بحث عن الجهاز الهضمي

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٣٠ ، ١٨ مارس ٢٠٢٠
بحث عن الجهاز الهضمي

جهاز الهضم

يعد جهاز الهضم الوسيلة التي تستقبل بها الأنسجة والأعضاء في الجسم العناصر الغذائية حتّى تعمل، إذ يحطّم الجهاز الهضمي الطّعام، ويستخلص المواد الغذائية منه ويحوّلها إلى طاقة، وتؤدّي القناة الهضمية هذه العمليّة بصورة إراديّة، فعند استهلاك الطّعام يبدأ اللعاب بتكسير الطّعام، وتستكمل الإنزيمات الأخرى الموجودة في الجهاز الهضمي العمليّة، ومع استمرار الهضم يجري دفع الطّعام من عضو إلى آخر من خلال انقباضات العضلات، وتسمّى هذه العملية بالتمعّج.[١]


أجزاء الجهاز الهضمي

تتمثّل أجزاء الجهاز الهضمي بالآتي:[١]

  • المريء: هو عضو أنبوبي أجوف، يوجد في منطقة الرّقبة والصدر، ويصل الفم مع المعدة، وتدفع العضلات الموجودة داخله الطّعام إلى المعدة.
  • المعدة: هي العضو الكبير الذي يحمل الطّعام ويهضمه من خلال مجموعة من الإنزيمات والأحماض، ويبقى الطّعام فيها مدّة ساعتين إلى ثماني ساعات.
  • الكبد: هذا العضو يساعد على تصفية الفضلات من الدّم، ويُنتج مادّة الصفراء، ممّا يساعد على تحطيم البروتينات والكربوهيدرات والدّهون.
  • المرارة: هي جهاز يشبه الكيس، تخزّن مادّة الصفراء التي ينتجها الكبد، ثمّ تُطلقها عند الضّرورة.
  • البنكرياس: هذا العضو يُنتِج هرمون الأنسولين الذي يساعد على عمليّة أيض السكريات.
  • الأمعاء الدقيقة: الأمعاء الدّقيقة تستقبل الطّعام من المعدة وتبدأ بتحطيمه، وتمتصّ أيضًا غالبيّة العناصر الغذائية.
  • الأمعاء الغليظة: هذا العضو يحتوي على مليارات البكتيريا النّافعة، التي تحوّل الغذاء إلى براز مع إزالة الماء والشّوارد من أجل استخدامها من قِبَل الجسم.
  • المستقيم: هو مساحة صغيرة يوجد في نهاية الأمعاء الغليظة، وتعدّ هذه المساحة منطقة تخزين مؤقّتة للبراز.
  • فتحة الشّرج: هي فتحة المستقيم الخارجية، التي يجري من خلالها طرد البراز.


أهميّة الجهاز الهضمي

يعدّ الهضم مهمًّا لأنّ الجسم يحتاج إلى المواد والعناصر المغذية من الطّعام والشراب حتّى يعمل بالطّريقة الصّحيحة، ويحافظ على صحة الإنسان، والعناصر الغذائية هي الدّهون، والبروتينات، والكربوهيدرات، والفيتامينات، والمعادن، والماء، إذ يقسم الجهاز الهضمي هذه العناصر إلى أجزاء صغيرة يسهل على الجسم امتصاصها واستخدامها في الطّاقة والنمو وإصلاح الخلايا، فالبروتينات تتحطّم إلى الأحماض الأمينية، وتتحطّم الدهون إلى الأحماض الدهنية والجلسرين، وتتحطم الكربوهيدرات إلى السكريات البسيطة.[٢]


المشكلات المرتبطة بالجهاز الهضمي

يوجد العديد من أمراض الجهاز الهضمي واضطراباته، وفي ما يأتي بعضها:[١][٣]

  • التهاب الزائدة الدودية: الزائدة هي أنبوب مغلق متّصل بالقولون، والذي يعدّ الجزء الأول من الأمعاء الغليظة، وفي بعض الحالات يكون الالتهاب خفيفًا، وفي أحيان أخرى يكون الالتهاب شديدًا ويحتاج إلى عمليّة جراحيّة لاستئصال الزائدة الدودية.
  • مرض الاضطرابات الهضمية: هو مرض وراثي ذاتي المناعة، يُسبّب حساسيّةً لبروتين الجلوتين المكوّن من دقيق القمح والشّعير.
  • التهاب المرارة: هذا الالتهاب يحدث غالبًا بسبب وجود حصى في المرارة، أو بسبب عدوى بكتيريّة.
  • مرض الكوليرا: هو التهاب يصيب الأمعاء الدقيقة بسبب بكتيريا الكوليرا، ويسبّب الإسهال الشّديد للشّخص المصاب.
  • تليّف الكبد: هو تغيّر دائم في أنسجة الكبد الطبيعية، واستبدالها مع النّسيج الليفي، ممّا يؤدّي إلى تدهور خلايا الكبد ووظيفته.
  • سرطان القولون والمستقيم: هو مرض يحدث بسبب نمو غير طبيعي للخلايا داخل الأمعاء الغليظة أو المستقيم.
  • الإمساك: هو تأخّر خروج الفضلات من الجزء السّفلي من الأمعاء الغليظة، مع احتمالية إفراز براز صلب وجافّ من فتحة الشّرج.
  • مرض كرون: هو التهاب مزمن يصيب الجهاز الهضمي، وعادةً ما يصيب الجزء الطّرفي من الأمعاء الغليظة، والجزء الأبعد عن المعدة.
  • الإسهال: هو الإخراج بصورة غير اعتياديّة وغير طبيعيّة للفضلات من الأمعاء الغليظة، ويرافقه عادةً المغص والشّعور بالألم.
  • سرطان المريء: هو نموّ غير طبيعي لخلايا المريء.
  • سرطان المرارة: هو نوع نادر من السّرطان، لا تظهر أعراضه عادةً إلّا بعد انتشاره.
  • حصوة المرارة: هذه الحصوة تتكوّن من موادّ بلّورية؛ كالكولسترول، والكالسيوم، وتوجد بكميّة صغيرة من مادّة بروتينية في المرارة.
  • التهاب جدار المعدة الداخلي: هو التهاب مزمن يصيب طبقة الغشاء المخاطي، وتتعدّد أسباب حدوثه لتشمل الإفراط في شرب الكحول، أو التسمّم الغذائي، أو تناول بعض الأدوية.
  • التقيّؤ: هو اندفاع قوي لمحتويات المعدة عبر الفم؛ بسبب عدّة عوامل، منها: تناول أدوية معيّنة، وانسداد الأمعاء، وأمراض الأذن الدّاخلية.
  • مرض الارتجاع المريئي: هو مرض شائع يمتاز برجوع متكرّر لمحتوى المعدة إلى المريء، وأكثر أعراضه شيوعًا شعور المصاب بحرقة المعدة.
  • التهاب المعدة والأمعاء: هو التهاب حادّ يصيب طبقات جدار المعدة والأمعاء، ويُسبّب حدوث الإسهال، والتقيّؤ، ومغص حادّ في بطن الشّخص المصاب، كما قد يُسبّب ارتفاع حرارة الجسم، والغثيان.
  • البيلة الدّموية: هي وجود دم في البول، وتدلّ عادةً على وجود مرض في الكليتين أو أي جزء آخر من أجزاء الجهاز البولي.
  • التهاب الكبد الوبائي: هو التهاب يصيب الكبد نتيجة أسباب عدّة؛ منها العدوى الفيروسية، والطفيلية، وأخرى غير مُعدية، مثل بعض الأدوية.
  • الفتق: هو بروز عضو من تجويفه الطبيعي، إمّا خارج الجسم، وإمّا بين تجويفين آخرين في الجسم، كبروز جزء من الأمعاء إلى التجويف الصّدري عبر فتحة غير طبيعيّة في الحجاب الحاجز.


أعراض أمراض الجهاز الهضمي

تتسبب أمراض الجهاز الهضمي بإحداث مجموعة من الأعراض، والتي تتضمن ما يأتي:[٤]

  • حرقة المعدة.
  • الانتفاخ.
  • الإسهال.
  • الصّداع.
  • الغثيان.
  • الغازات.
  • التعب والإرهاق.
  • خسارة الوزن.
  • ظهور دم في البراز.

لا تتطلب أمراض الجهاز الهضمي جميعها العلاج، ومع ذلك لا بُدّ من مراجعة الطبيب لتجنّب حدوث مضاعفات، وبشكل خاص إذا ظهرت تشنّجات قوية في منطقة البطن، وظهور براز دموي، وتقيؤ مستمر، وفقدان مفاجئ للوزن دون أسباب واضحة؛ ذلك لإجراء الفحوصات التشخيصية، والكشف عن الأسباب، التي قد تكون عدوى، أو حصى في المرارة، أو التهاب في الكبد، أو نزيف داخلي، أو سرطان في أحد أجزاء الجهاز الهضمي.[٤]


المراجع

  1. ^ أ ب ت "Digestive", www.healthline.com, Retrieved 30/4/2019. Edited.
  2. "Your Digestive System & How it Works", www.niddk.nih.gov, Retrieved 30/4/2019. Edited.
  3. "Digestive System Diseases", www.britannica.com, Retrieved 20-6-2019. Edited.
  4. ^ أ ب Kristeen Cherney (2018-6-18), "Understanding Digestion Problems"، healthline, Retrieved 2019-9-15. Edited.