علاج زيادة الاملاح

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٤٤ ، ٤ يوليو ٢٠١٨
علاج زيادة الاملاح

بواسطة : د.فرح الجليلاتي

كيميائياً ، الأملاح هي المواد التي تصبح أيونات عند حلها في الماء ولها القدرة على توصيل الكهرباء. الأملاح موجودة في جسم الإنسان ، وتوازنها في الجسم أمر ضروري للخلايا والأعضاء ووظائفها .

الأملاح المشتركة التي يتم قياسها من قبل الأطباء في اختبارات الدم تشمل الصوديوم والبوتاسيوم والكلوريد ، والبيكربونات ، والكالسيوم والمغنيسيوم .

علاج زيادة الأملاح :


يختلف العلاج اعتماداً على نوع اضراب توازن الأملاح وعلى الحالة الأساسية للشخص.

بشكل عام ، تستخدم بعض العلاجات لاستعادة التوازن السليم للمعادن في الجسم . وتشمل هذه العلاجات :

  • السوائل الوريدية : السوائل التي تعطى عن طريق الوريد ، عادة كلوريد الصوديوم ، يمكن أن يساعد على ترطيب الجسم . ويستخدم هذا العلاج عادة في حالات الجفاف من القيء أو الإسهال . المكملات للأملاح يمكن أن تضاف إلى السوائل الوريدية لتصحيح مقدار النقص .
  • بعض الأدوية التي تعطى عن طريق الوريد : هذه الأدوية يمكن أن تساعد الجسم على استعادة توازن الأملاح بسرعة ، كما أنها يمكن أن تحمي من الآثار السلبية أثناء العلاج بطريقة أخرى .
  • الأدوية عن طريق الفم : غالباً ما تستخدم هذه الأدوية عن طريق الفم لتصحيح اضطرابات الأملاح المزمنة في الجسم . يحدث هذا خصوصاً في الأشخاص الذين يعانون من أمراض الكلى المزمنة . الأدوية الشائعة عن طريق الفم تعالج اختلالات واضرابات الأملاح ، مثل البوتاسيوم العالي ، الكالسيوم ، أو الفوسفات .
  • غسيل الكلى : هذا النوع من غسيل الكلى يستخدم آلة لإزالة الفضلات من الدم . طريقة واحدة للحصول على تدفق الدم إلى هذه الكلية الاصطناعية هو للطبيب وذلك بإنشائها جراحياً وصولاً إلى الأوعية الدموية ، أو إلى نقطة دخول في الأوعية الدموية . وهذه النقطة تسمح بتدفق كمية أكبر من الدم خارج الجسم خلال العلاج لغسيل الكلى .

وهذا يعني أن المزيد من الدم يمكن تصفيته وتنقيته . غسيل الكلى يمكن استخدامه عندما يحدث اضطراب بالأملاح عن طريق تلف الكلى المفاجئ وغيرها من العلاجات التي لا تعمل . قد يقرر الطبيب أيضاً علاج غسيل الكلى إذا أصبحت مشكلة زيادة الأملاح مهددة للحياة .

  • المكملات : يمكن أن تساعد المكملات الغذائية على تعويض اضطراب نقص الأملاح على أساس قصير أو طويل الأجل ، وهذا يتوقف على السبب .

وبمجرد تصحيح الخلل، سوف يعالج الطبيب السبب الكامن وراءه .

أسباب زيادة الأملاح :


  • أمراض الكلى .
  • التقيؤ لفترات طويلة .
  • الجفاف الشديد .
  • موجات الحر
  • خلل في التوازن الحمضي والقلوي في الجسم بحيث يصبحان غير متناسبين .
  • فشل القلب الاحتقاني .
  • معالجة السرطان .
  • بعض الأدوية ، مثل مدرات البول أو مثبطات محولات الأنزيم انجيوتنسين . وكشفت دراسة أن 20٪ من المرضى الذين يتناولون مدرات البول عادة ما يكونون عرضة لارتفاع ضغط الدم أو أمراض القلب في نهاية المطاف بالتزامن مع انخفاض مستويات الصوديوم والبوتاسيوم .
  • القيء الشديد والمستمر والغثيان أثناء الحمل .

علامات وأعراض زيادة الأملاح :


يمكن أن يتجلى الخلل بالأملاح بالكثير من الطرق ، الأعراض سوف تعتمد على الأملاح وتكون خارجة عن التوازن ، وعمّا إذا كان هذا المستوى مرتفع جداً أو منخفض جداً.

قد ينتج عن تغير مستوى المغنيسيوم أو الصوديوم أو البوتاسيوم أو الكالسيوم واحد أو أكثر من الأعراض التالية:

  • عدم انتظام ضربات القلب .
  • ضعف .
  • اضطرابات في العظام .
  • الشعور بالوخز .
  • تغيرات ضغط الدم .
  • الارتباك .
  • النوبات المتكررة .
  • خدران .
  • اضطرابات الجهاز العصبي .
  • التعب ، والخمول .
  • التشنجات.
  • تشنج العضلات .

زيادة الكالسيوم في الدم هو اضطراب شائع بين مرضى السرطان ، وخاصة الذين يعانون من سرطان الثدي وسرطان الرئة ، وغالباً ما ينتج عن تدمير العظام بسبب الانبثاث منها .

العلامات والأعراض قد تشمل : كثرة التبول ، وعدم انتظام ضربات القلب ، والخمول ، والتعب ، والمزاجية والتهيج ، والغثيان ، وآلام في المعدة ، والتقيؤ ، وضعف العضلات الشديد ، والعطش جداً ، وجفاف الفم أو الحلق ، وفقدان كامل للشهية والغيبوبة والارتباك و الإمساك .

كما قد تكون هذه الأعراض أيضاً نتيجة للسرطان نفسه أو علاجه ، فمن الصعب في بعض الأحيان لزيادة الكالسيوم في الدم أن يتم التعرف إليه على الفور .

ولذلك ينصح بمراجعة الطبيب المختص قبل اتخاذ أي إجراء.

المراجع :