علاج الزكام

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:١٣ ، ٢٤ يوليو ٢٠١٨

مرض الزكام أو ما يعرف بالرشح يعد مرضًا غير خطير تسبب الإصابة به عدة فيروسات من أهمها الفيروسات المكللة والمسماة Coronavirus، والفيروس المخلوي التنفسي RSV، والفيروسات الأنفية التي تسمى Rhinovirus. ويشغل علاج الزكام حيزًا كبيرًا في أحاديث الناس في جميع أنحاء العالم. وفي هذه السطور سنتعرف قليلًا على هذا المرض وكيفية علاجه.

أعراض الزكام


أعراض الزكام  مختلفة بين حالة وأخرى، لكن في أغلب الحالات تتضمن احتقان وسيلان الأنف، إضافة إلي أعراض أقل انتشاراً وتتضمن العطس والشعور بانسداد الأنف وآلام الحلق.

مدة الإصابة بالزكام تستمر في الغالب 3-7 أيام، إلا أن نسبة قليلة ممن يصابون به تستمر إصابتهم بالمرض أسبوعين آخرين. وفي معظم الحالات تختفي آلام الحلق بشكل سريع بينما يستمر الاحتقان والسيلان، خاصة في اليوم الثاني والثالث من الإصابة بالمرض. أما في اليوم الرابع والخامس يصبح السعال مصدر إزعاج رئيسي وتختفي أعراض الزكام الأخرى.

علاج الزكام


هناك العديد من الطرق الطبيعية لعلاج السعال، منها:

  • الإكثار من شرب السوائل.

يأتي في المرتبة الأولى من السوائل الضرورية لمرضى الزكام الماء، ومن ثم يعد شرب العصائر بالإضافة إلى المشروبات الساخنة ضروريًا للغاية. وهذا الأمر هو أهم ما يمكن القيام به لعلاج الزكام وبشكل خاص؛ لأن السوائل تخفف الحمى والألم، فهي تخفض درجة حرارة الجسم، كما أنها تحمي الحلق والأنف من الجفاف ما يخفف الشعور بالألم، ويشكل المخاط الكافي للقضاء على الفيروس المسبب للزكام. كذلك فالسوائل ترطب الجسم وتزيل السموم التي تخلفها الخلايا الميتة وتدعم قدرة الجسم على التخلص من المرض.

  • الابتعاد عن المشروبات التي تحتوي على الكافيين

تقلل المشروبات المحتوية على الكافيين من رطوبة الجسم فهي مشروبات مدرة للبول وهذا يعاكس الآثار الجيدة للسوائل والمشروبات الأخرى على صحة مريض الزكام. ومن أهم الأمثلة على المشروبات التي تحتوي على الكافيين الشاي والقهوة.

  • استنشاق البصل

يعتبر تقطيع بصلة ووضعه بجوار الفراش خلال ساعات الليل، مع أن هذا الأمر غير مألوف ويعد غريبًا إلا أنه يعطي شعورًا بالراحة من انسداد الأنف وتقرح الحلق والاحتقان.

  • عمل غسول للأنف من الماء المالح

يمكن غسل فتحتي الأنف باستخدام مزيج من ربع ملعقة صغيرة من الملح، وربع ملعقة صغيرة أيضًا من البيكنج صودا مع كوب من الماء عن طريق القطارة أو حقنة دون إبرة. وهذه الطريقة تفتح مجاري الأنف وتشعر المريض بالراحة الفورية.

  • تناول العسل

عسل النحل النقي إضافة إلى قيمته العلاجية فهو لذيذ أيضًا، ويستخدم في علاج الزكام من خلال تناول ملعقة صغيرة منه أو إذابتها في كوب من المشروبات العشبية، وينصح بوضع بعض قطرات الليمون على الكوب للشفاء في أسرع وقت.

  • تناول الثوم

يعد الثوم علاجًا جيدًا لتقرح الحلق وذلك إما بابتلاعه نيئًا، أو هرسه ومزجه مع ملعقة من العسل وتناول المزيج مع المشروبات الساخنة للتخلص من طعمه. أو يمكن غلي 4-5 فصوص ثوم في كوب ماء وشربه دافئًا لأن الثوم يعد مضادًا حيويًا يقضي على الفيروسات التي تسببه.

  • الغرغرة بالماء والملح

لغسل الفم بالماء المالح أثر فعال في علاج آلام وجفاف الحلق. وذلك عن طريق إذابة نصف ملعقة صغيرة من الملح في كوب من الماء الدافئ والغرغرة لمدة 5-6 مرات للتخلص من آلام الحلق.

  • شرب الشوربة

من أهم الشوربات التي تساهم في علاج الزكام شوربة الثوم وشوربة الدجاج الساخنة. لأنها تعوض الجسم عن الغذاء الذي يفقده خلال المرض وتزوده بالطاقة اللازمة لمقاومة المرض وهي تخفف الاحتقان.

وفي الختام يفضل الحرص على الراحة بشكل تام خلال فترة الإصابة بالمرض لتسريع العلاج.