وتهيج المجاري الهوائية في الرئة، وهذا التهيج يسبب السعال أو صعوبات التنفس، ويسمى التهاب الشعب الهوائية بنزلة الصدر، والتهاب الشعب الهوائية الحاد يستمر عادةً 2-3 أسابيع.[١]

عندما يصاب الطفل بنزلة البرد أو التهاب الحلق أوالإنفلونزا أو التهاب الجيوب الأنفية فإن نفس الفيروسات أو البكتيريا التي تسبب هذه الحالات يمكن أن تنتشر لتصل إلى الشعب الهوائية لتسبب تورمها والتهابها وتغلقها بشكل جزئي بالمخاط.[٢]

تعد العدوى الفيروسية السبب الأكثر شيوعًا لالتهاب الشعب الهوائية لدى الأطفال، لكن يمكن أن تحدث الإصابة بالتهاب الشعب الهوائية نتيجةً للعدوى البكتيرية، أو الحساسية، والتهيج الذي ينجم عن التدخين السلبي، والعطور، والغبار.[٢]

غالبًا ما تربتط الإصابة بالتهاب الشعب الهوائية المزمن بالربو، والتليف الكيسي، ومتلازمة كارتانر، واستنشاق المواد الغريبة، أو تعرض مجرى الهواء لأحد المهيجات، ويمكن أن يحدث التهاب الشعب الهوائية المتكرر نتيجة الحالات الأخرى التي تصيب الشعب الهوائية أو بسبب حالات نقص المناعة. [٣]


علاج التهاب الشعب الهوائية عند الأطفال

يعتمد علاج التهاب الشعب الهوائية لدى الأطفال على الأعراض وسن الطفل وصحته العامة، ويعتمد أيضًا على شدة الحالة، وقد يلجأ الطبيب إلى وصف مضاد حيوي في حال كان سبب الالتهاب بكتيريًّا، لكن معظم الحالات يكون سبب الالتهاب فيروسيًّا، فلا توجد حاجة إلى استخدام مضادات حيوية، وعادةً ما تستمر الأعراض 7-10 أيام،[٤] ومن العلاجات التي يمكن اللجوء إليها في هذه الحالة ما يلي:

  • الإكثار من تناول السوائل، تناول حوالي 8-10 أكواب من الماء يوميًّا يخفف من الاحتقان ويقي من الجفاف.[١]
  • وضع جهاز ترطيب الهواء في غرفة الطفل أو مكان لعبه، خصوصًا عندما يكون الهواء جافًّا؛ فترطيب الهواء يساعد الطفل على التنفس بشكل أفضل، كما يجب تنظيف الجهاز بين كل فترة وأخرى لضمان عدم تراكم البكتيريا فيه.[١]
  • استخدام محلول الأنف الملحي يساعد في التخلص من الاحتقان، بوضع نقطة إلى نقطتين من المحلول في فتحة الأنف، ثم بشفطها باستخدام حقنة النفخ.[٢]
  • تشجيع الطفل على أخذ وقت كافٍ من الراحة والنوم.[٥]
  • توفير غرفة نظيفة ودافئة وخالية من الدخان لنوم الطفل فيها.[٦]
  • إسناد رأس الطفل أثناء الراحة أو النوم يساعده على جعل التنفس أسهل.[٢]
  • استخدام مسكنات الألم وخافضات الحرارة فقط باستخدام الأيبوبروفين أو الأسيتامينوفين، وعدم استخدام الاسبرين تجنبًا لحدوث متلازمة راي.[٤]
  • تجنب إعطاء الطفل أدوية مثبطات السعال؛ لأنه يساعد في إخراج البلغم، مما يسرع الشفاء[٤]، لكن لتخفيف حدة السعال وتلطيف الحلق يمكن إعطاء الطفل ملعقةً من العسل إذا كان عمره فوق السنة فقط[٢].
  • إذا كان الطفل يعاني من الربو فقد يصف الطبيب أدوية موسعات القصبات الهوائية لفتح المجاري التنفسية أو الكورتيزون لتخفيف الالتهاب[١].


أسباب التهاب الشعب الهوائية عند الأطفال

التهاب الشعب الهوائية ينتج عادةً بسبب الالتهابات الفيروسية، مثل: الرشح، ونزلات البرد، لكن في بعض الأحيان قد تسببها البكتيريا، كما أن التعرض للهواء الملوث أو دخان السجائر يزيد من فرصة التهاب الشعب الهوائية عند الطفل، وتجعل أمراض الربو والحساسية الطفل أكثر عرضةً للإصابة، كما أنّ الأطفال الذين يولدون ولادةً مبكرةً يعدّون معرضين للإصابة بالتهاب الشعب الهوائية أكثر من غيرهم [١]، كما يمكن أن تنتشر العدوى التي تسبب التهاب الشعب الهوائية بالطرق التالية: [٦]

  • انتشار رذاذ الجهاز التنفسي في الهواء عند عطس شخص مصاب بالتهاب الشعب الهوائية.
  • عند لمس الفم والعين والأنف بعد لمس الأسطح الملوثة بسوائل الجهاز التنفسي من شخص مصاب.


أعراض التهاب الشعب الهوائية عند الأطفال

تتطور أعراض التهاب الشعب الهوائية يعد يوم إلى ثلاثة أيام من ظهور أعراض نزلة البرد الشائعة، ويمكن أن تشمل هذه الأعراض ما يلي:[١]

  • سعال جاف، أو سعال مع بلغم، يكون صافيًا ذا لون أصفر أو أخضر.
  • تضيق أو ألم في الصدر عند السعال أو أخذ نفس عميق.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم وقشعريرة.
  • التهاب الحلق مع سيلان الأنف، أو احتقان الأنف.
  • صفير الصدر الذي قد يستمر لمدة سبعة أيام.
  • الصداع
  • تعب عام في الجسم.


تشخيص التهاب الشعب الهوائية عند الأطفال

يسأل الطبيب الأهل عن الأعراض التي تظهر على طفلهم وعن وجود أمراض أخرى، كما يقوم الطبيب باستخدام السماعة الطبية لفحص صدر الطفل وسماع صوته، وقد يطلب أيضًا إجراء صورة بالأشعة السينية للتأكد من وجود التهاب والاطمئنان على وضع الرئة.[١]

 

الوقاية من التهاب الشعب الهوائية عند الأطفال

التهاب الشعب الهوائية غير معدٍ، لكن ما تسببه من فيروسات وبكتيريا هي التي تكون معديةً، لذلك لا بد من اتباع التالي لحماية الطفل: [٢]

  • تنظيف اليدين باستمرار.
  • تناول الغذاء الصحي الغني بالعناصر الغذائية المفيدة للجسم.
  • الحصول على عدد ساعات مناسبة من النوم.
  • تجنب الاختلاط المباشر مع الأشخاص المصابين.
  • تجنب التدخين أمام الطفل وإبعاده عن أجواء المدخنين.
  • عند بلوغ الطفل عمر 6 أشهر يجب البدء بإعطائه مطعوم الإنفلونزا سنويًّا.


العلاقة بين التهاب الشعب الهوائية والربو

هناك علاقة بين التهاب الشعب الهوائية لدى الأطفال في مرحلة الطفولة المبكرة وتطوير الإصابة بالربو لاحقًا، إذ يعد الأطفال الذين يتم إدخالهم إلى المستشفى نتيجة التهاب الشعب الهوائية الناجم عن الفيروس المخلوي التنفسي وفيروسات الأنف أكثر عُرضةً للإصابة بصفير الصدر خلال العشر سنوات اللاحقة من حياتهم.[٧]

كما أشارت بعض الدراسات إلى زيادة خطر الإصابة بالربو بعد التعرض لالتهاب الشعب الهوائية عدة مرات، على الرغم من أنه لا يزال من غير الواضح إذا ما كان خطر الإصابة بالربو يزداد بسبب التهاب الشعب الهوائية أو بسبب عوامل الخطر الأخرى، مثل: الاستعداد الوراثي للإصابة بالربو، والمهيجات البيئية، مثل دخان السجائر.[٧]

في المرة الأولى التي يصاب فيها الطفل بصفير الصدر قد يكون من الصعب معرفة إذا كان السبب هو الربو أو التهاب الشعب الهوائية، وتعد معظم حالات صفير الصدر لأول مرة ناجمةً عن العدوى الفيروسية، لكن تساعد الإصابة المتكررة بالصفير والتاريخ العائلي للإصابة بالربو أو الحساسية الأنفية أو الأكزيما على دعم تشخيص الإصابة بالربو، وكثيرًا ما تسبب العدوى الفيروسية نوبات الربو لدى الأطفال المصابين به.[٧]


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج ح خ "Acute Bronchitis in Children", drugs, Retrieved 4-10-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح "Bronchitis in toddlers", babycenter, Retrieved 4-10-2019. Edited.
  3. Patrick L Carolan, "Pediatric Bronchitis"، emedicine.medscape, Retrieved 4-10-2019. Edited.
  4. ^ أ ب ت "Acute Bronchitis in Children", urmc.rochester, Retrieved 4-10-2019. Edited.
  5. "Acute Bronchitis in Children", stanfordchildrens, Retrieved 4-10-2019. Edited.
  6. ^ أ ب "Bronchitis", kidshealth, Retrieved 4-10-2019. Edited.
  7. ^ أ ب ت Pedro A Piedra, Ann R Stark, "Patient education: Bronchiolitis (and RSV) in infants and children (Beyond the Basics)"، uptodate, Retrieved 4-10-2019. Edited.