علاج القبض

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٥٤ ، ٢٦ يناير ٢٠٢٠
علاج القبض

القبض

يُعرَف القبض بالإمساك؛ وهو حالةٌ شائعة تصيب جميع الأشخاص بمختلف أعمارهم، وقد يعني الإمساك عدم تمرير البراز بانتظام أو عدم القدرة على تفريغ الأمعاء الكامل، أو صلابة وتكتل البراز، أو أن يكون البراز كبير على غير المعتاد.[١]وتختلف شدّة الإمساك من شخصٍ إلى آخر، إذ يعاني الكثيرين من الإمساك لفترةٍ قصيرة، إلّا أنّه قد يُصيب بعض الأشخاص مدة طويلة الأمد؛ أيّ مزمنة، تُسبب الألم والاضطراب الكبير في الأمعاء، وتُؤثر على نوعية الحياة.[١]


علاج القبض

يبدأ علاج الإمساك عادةً بإجراء التّغيرات في النظام الغذائي وأسلوب الحياة لزيادة سرعة مرور البراز عبر الأمعاء، وإذا لم تُساعد هذه الطّرق على التخلّص من الإمساك فقد يصف الطبيب الأدوية أو قد تكون يحتاج المصاب الجراحة، وتتضمن طرق علاج الإمساك ما يلي:[٢]

النظام الغذائي

قد تساعد التغييرات التالية في نمط الحياة والنظام الغذائي في علاج الإمساك[٢]:

  • زيادة كمية الألياف في النظام الغذائي؛ إذ تساعد الألياف على زيادة كتلة البراز وسرعة مروره في الأمعاء، ولكن قد تتسبب الزيادة المفاجئة في تناول الألياف في الإصابة بالغازات والانتفاخ، لذا يجب زيادة الألياف في النظام الغذائي تدريجيًا.
  • ممارسة التمارين الرياضية معظم أيام الأسبوع؛ إذ يساعد النشاط البدني على زيادة نشاط عضلات الأمعاء.
  • الذهاب إلى الحمام عند الشعور بالحاجة لتحريك الأمعاء، وأخذ وقت كافي لتفريغها.

الملينات

يوجد العديد من أنواع الملينات التي تعمل بطرقٍ مختلفة، لتسهيل خروج البراز من الأمعاء، وتتضمن هذه الملينات ما يلي[٢]:

  • المكمّلات الغذائية التي تحتوي على الألياف: إذ تزيد الألياف من كتلة البراز، ممّا يزيد من ليونته، ويُساعد على إخراجه من الأمعاء، وتتضمن مكمّلات الألياف على البيسيليوم، وبوليكاربوفيل الكالسيوم، وميثيل السيليلوز.
  • محفّزات الأمعاء: وتتضمن محفزات الأمعاء؛ البيساكوديل، وسينوسيدات التي تسبب تقلص الأمعاء.
  • المليّنات التناضحية: تساعد الملينات التّناضحية على زيادة إفراز السوائل في الأمعاء، ممّا يُساعد على حركة البراز، وتتضمن الملينات التناضحية؛ هيدروكسيد المغنيسيوم الفموي، وسترات المغنيسيوم، واللاكتوز، وبولي إيثيلين جلايكول.
  • المزلقات: تساعد المزلقات مثل؛ الزيوت المعدنية على تسهيل حركة البراز عبر الأمعاء بسهولة أكبر.
  • ملينات البراز: تُساعد هذه الأدوية على سحب الماء من الأمعاء، لترطيب البراز، وتتضمن؛ دوكوسات الصوديوم، ودوكوسات الكالسيوم.
  • الحقن الشرجية والتحاميل: إذ تُساعد الحقن الشرجية المحتوية على الماء الصابون أو دونه على تليين البراز، وتحفيز حركة الأمعاء، كما تُساعد تحاميل الجليسرين أو البيساكوديل على إخراج البراز خارج الجسم بتوفير التزليق وتحفيز الأمعاء.

الأدوية

يُمكن أن يحتاج المصاب لتناول الأدوية التي تُصرف بوصفة طبية لعلاج الإمساك المزمن خاصة للأشخاص الذين يعانون من متلازمة القولون العصبي، وتتضمن هذه الأدوية ما يلي[٢]:

  • الأدوية التي تجذب الماء إلى الأمعاء: إذ تعمل هذه الأدوية على جذب الماء إلى الأمعاء لتسريع حركة الأمعاء، وتتضمن؛ لوبيبروستون، وليناكلوتيد، وبليكانتايد.
  • مستقبلات 5-هيدروكسي التريبتامين: إذ تُساعد هذه الأدوية على تحريك البراز داخل القولون مثل؛ بروكالوبرايد.
  • مناهضات مستقبلات الأفيونات من نوع ميو: إذا حدث الإمساك نتيجة استخدام مسكنات الألم الأفيونية، فإنّ هذه الأدوية تُساعد على عكس تأثير الأدوية الأفيونية في الأمعاء، للحفاظ على حركتها، وتتضمن هذه الأدوية؛ نالوكسيجول، وميثيل نالتريكسون.

الجراحة

يمكن أن يلجأ الطبيب للجراحة، إذا لم يُعالج الإمساك بالطرق السابقة، أو إذا حدث نتيجة انسداد المستقيم أو عند حدوث الشق الشرجي أو حدوث تضييق في الأمعاء. ويمكن أن تتضمن الجراحة استئصال جزء من القولون عندما تكون حركة البراز عبر القولون بطيئة جدًا، وفي حالات نادرة قد يحتاج المصاب استئصال القولون كاملًا[٢].


أسباب القبض

تتضمن الأسباب الشّائعة للإصابة بالإمساك ما يلي:[٣]

  • نقص الألياف في النظام الغذائي.
  • الخمول ونقص النشاط البدني.
  • استخدام بعض الأدوية مثل؛ مسكنات الألم الأفيونية؛ كالكودايين، والأوكسيكودون، والهيدرومورفين، واستخدام مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات مثل؛ أميتريبتيلين وإيميبرامين، والأدوية المضادة للاختلاج مثل؛ الفينيتوين وكارباميزيبين، وأدوية حاصرات قنوات الكالسيوم التي تستخدم لخفض ضغط الدم وبعض اضطرابات نظم القلب، ومضادات الحموضة التي تحتوي على الألمنيوم أو الكالسيوم، ومدرات البول التي تخرج الماء الفائض من الجسم ومكملات الحديد التي تستخدم لعلاج فقر الدم.
  • متلازمة القولون العصبي، وتتضمن أعراضها الشائعة؛ ألم البطن، والانتفاخ، والتغير في حركة الأمعاء.
  • الإفراط في استخدام ملينات البراز؛ إذ لا يمكن أن يسبب الإفراط في استخدام الملينات بالإضافة إلى الإمساك عند التوقف عن استخدامها الجفاف والخلل في كهروليتات الجسم وتلف الأعضاء الداخلي.
  • عدم استخدام الحمام عند الضرورة، ممّا يُؤدي إلى امتصاص السوائل من البراز وزيادة صلابته.
  • عدم شرب كميات كافية من السوائل.
  • مشكلات القولون والمستقيم مثل؛ الأورام السرطانية، والفتق، والالتصاقات، وتضيق القولون والمستقيم، ومرض التهاب الأمعاء.
  • الحالات العصبية مثل؛ التصلب المتعدد، ومرض باركنسون، والسكتة الدماغية، وإصابات الحبل الشوكي.
  • الخلل في وظائف الهرمونات او الاليكتروليتات أو وظائف الكلى مثل؛ اليوريمية، والسكري، وفرط كالسيوم الدم، وفرط نشاط الغدة الدرقية.
  • الحالات التي تُؤثر على الجهاز الهضمي مثل؛ الانسداد المعوي، والاضطرابات الهضمية، وداء الأمعاء الالتهابي، والحالات الالتهابية الأخرى.
  • علاج السرطان مثل؛ العلاج الكيميائي، ومسكنات الألم.
  • يزيد التقدم في السن من الإصابة بالإمساك، ولا يزال السبب مجهول، إلّا أنّه يُعتقد أنّ بقاء الطعام وقت أطول داخل الأمعاء لدى كبار السن، وقلة الحركة، والحالات الطبية، واستخدام الأدوية، قد تُؤدي إلى الإصابة بالإمساك.


مضاعفات القبض

يمكن أن تتضمن المضاعفات التي قد تنجم عن الإمساك المزمن ما يلي:[٢]

  • تورم الأوردة في فتحة الشرج: قد يسبب الإجهاد والضغط عند تحريك الأمعاء تورم الأوردة داخل فتحة الشرح، وحولها وتسمى هذه الحالة بالبواسير.
  • تخرّش جلد فتحة الشرج: يمكن أن يُسبب البراز الصلب أو الكبير حدوث تشققات صغيرة في فتحة الشرج، وتعرف هذه الحالة بالشق الشرجي.
  • انحشار البراز: قد يتسبب الإمساك المزمن في تراكم البراز الصلب، وانحشاره داخل الأمعاء.
  • تدلّي الأمعاء من فتحة الشرج: قد يُؤدي الإجهاد والضغط عند تحريك الأمعاء إلى خروج جزء صغير من المستقيم، وبروزه من فتحة الشرج، وتسمى هذه الحالة بهبوط المستقيم.


المراجع

  1. ^ أ ب "Constipation", www.nhsinform.scot, Retrieved 11-12-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح "Constipation", www.mayoclinic.org, Retrieved 11-12-2019. Edited.
  3. Adam Felman, "What to know about constipation"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 11-12-2019. Edited.