عملية الزائدة بالمنظار

عملية الزائدة بالمنظار
عملية الزائدة بالمنظار

ما هي عملية الزائدة بالمنظار؟

يكثر في أوساطنا الحديث عن عملية الزائدة، وربما نشهد حالات بين عائلاتنا وأقربائنا تخضع لهذه الجراحة، ما يجب معرفته أنَّ هناك نوعين من عمليات الزائدة؛ نوع يُطلَق عليه الجراحة المفتوحة، وآخر هو الجراحة بالمنظار، وسنركّز بالحديث هنا عن عملية الزائدة التي تُجرَى بواسطة المنظار، أو المعروفة بعمليّة استئصال الزائدة الدودية بالمنظار (Laparoscopic Appendectomy)؛ وهي واحدة من الإجراءات الطبيّة التي تهدف إلى إزالة واستئصال الزائدة الدودية المصابة بالعدوى والالتهاب، كعلاج أساسيّ وضروريّ وسريع لالتهاب الزائدة الدوديَّة قبل تمزّقها وانتشار العدوى في منطقة البطن.[١]


تحضيرات عملية الزائدة بالمنظار

قبل الخضوع لعملية الزائدة بالمنظار، ثمّة مجموعة من الأمور والتحضيرات التي قد يبدأ التجهيز لها قبل العمليَّة بمعونة الطبيب، ومن هذه التحضيرات ما يأتي:[٢]

  • قيام الطبيب في كثيرٍ من الأحيان بشرح العمليّة، والإجابة عن كافّة التساؤلات التي يطرحها المريض.
  • الخضوع للفحص الجسدي الذي يُجريه الطبيب للتأكد من سلامة الجسم قبل خضوعه للجراحة، وقد يُوصي الطبيب أيضًا بإجراء بعض الاختبارات وتحاليل الدم.
  • اتباع تعليمات الطبيب حول الامتناع عن تناول الطعام أو الشراب لمدّة 8 ساعات قبل الجراحة.
  • تحضير قائمة تضمّ كافة الأدوية التي تُؤخذ في الوقت الراهن؛ سواءً أدوية بدون وصفة أو أدوية لا تصرف إلَّا بوصفة طبيّة، أو فيتامينات، أو أعشاب، أو مكمِّلات غذائيّة، أو غيرها.
  • إخبار الطبيب في حالة الحمل أو احتماليّة وجود الحمل.
  • الحرص على إعلام الطبيب في حالة التحسّس لنوع معين من الأدوية، أو مادة المطاط، أو أدوية التخدير.
  • إخبار الطبيب عن وجود تاريخ للإصابة باضطرابات النزيف، أو في حالة تناول الأدوية التي تؤثر على تخثّر الدم؛ كالأسبرين، واتباع توصيات الطبيب حول ضرورة وقف استخدام هذه الأدوية أو غيرها.
  • التخطيط لوجود صديق أو أحد أفراد العائلة يوصلك إلى المنزل بعد العمليَّة.[١]



ماذا يحدث خلال عملية الزائدة بالمنظار

هذه العملية أقل اجتياحًا مقارنةً بالعملية الجراحيّة المفتوحة، وعادةً ما تُجرَى تحت تأثير التخدير لضمان عدم الشعور بالألم أو الاستيقاظ خلال العمليَّة، وتنطوي إجراءات عملية الزائدة بالمنظار التي يقوم بها الجرَّاح على تطبيق الخطوات المذكورة في الآتي:[٣]

  • إجراء واحدة إلى ثلاث فتحات صغيرة في البطن، تمكِّنه من إدخال أداة خاصّة خلالها، تُعرف بالمنفذ (Port).
  • ضخ ثاني أكسيد الكربون خلال الأداة التي أُدخلت عبر الشقوق الجراحيّة، ممَّا يؤدي إلى انتفاخ البطن، وسهولة تمييز الأعضاء في التجويف البطني.
  • إدخال المنظار المزوَّد بكاميرا وإنارة عبر واحدة من شقوق البطن الجراحيّة.
  • استخدام أدوات أخرى لتمييز الزائدة، وتحديد موقعها، وإزالتها.
  • قيام الجرَّاح بإزالة الزائدة الدودية خلال واحدة من شقوق البطن، واستخدام سائل معقِّم للتخلّص من البقايا.
  • إنهاء الإجراء بإزالة كافة الأدوات التي استُخدِمت خلال الجراحة، وإغلاق الشقوق بواسطة الخيوط الطبيّة أو الضمّاد.

وفي الحقيقة، يلجأ الجرَّاح في بعض الحالات إلى تغيير الخطة وإجراء استئصال الزائدة بواسطة الجراحة المفتوحة رغم بدئه بعملية المنظار، ربما بسبب تفاقم مشكلة صحية تعيق إنهاء الجراحة بالمنظار، أو لعدم القدرة على رؤية الزائدة بصورة واضحة.[٣]


ماذا يتوقع المصاب بعد الانتهاء من عملية الزائدة بالمنظار

بعد انتهاء عملية الزائدة بالمنظار، من المتوقع حدوث بعض الأمور، وهي موضَّحة في الآتي:[١][٢]

  • البقاء في المستشفى لبعض الوقت تحت المراقبة، بهدف الاطمئنان على نبض القلب والتنفس، والعلامات الحيويّة الأساسيّة، وأيَّة آثار جانبية قد يبديها للتخدير، ومن المتوقع العودة إلى المنزل في اليوم ذاته، إذْ يعتمد تصريح الخروج من المستشفى على نوع عملية استئصال الزائدة، والصحّة الجسديّة العامّة، وتفاعل الجسم مع الجراحة، وهنا تجدر الإشارة إلى أنَّ البقاء في المستشفى بعد عملية المنظار يكون أقصر، كذلك فترة التعافي، إذا ما قورنت بالجراحة المفتوحة.
  • إمكانيَّة النهوض من سرير المستشفى بعد بضع ساعات من العملية.
  • استمرار تأثير التخدير العام قد يستغرق عِدة ساعات حتى يزول، لذا، ربما يكون من غير الآمن العودة إلى المنزل دون وجود مرافَقَة، وهنا تظهر أهميّة التخطيط لوجود شخص مقرَّب ومتفرغ لاصطحابك إلى المنزل.
  • التمكن من شرب السوائل بعد العملية ببضع ساعات، ويمكن البدء تدريجيًّا بإضافة الأطعمة الصلبة.
  • وجود احتمال أنْ يشعر الفرد بألم متوسط الشِدة في مكان الشقوق الجراحيّة، ولكنه لا بدّ أنْ يزول خلال بضعة أيام، وقد يصف الطبيب بعض الأدوية لتخفيفه،
  • غير أنَّ عملية المنظار قد يُصاحبها القليل من الألم مقارنةً بالجراحة المفتوحة.
  • ملاحظة شقوق صغيرة في البطن، وهي غير واضحة جدًّا كما في الجراحة المفتوحة. 
  • احتمالية الشعور بألم بسبب استخدام غاز ثاني أكسيد الكربون في العملية، ولكنْ غالبًا ما يستمر الألم بضعة أيام فقط.


نصائح يجب تطبيقها بعد الانتهاء من عملية الزائدة بالمنظار

بعد الخضوع لعمليّة المنظار، يوجد مجموعة من النصائح الهامّة التي يوصى باتباعها للمساعدة على التعافي وتخفيف الأوجاع، ونذكر في الآتي مجموعة من أبرز هذه النصائح:[٤]

  • الحصول على القدر الكافي من الراحة والنوم، وتقليل الأنشطة الحركية قدر الإمكان لمساعدة الجسم على التعافي.
  • الحرص على اتِّباع تعليمات الطبيب بحذافيرها بشأن الرعاية بجرح العمليَّة في المنزل، سواءً من حيث نوع الطعام الذي يجب تجنُّبه، وملاحظة أيَّة مضاعفات، وتقليل الحركة، ومعرفة كيفيَّة العناية بالجروح.
  • السيطرة على الألم قدر الإمكان، فهو يزيد من الضغط المؤثِّر في الجسم، ممَّا يبطِّيء التئام الجرح، ومن الضَّروري التواصل مع الطبيب واستشارته حول أهميّة تناول نوع معين من الأدوية المسكِّنة للألم.
  • زيادة النشاط الجسدي تدريجيًّا إنْ أمكن ذلك، كالبدء بالمشي الخفيف.
  • معرفة علامات الإصابة بالعدوى؛ فالعدوى تُعتبر من أكبر مخاطر عمليَّة الزائدة، ولكنْ كما ذكرنا سابقًا، تكون فرصة حدوث العدوى أقل في حالة الخضوع لعمليَّة المنظار لإزالة الزائدة، وعمومًا، من أبرز علامات العدوى: الإسهال، والحمّى، والتقيؤ، والقشعريرة، ومغص البطن، وغيرها.


مضاعفات ومخاطر إجراء عملية الزائدة بالمنظار

رغم أنها من العمليَّات الآمنة، والتي نادرًا ما يصاحبها أيَّة مضاعفات أو مخاطر، فإنَّ هناك احتمالية لظهور مخاطر ومضاعفات معيّنة في بعض الأحيان،[٥] والتي يعتمد ظهورها على حالة الفرد وتعامله مع الإجراء، وأيضًا قد تكون مهارة الجراح، وتعاون المستشفى من الأمور الهامّة أيضًا.[٦] ونذكر في الآتي مجموعة من أبرز هذه المضاعفات: [٥]

  • تعرُّض الشقوق الجراحية للعدوى.
  • تكوُّن الخراج (Abscess) في مكان استئصال الزائدة، أو في مكان الشق الجراحي.
  • مضاعفات نادرة أو غير متكرِّرة، كالإصابات الجراحيّة للأعضاء والتراكيب الداخلية الأخرى، والتهاب غشاء الصفاق (Peritonitis)، وانسداد الأمعاء، والغرغرينا (Gangrene)‏، والانسداد الميكانيكي أو التغلف المعوي (Ileus).


المراجع

  1. ^ أ ب ت "Appendectomy", healthline, Retrieved 8/2/2021. Edited.
  2. ^ أ ب "Appendectomy", hopkinsmedcine, Retrieved 8/2/2021. Edited.
  3. ^ أ ب Rachel Nall (26/11/2018), "What to know about appendectomy", medicalnewstoday, Retrieved 8/2/2021. Edited.
  4. "6 Tips for Recovering From an Appendectomy", healthgrades, Retrieved 8/2/2021. Edited.
  5. ^ أ ب Charles Patrick Davis, "Appendectomy", medicinenet, Retrieved 8/2/2021. Edited.
  6. "Laparoscopic appendectomy for acute appendicitis: How to discourage surgeons using inadequate therapy", ncbi, Retrieved 8/2/2021. Edited.

616 مشاهدة