علاج الوجه الجاف

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٠٨ ، ٢٠ نوفمبر ٢٠١٩
علاج الوجه الجاف

جفاف الوجه

تُعد الإصابة بجفاف الجلد والوجه من الحالات الجلدية شائعة الحدوث عند مُعظم الأشخاص، ويعود سبب ذلك إلى نقص كمية الماء في الطبقة الخارجية من البشرة، ويُصاب بجفاف الجلد جميع الأفراد على حدٍ سواء، لكن تتضاعف فُرصة الإصابة عند التقدُم بالسن؛ وذلك بسبب النقص الطبيعي في زيوت البشرة التي تعمل على ترطيبها.

يوجد العديد من الأسباب التي تكمن وراء حدوث جفاف الجلد، مثل: العوامل البيئية الجافة أو الرَّطبة، أو الآثار الجانبية لبعض العلاجات الدوائية، أو كأحد أعراض الأمراض الجلدية، وعادةً ما تؤدي الإصابة به إلى حدوث مُضاعفات، كالإصابة بحساسية البشرة، والطفح الجلدي، وبِغض النَّظر عن الأسباب المؤدية إلى الجفاف، فإن هناك العديد من العلاجات الطبية والمنزلية التي تُساهم في تقليل أو التخلُص من جفاف البشرة.[١]


علاج الوجه الجاف

تستجيب البشرة في معظم الحالات عند تغيير نمط الحياة وروتين العناية اليومي للبشرة، مثل: استخدام المرطبات، وتجنُب الاستحمام بالماء الساخن لفترة طويلة، وقد يصف الطبيب العلاجات التالية:[٢]

  • الكريمات الطبية: التي توصف تِبعًا لمُسبب الجفاف، كالآتي:
    • من الممكن أن يوصي الطبيب باستخدام كريمات تحتوي على حمض اللبن أو حمض اللبن مع اليوريا في حالة جفاف وتقشُر البشرة.
    • في حال وجود الأمراض الجلدية كالتهاب الجلد التأتُبي أو الأكزيما أو الصدفية فقد يصف الطبيب كريمات ومراهم أو علاجات أخرى.
    • عند وجود حكة واحمرار في الجلد قد يصف الطبيب علاجات الهيدروكورتيزون أو الضمادات المُرطبة.
  • نمط الحياة: يمكن القيام ببعض الإجراءات التي تُساهم في ترطيب الوجه وعلاج الجفاف، وتتضمن ما يأتي:
    • الترطيب اليومي عدة مرات، وبعد الاستحمام.
    • استخدام مستحضرات التجميل التي تحتوي على مواد مُرطبة، خاصةً إذا كانت البشرة جافةً جدًا، إذ تحتاج إلى استخدام زيت مثل زيت الأطفال، الذي له القدرة على البقاء على البشرة أطول فترة من الكريمات، ويمنع تبخر الماء من سطح البشرة.
    • استخدام الماء الدافئ، وتقليل وقت الاستحمام؛ إذ يؤدي الاستحمام الطويل بالمياه الساخنة إلى إزالة الزيوت من البشرة.
    • استخدام الماء الدافئ وليس الماء الساخن للاستحمام.
    • تجنُب استخدام الصابون الجاف، ومن الأفضل استخدام كريمات التنظيف أو منظفات البشرة اللطيفة وجل الاستحمام، أو الاستحمام مع إضافة المرطبات، وذلك باختيار صابون معتدل مُضافة إليه الزيوت والدهون.
    • تجنب مستحضرات التجميل المعطرة، مثل: مزيل العرق، والمنظفات المضادة للجراثيم، والعطور، والكحول.
    • استخدام مرطب الهواء لترطيب أجواء المنزل؛ إذ يؤدي الجو الجاف والحار إلى حساسية في الوجه وزيادة أعراض الحكة والتقشير.
    • اختيار الأقمشة اللطيفة على البشرة والتي تحتوي على الألياف الطبيعية، مثل القطن والحرير؛ إذ تسمح هذه الأقمشة للبشرة بالتنفس، كما يفضل تجنُب استخدام الصوف الذي يمكن أن يسبب تهيجًا للبشرة العادية.
    • غسل الملابس بمنظفات خالية من الأصباغ أو العطور التي تُسبب تهيُج البشرة.


العلاجات المنزلية لجفاف الوجه

توجد مجموعة مختلفة من العلاجات المنزلية التي يمكن لأي شخص استخدامها لعلاج الوجه الجاف والبشرة الجافة، وتتضمن هذه العلاجات ما يأتي:[٣]

  • زيت بذور عباد الشمس: إذ يُحسِّن من الجلد ويُرطبه عند تطبيقه على البشرة الجافة.
  • زيت جوز الهند: يعمل بصورة فعالة لعلاج البشرة الجافة؛ فقد وُجِدَ أنه يحسِّن بنسبة كبيرة عملية ترطيب الجلد، ويزيد من الزيوت على سطح البشرة.
  • حمام الشوفان: عند إضافته كمسحوق إلى ماء الاستحمام أو استخدام كريمات تحتوي على دقيق الشوفان فإنه يُساعد في ترطيب البشرة، إذ يحتوي على خصائص مضادة للالتهابات تُقلل جفافها.
  • شرب الحليب: إنّ اتباع نظام غذائي يحتوي على الحليب يمكن أن يحسن البشرة الجافة، إذ يساعد على تقوية الجلد؛ بسبب احتوائه على مادة الدهن الفوسفوري.
  • العسل: يُفيد العسل في شفاء العديد من الأمراض الجلدية، فيُساهم في ترطيب البشرة، وشفاء الجروح والحروق، ويعمل كمضاد للالتهابات.
  • الفازلين: إذ استُخدم لسنوات عديدة في ترطيب البشرة، ويعمل كحاجز واقٍ للبشرة، خاصةً جفافها الناجم عن التقدم بالسن.
  • جل صبار الألوفيرا: إذ يُساعد في ترطيب الجلد، وذلك بوضع الجل مُباشرةً على المنطقة الجافة، ويُمكن تغطيته وتركه طوال الليل.


أمراض تُسبب جفاف البشرة

يُعد التعرض للطقس الجاف أو الماء الساخن أو بعض المواد الكيميائية من الأسباب الأساسية لجفاف البشرة، لكن توجد بعض الحالات الطبية التي يُمكنها أيضًا التسبُب بهذه الحالة، ومنها ما يلي:[٤]

  • التهاب الجلد: هو الجفاف الشديد في البشرة، ويحدث عندما تتلامس البشرة مع مادة تؤدي إلى التهابها وتهيُجها.
  • التهاب الجلد الدهني: هو حالة تحدث عندما تُفرز البشرة المادة الدُهنية بصورة مُفرطة، مما يؤدي إلى ظهور الطفح الجلدي، واحمرار الجلد وتقشيره.
  • الأكزيما: تسمى أيضًا التهاب الجلد التأتبي، وهي مرض جلدي مُزمن يؤدي إلى ظهور بقع ذات قشور جافة على البشرة.


نصائح وقائية لتجنب جفاف الوجه

توجد بعض النصائح الوقائية التي تُساهم في تقليل الإصابة بجفاف البشرة، ومنها ما يلي:[٥]

  • استخدام الماء الدافئ وليس الساخن عند تنظيف الوجه؛ إذ إن الماء الساخن يجرّد البشرة من الزيوت الطبيعية، التي تحافظ على رطوبتها ونعومتها، ويوصي خبراء العناية بالبشرة بالاستحمام لفترات قصيرة وبمياه دافئة لمدة لا تزيد عن 5-10 دقائق.
  • الحلاقة أو استخدام وسائل إزالة الشعر التي لا تُسبب التهيُج، إذ يمكن أن تسبب تهيج الجلد الجاف وتزيد الحالة سوءًا، فعند الحلاقة أو استخدام وسائل إزالة الشعر تتم إزالة الزيوت الطبيعية الموجودة في البشرة. ويُعد أفضل وقت لإزالة الشعر هو بعد الاستحمام؛ إذ يكون الشعر أكثر ليونةً وأكثر مرونةً، مما يجعل الحلاقة أسهل، ويجب دائمًا استخدام كريم أو جل الحلاقة، وأن تكون باتجاه نمو الشعر لحماية البشرة، ويجب التأكد من أنّ شفرة الحلاقة حادة وتغييرها بعد كل استخدام.
  • استخدام واقيات من الشمس، إذ إن أشعة الشمس من الأسباب الرئيسة التي تسبب جفاف الجلد وخشونته، وتُسرِّع من ظهور التجاعيد، وفي الشتاء يمكن استعمال مرطب شفاه بواقٍ من الشمس بعامل حماية 15 وتغطية الوجه بالوشاح لمنع جفافه.


المراجع

  1. : Gary W. Cole (26-12-2018), "Dry Skin"، www.medicinenet.com, Retrieved 17-11-2019. Edited.
  2. "Dry skin", www.mayoclinic.org, Retrieved 16-11-2019. Edited.
  3. Lana Burgess (28-9-2017), "Dry skin: Seven home remedies"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 17-11-2019. Edited.
  4. Kristeen Moore (10-5-2018), "What Causes Dry Skin and How to Treat It"، www.healthline.com, Retrieved 17-11-2019. Edited.
  5. Wendy C. Fries (1-11-2012), "6 Quick and Easy Dry Skin Relievers"، www.webmd.com/beauty, Retrieved 17-11-2019. Edited.