علاج الوجه الجاف

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٠٢ ، ١ يوليو ٢٠١٨
علاج الوجه الجاف

بواسطة : د.فرح الجليلاتي

جفاف الجلد

إن جفاف الجلد حالة شائعة حيث لا تستطيع الطبقة الخارجية من الجلد، الاحتفاظ بالرطوبة الكافية، وهو سائد ومنتشر بشكل خاص خلال أشهر الشتاء، وذلك بسبب انخفاض الرطوبة في الهواء الطلق والتعرض للرياح الجافة. عندما تكون بشرة الوجه جافة ، قد يكون هناك حكة بالتزامن مع وجود احمرار، وحتى تشقق في الجلد. معظم الحالات من جفاف الجلد تستجيب بشكل جيد لتدابير نمط الحياة الوقائية والعلاجات المنزلية البسيطة.


علاج جفاف الوجه

أفضل علاج لجفاف الوجه هو الترطيب اليومي باستخدام المرطبات (وهي المادة التي تمنع تبخر الماء من الجلد وتحتفظ برطوبته لأطول فترة ممكنة).، لأن معظم جفاف الجلد يرجع ذلك إلى أسباب خارجية، والعلاجات الخارجية مثل الكريمات والمستحضرات يمكن تطبيقها ولها فعالية عالية في السيطرة على مشاكل الجلد.في كثير من الأحيان، يمكن تحسين جفاف الجلد من خلال تطبيق المرطبات. والأهداف الرئيسية لعلاج مشاكل الجلد هي لوقف الحكة، ومنع فقدان المياه، واستعادة ترطيب الجلد.

المرطبات

واحدة من العلاجات الأولية لجفاف الجلد ، ويمكن استخدام الرطبات على المناطق المتقشرة  والمصابة مرتين إلى أربع مرات في اليوم الواحد. خاصة عند استخدامها بعد الاستحمام أو غسل الوجه، كما تساعد في الحفاظ على وجود الماء في الطبقة الخارجية للجلد. وهي متوفرة في ثلاثة أنواع رئيسية : لوشن والكريمات والمراهم. ويمكن لصيدلي المساعدة في اختيار نوع مناسب من مرطبات الوجه.

حمض اللاكتيك

حمض اللاكتيك هو نوع من حمض ألفا هيدروكسي الذي يتم استخراجه من الحليب. فهو قادرة على الدخول للجلد، وإزالة الطبقة العليا من الجلد الميت. حمض اللاكتيك موجود في مجموعة متنوعة من المستحضرات، من مقشرات الوجه إلى المرطبات.

الهيدروكورتيزون

الهيدروكورتيزون هو ستيرويد موضعي مضاد للالتهابات ويتوافر في كل من دون وصفة طبية أو بدون وصفة طبية، ويمكن أن يساعد في التقليل من الحكة في الحالات الشديدة من جفاف الجلد وتقشرّه. في حين أنه من الآمن استخدام الهيدروكورتيزون في المنزل للتخفيف من جفاف الجلد لفترة قصيرة من الزمن، كما أنه لا ينبغي استخدامه لفترة طويلة بدون استشارة من الطبيب.


نصائح وقائية لتجنب جفاف الوجه

  • استخدام الماء الدافئ وليس الساخن عند تنظيف الوجه:المشكلة هي أنه الاستحمام أو تنظيف الوجه بالماء الساخن يجرّد الجسم من الزيوت الطبيعية، حيث تقوم هذه الزيوت على المساعدة في الحفاظ على رطوبة ونعومة البشرة.

ويوصي خبراء العناية بالبشرة بالاستحمام لفترات قصيرة وبمياه دافئة ولا تزيد عن 5 إلى 10 دقائق. بعد ذلك، ترطيب الجلد باستخدام كريمات خالية من العطور والتي يمكن أن تسبب نتائجاً عكسية ، أي تسبب في جفاف الجلد بدل ترطيبه.

  • تنظيف الوجه بلطف:إن الصابون اللطيف الخالي من المعطرات خيار رائع لتنظيف الوجه.
  • الحلاقة أو استخدام وسائل إزالة الشعر التي تسبب أقل تهيّجاً:الحلاقة يمكن أن تهيج الجلد الجاف وتزيد الأمر سوءاً، إذ أنه عند حلاقة أو استخدام وسائل إزالة الشعر ، فإنه بذلك يتم تجريد البشرة من الزيوت الطبيعية الموجودة فيها أيضاً.

أفضل وقت لحلق الذقن أو إزالة الشعر هو بعد الاستحمام ، حيث يكون الشعر أكثر ليونة وأكثر مرونة بعد الاستحمام، مما يجعل الحلاقة أسهل، ويجب دائماً استخدام كريم أو جل الحلاقة ، والحلاقة تكون في اتجاه نمو الشعر لحماية البشرة. التأكد من أن شفرة الحلاقة حادة. وتغيير شفرات الحلاقة في كثير من الأحيان. إذا كنت ممن يستخدمون شفرة كانت قد استخدمت من قبل، فإنه يجب نقعها في الكحول لتنظيفها. حيث أن الشمس أحد الأسباب الرئيسية التي تسبب جفاف الجلد وخشونته والتسريع من ظهور التجاعيد ، ولمنع جفاف الجلد في الشتاء فإن استعمال واقيات الشمس ذات العامل 15 وتغطية الوجه بالوشاح لمنع التسبب في جفافه.

  • اتباع قواعد استخدام المرطب بشكل صحيح: مثل أوقات استخدام المرطب ، فإذا كنت تستخدم المراهم فإن أفضل وقت لاستخدامها هو مساءاً أما إذا استخدمت الكريمات فإن أفضل وقت لاستخدامها هو خلال النهار وذلك لسهولة تطبيقها.

وقم بالترطيب كلما غسلت يديك أو قمت باستعمال الصابون أو المنظفات. ولا تنسى الترطيب حتى في الشتاء ، إذ أن الترطيب لا يشمل وقت الصيف فقط ، وذلك لأنه في الشتاء أيضاً يفقد الجلد رطوبته .


المراجع