علاج الغازات في البطن

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:١٧ ، ٢٨ نوفمبر ٢٠١٩
علاج الغازات في البطن

غازات البطن

وجود الغازات في البطن هو أمر طبيعي وجزء أساسي من عملية الهضم، ويؤدي تجمّعه بشكل أكثر من الطبيعي إلى الشعور بالألم في حال عدم التخلص منه بشكل روتيني عبر الجهاز الهضمي، ويحدث التجمّع والشعور بالألم نتيجة تناول أغذية تزيد من حساسية البكتيريا الموجودة في الأمعاء، مما يزيد من إجراء عملية التخمر وإنتاج الغازات. حيث السبب في زيادة هذه الغازات هو وجود مرض أو خلل في الجهاز الهضمي؛ مثل: القولون العصبي، أو مرض السيلياك.

تجمّع الغازات في البطن يسبّب للشخص التوتر والألم، بالإضافة إلى الحرج الذي يشعر به بين الحضور إذا كان في تجمّع؛ لأنّه يسبّب إصدار أصوات غير مرغوبة، وهذه الحالة ليست مرضًا بحد ذاتها، لكنها قد تمثّل عَرَضًا لمرض آخر.[١]  

علاج وجود الغازات في البطن

للوصول إلى النتيجة المَرجُوّة من العلاج تجب على الأشخاص معرفة ما هي الأسباب المؤدية إلى زيادة تجمّع الغازات لديهم، وغالبًا فإنّ السبب الرئيس هو تناول أطعمة تزيد من تجميعها، وتثير البكتيريا الموجودة في الأمعاء الدقيقة؛ لذا تجب على الأشخاص كتابة ملاحظات متعلقة بنوعية وكمية الطعام المتناول، ومدى تأثيره فيهم بشكل يومي، بالإضافة إلى الاعتماد على طرق أخرى؛ مثل:[٢]

  • إحداث تغييرات في النظام الغذائي، والأسلوب المُتّبع في تناول الطعام؛ كتجنب تناول كميات كبيرة في الوجبة الواحدة، والأكل ببطء، بالإضافة إلى الابتعاد عن الأطعمة التي تزيد من وجود الغازات، وتختلف هذه الأغذية والحساسية تجاهها من شخص لآخر.
  • الابتعاد عن المشروبات التي تسبب حدوث هذه المشكلة؛ مثل: المشروبات الغازية، وبعض العصائر الطبيعية.
  • هناك العديد من الأدوية التي يُحصَل عليها وتؤخذ للتقليل من تأثيرات الطعام في نسبة الغازات الموجودة في البطن؛ مثل: المكمّلات المحتوية على اللاكتيز، الذي هو إنزيم يُجرى تناوله مع الحليب ومنتجات الألبان ليهضم سكر الحليب، ويقلّل من الغازات، بالإضافة إلى أدوية اخرى تُؤخذ بعد استشارة الطبيب في شكل حبوب، أو فوار لتقليل تأثير الأعراض.
  • تناول الأغذية التي تُزوّد الجسم بالألياف الذائبة؛ لأنّ هذا النوع من الأغذية قادر على تخفيف الانتفاخ والتّخلص من الغازات، كما أنّه يقي من الإمساك.
  • شرب كميات كبيرة من السوائل خلال اليوم؛ لحماية الجسم من الإصابة بالإمساك، بالتالي يحمي الجسم من الانتفاخ.
  • تجنب التدخين؛ لأنّه يسبّب للشّخص استنشاق كميات كبيرة من الهواء ودخولها إلى البطن، مما يسبب حدوث الإصابة.
  • ممارسة التمرينات الرياضية؛ لأنها تؤدي إلى استمرار تحريك عضلات الأمعاء بالتّالي تقليل حالات إصابة الجسم بالإمساك والانتفاخات.
  • التقليل من المنبّهات؛ مثل: الشاي، أو القهوة، والابتعاد التام عن الكحول.
  • الابتعاد عن المواد والمشروبات المُحلّية صناعيًا بما يُسمّى السّكرين، أو سكر الدايت، أو السوربيتول، لأنّها تسبب الانتفاخ.
  • شرب كميات كافية من الماء طيلة اليوم.

على الرغم من أنّ مشكلة زيادة غازات البطن موجودة عند الكثير من الأشخاص، إلّا أنّ وجودها نتيجة تناول أطعمة معينة تؤثر في بعض الأشخاص لا يشكّل خطرًا صحيًا، أو مؤشرًا إلى وجود مرض خطير، إلّا في حال كانت زيادة هذه الغازات عَرَضًا واضحًا لأحد الأمراض؛ مثل: القولون العصبي، أو أمراض أكثر خطورة. ويعتقد الكثير من الأشخاص أنّ كميتها لديهم كبيرة رغم أنّها طبيعية، لكنّ أجسامهم أكثر حساسية من غيرهم، وفي الأحوال جميعها تجب استشارة الطبيب أو المختصين لمعرفة كيفية التخلص من هذه المشكلة دون أيّ تاثيرات جانبية، والشعور بالارتياح.


أسباب وجود غازات في البطن

الأسباب المؤدية إلى حدوث هذا الأمر متعددة، وهي تتمثل في ما يأتي بيانه:[٣]

  • بلع الهواء؛ ذلك قد يحدث بسبب شرب المشروبات الغازية، أو التدخين، أو كثرة تناول العلكة.
  • الزيادة في الوزن، وتجمّع الدهون في منطقة البطن.
  • الإصابة باضرابات في الهضم، والإمساك.
  • تناول كميات كبيرة من الطعام في الوجبة الواحدة، بالإضافة إلى الأكل بسرعة، وعدم المضغ الجيد.
  • تناول الأطعمة التي تحتوي على البهارات.
  • الإصابة بمرض القولون العصبي.
  • الإكثار من تناول الوجبات السريعة.
  • شرب الحليب بكميات كبيرة، وتناول منتجات الألبان -خاصة عند من يعانون من حساسية سكر اللاكتوز-.
  • عدم هضم أنواع الطعام بشكل كامل في المعدة أو الأمعاء الدقيقة؛ لذلك يُستكمل هضمها في الأمعاء الغليظة؛ مثل: الألياف، وبعض أنواع الكربوهيدرات، حيث البكتيريا الموجودة في الأمعاء الغليظة تكسّرها فتنتج كمية إضافية من الغازات بسبب هذه العملية.

  

أعراض وجود الغازات في البطن

تختلف حدة الأعراض من شخص لآخر، لكنّ أغلب الأشخاص يعانون منها جميعها، وهي تتمثل في ما يأتي[٤]

  • الألم الشديد والتشنجات والتقلصات في البطن؛ بسبب عدم مرور الغاز بشكل طبيعي خلال الأمعاء.
  • خروج هذه الغازات في شكل ريح، أو من خلال التّجشؤ.
  • انتفاخ في التجويف البطني وزيادة حجمه، وغالبًا يحدث أثناء تناول الطعام أو بعده.


أطعمة تزيد من تجمّع الغازات في البطن

تُذكَر في ما يأتي بعض الأطعمة التي تزيد من نسبة الغازات في التجويف البطني:[٤]

  • الخضروات؛ مثل: البروكلي، والقرنبيط، والملفوف، والبصل، والزهرة، والمشروم، وغيرها.
  • الفواكه؛ منها: التفاح، والخوخ، والأجاص، وغيرها.
  • الحبوب الكاملة؛ مثل: جنين القمح، وطحين القمح الكامل.
  • الحليب ومنتجات الألبان؛ التي تتمثل في الجبنة، والمثلجات المحتوية على نسبة عالية من الحليب كامل الدسم، واللبن الرائب.
  • المشروبات؛ ومنها عصير التفاح، وعصير الأجاص، والمشروبات الغازية.
  • بعض المنتجات التي تحتوي على المُحلّيات الصناعية؛ مثل: سكر السوربيتول، والمانيتول.

 

المراجع

  1. "Gas and gas pains", www.mayoclinic.org, Retrieved 14-11-2019. Edited.
  2. Amber J. Tresca (29-10-2019), "Symptoms and Treatment of Intestinal Gas"، www.verywellhealth.com, Retrieved 14-11-2019. Edited.
  3. Valencia Higuera (27-11-2018), "Do I Have Gas or Something Else?"، www.healthline.com, Retrieved 14-11-2019. Edited.
  4. ^ أ ب "Symptoms & Causes of Gas in the Digestive Tract", www.niddk.nih.gov, Retrieved 14-11-2019. Edited.