علاج حساسية الشفايف

علاج حساسية الشفايف
علاج حساسية الشفايف

كيف أميز حساسية الشفاه؟

يجدر التّنويه بدايةً أنّ المقصود بحساسية الشفاه هي تلك التي تسبب أعراضًا موشعية، وعادةً ما يمكن تمييز أسبابها، مثلًا تحدث نتجية التّعرض لمهيجات للشفاه؛ مثل مستحضرات التجميل للشفاه، واقيات الشمس، ومعاجين الأسنان، وغسول الفم، والأدوية، والأطعمة التي تحتوي على مواد حافظة، أو روائح، أو منكهات صناعية، ويطلق على هذه الحالة التهاب الشفاه الناتج عن الأكزيما (Allergic contact cheilitis)، ويمكن تمييزها من أعراضها التي تطرأ على شفة واحدة أو كلتاهما، أو منطقة من الشفه أو كلها، وهذه الأعراض هي؛ تقشر، جفاف، احمرار، تشقق، بعد التعرض للمُسبب، ويفترض زوالها خلال 24 ساعة.[١][٢]



ما علاج حساسية الشفاه؟

يكمن علاج حساسية الشفاه بإزالة مسبب التحسس مثل تجنب بلسم الشفاه، أو معجون الأسنان، ولتخفيف الأعراض يمكن اللجوء للعلاجات التاليه:[٣][٤]


علاجات طبية

قد يوصي الطّبيب وفق تشخيصه للحالة بعلاجات -بعد التأكد من عدم وجود موانع لاستخدامها- تساعد على التّخفيف من أعراض حساسية الشفاه، ومن هذه العلاجات ما يأتي:[٣][٤]

  • يمكن أن يساعد استخدام الكورتيكوستيرويدات الموضعية على الجلد مع مرطب الشفاه، أو المطريات مثل الفازلين، على تهدئة الشفاه وتقليل أي إحساس بالحكة.
  • بمضادات الهيستامين التي لا تستلزم وصفة طبية، وذلك اعتمادًا على شدة رد الفعل التحسسي.
  • الحصول على سلسلة من حقن الحساسية ، والتي تسمى أيضًا العلاج المناعي( immunotherapy)، لمساعدة الجسم على التعود على مسببات الحساسية -خاصةً تلك التي تحدث بسبب تناول أصناف غذائية معينة-، في الحالات الأكثر خطورة.



طرق منزلية لتخفيف أعراض حساسية الشفاه

يمكن استخدام مجموعة من الطرق الطبيعية والمنزلية الموضعية، ومع ذلك، من الأفضل دائمًا التحدث إلى الطبيب وإجراء اختبار رقعة الجلد قبل استخدام أي منتجات جديدة لتجنب المزيد من تهيج الجلد، من خلال وضع المنتج على مساحة صغيرة من الجلد وتركه 24 ساعة لملاحظة تسببه بأية علامات أو أعراض تشير إلى تحسس، ويجدر التّنويه أنّ الطرق المنزلية تهدف لتخفيف الأعراض وليس للعلاج، أو الوقاية منها، وعادةً ما تكون منتجات قابلة للأكل ومنها:[٥]


أسئلة شائعة

من هم الأكثر عرضة للإصابة بحساسية الشفاه ولماذا؟

يعد تحسس الشفاه أكثر شيوعًا عند النساء من الرجال، ويمكن أن يصيب جميع الفئات العمرية، لكنه أكثر شيوعًا لدى البالغين، ومع ذلك ، تختلف المواد المسببة للحساسية باختلاف الفئات العمرية، وتعكس هذه الاختلافات أنماط الاستخدام لمختلف الفئات العمرية والجنس وفي مايلي أمثلة على ذلك:[٦]

  • تعد مستحضرات تجميل الشفاه من أكثر مصادر الحساسية شيوعًا عند النساء، ومعاجين الأسنان عند الرجال.
  • تعتبر الأدوية من أكثر مصادر حساسية الشفاه لدى كبار السن.
  • تسبب مواد طب الأسنان ومنتجات العناية بالفم التهاب الشفة لدى جميع الفئات العمرية.
  • يعد الطعام من أكثر مصادر تحسس الشفاه لدى الأطفال.
  • يمكن أن يكون مصاب تحسس الشفاه من مرضى الحساسية.


ما أنواع الحساسية التي تسبب تورم الشفاه؟

يمكن أن يكون لدى الناس حساسية تجاه العديد من الأشياء المختلفة، ولكن يوجد بعض أنواع الحساسية الشائعة التي يمكن أن تسبب تورم الشفاه وتشمل:[٤]

  • الحساسية البيئية:وهي رد فعل تحسسي نتيجة التعرض لمواد موجودة في البيئة مثل حبوب اللقاح، وأبواغ العفن، والغبار، ووبر الحيوانات الأليفة .
  • حساسية الطعام:تشير الدراسات إلى أن 4 إلى 6% من الأطفال، وحوالي 4% من البالغين يعانون من تحسس الطعام، ومن الممكن أن تكون الحساسية وراثية، ولكن من المستحيل التنبؤ بما إذا كان أحد الوالدين سينقل الحساسية إلى الطفل، وتشكل الأطعمة التالية حوالي 90 بالمائة من مسبباتالحساسية الغذائية، وهي:
    • البيض.
    • الحليب.
    • الفول السوداني، والجوز.
    • الأسماك، والمحار.
    • القمح.
    • الصويا.
  • الحساسية الأخرى:يمكن أن تسبب لدغات الحشرات، واللسعات، والحساسية تجاه أدوية معينة مثل المضادات الحيوية، وخاصًة البنسلين(penicillin)، ومضادات الالتهاب غير الستيرودية(NSAID)، ومضادات الاختلاج (anticonvulsants)، والأدوية المرتبطة بالعلاج الكيميائي(chemotherapy)، تورم الشفاه.


متى يحتاج المصاب إلى الرعاية الطبية الفورية؟

يتوجب مراجعة الطبيب فوراٌ في حال ترافق جفاف، أوتشقق، أوشعور بالألم، أوالخدر، أو التقرحات، أوتورم الشفاه مع

أعراض أخرى مثل:[٧]

  • تعرض الشخص للإغماء، أو فقدان الوعي.
  • تغير في الحالة العقلية للمصاب أو تغير مفاجئ في السلوك، مثل الارتباك، والهذيان، والخمول، والهلوسة، والأوهام.
  • صعوبة في البلع لدى المصاب.
  • عدم قدرة المصاب على الكلام، أو عدم القدرة على الكلام بشكل صحيح.
  • ارتفاع درجة حرارة المصاب الى 38.33 مئوية.
  • مشكلات في التنفس لدى المصاب مثل ضيق التنفس وصعوبة التنفس، والتنفس الجهدي(labored breathing)، والصفير، والاختناق.
  • حدوث انتفاخ مفاجئ لدى المصاب في الوجه، أو الشفتين، أو اللسان.


المراجع

  1. "Allergic contact cheilitis", dermnetnz, Retrieved 10/1/2021. Edited.
  2. Kathryn Watson (23/7/2018), "Why Are My Lips Itchy?", healthline, Retrieved 6/1/2021. Edited.
  3. ^ أ ب Colleen Doherty (9/4/2020), "An Overview of Cheilitis", verywellhealth, Retrieved 6/1/2021. Edited.
  4. ^ أ ب ت Tom Seymour (28/2/2018), "Why are my lips swollen?", medicalnewstoday, Retrieved 7/1/2021. Edited.
  5. Kat Gal (10/1/2020), "Eczema on the lips: Causes and treatment", medicalnewstoday, Retrieved 6/1/2021. Edited.
  6. Dr Delwyn Dyall-Smith (2/1/2010), "Allergic contact cheilitis", dermnetnz, Retrieved 7/1/2021. Edited.
  7. Healthgrades Editorial Staff (1/1/2021), "Lip Symptoms", healthgrades, Retrieved 7/1/2021. Edited.

فيديو ذو صلة :

429 مشاهدة