علاج سقوط الشعر عند النساء

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٥٠ ، ١٠ يناير ٢٠١٩
علاج سقوط الشعر عند النساء

سقوط الشعر عند النساء

يُعتبر الشعر من أهم عناصر الجمال للرجال والنساء، لكنه أكثر أهمية بالنسبة للنساء، وتعتبر المشكلة الأولى التي تشغل كثيرًا من النساء هي سقوط الشعر فيلجأ العديد من النساء إلى أساليب متنوعة ومختلفة من استخدام للأدوية وصولًا إلى إجراء عمليات جراحية وعمليات ليزر والشعر المستعار، كلّ ذلك للحفاظ على كثافة وجمالية الشعر.


علاج سقوط الشعر عند النساء

تتعدد طرق علاج سقوط الشعر عند النساء إذ إنّ بعضها يوقف تساقط الشعر أو يعزز نموه، كما يعتمد العلاج بدايةً على العوامل المسببة لسقوط الشعر ويشمل:[١][٢]

  • الأدوية:
    • المينوكسيديل: وهو من الأدوية التي لا تُصرف بوصفة طبية، ويتواجد على شكل رغوة ومحلول، ويمكن أن يسبب بعض الآثار الجانبية، كتهيج فروة الرأس، ونمو الشعر في بعض مناطق الجسم، وتسارع في نبضات القلب، وبعد استخدامه يعود وينمو الشعر مرّة أخرى أو تقلّ معدلات تساقطه في حال استخدمه المصاب مدى الحياة، ويبلغ العلاج ذروته في الأسبوع السادس عشر.
    • دواء فيناسترايد، ويتوافر على شكل كبسولات، وتعتبر التأثيرات الجانبية لهذا الدواء بالغة الخطورة إذ إنّه قد يزيد خطر الإصابة بسرطان البروستات وانخفاض الرغبة الجنسية.
    • حقن بلازما الغنية بالصفيحات الدموية، تعتبر طريقة العلاج هذه إحدى الطرق الجديدة، يمكن أن يُعاد نمو ما يقارب 30-40 بالمائة من الشعر المفقود حسب دراسات أُجريت على هذه الطريقة.
  • عمليات جراحية لزراعة الشعر: في أكثر الحالات انتشارًا يُفقد الشعر من الجزء العلوي من فروة الرأس، وتُجرى عمليات زراعة الشعر عن طريق نزع سدادات من الجلد في المنطقة الخلفية من الرأس وزراعتها في الأجزاء الصلعاء من فروة الرأس، وقد يتطلب الأمر تناول بعض الأدوية التي تمنع تساقط الشعر قبل إجراء العمليات الجراحية، و تقتصر عمليات زراعة الشعر على عدد قليل من النساء كونها باهظة الثمن وتتسبب بآلام شديدة، فتستبدل بعض النساء العلاج الطبي أو الجراحي في حل مشكلة تساقط الشعر بارتداء الباروكة أي الشعر المستعار الكلي أو الجزئي لتغطية الأماكن المفرغة من الشعر.


أسباب سقوط الشعر عند النساء

يمكن أن تكون أسباب تساقط الشعر ناتجة عن أسباب مرضيّة وقد تكون غير مرضية كالوراثة التي تلعب دورًا هامًا في تساقط الشعر، إذ إنّها تتسبب بالصلع الذكوري والأنثوي أيضًا إضافةً إلى تغيرات هرمونية تحدث أثناء فترة الحمل والولادة والطمث.

قد تكون أسباب تساقط الشعر ناتجة عن أسباب مرضية كحدوث التهابات في فروة الرأس والتي تؤدي إلى تساقط الشعر بشكل كبير أو حدوث مشاكل في الغدة الدرقية أو تكيّس المبايض أو نقص التغذية كنقص الزنك والحديد وفيتامين b12 وفيتامين D وفيتامين A ,C، والإصابة ببعض الأمراض كالسكري أو الفشل الكلوي، كما يمكن أن يكون سقوط الشعر ناتجًا عن تناول بعض الأدوية كالأدوية المستخدمة لعلاج مرض السرطان والاكتئاب وحبوب منع الحمل.[٣]


تشخيص سقوط الشعر عند النساء

يكون التشخيص الصحيح عند بدء عملية تساقط الشعر، يلجأ الأطباء لإجراء بعض الفحوصات لتحديد العامل المسبب لتساقط الشعر وتشمل الفحوصات:[٤]

  • فحص دم: والذي يمكن من خلاله تحديد فيما إذا كان هناك نقص بمستويات الحديد والزنك إذ إنهما من العناصر الهامة لصحة الشعر.
  • فحص جذور الشعر: والذي يتم عن طريق أخذ خزعة من الجلد أو شعر الرأس.
  • فحص كثافة الشعر.
  • فحوصات لمستويات هرمونات الغدّة الدّرقية وهي T3 وT4 و TSH..
  • خزعة فروة الرأس: ويُؤخذ فيه جزء صغير من فروة الرأس أي ما يقارب 4 مم وذلك لتحديد سبب تساقط الشعر.
  • فحص سحب الشعر: يسحب الطبيب حوالي 100 شعرة لتحديد مستوى تساقط الشعر، وعند تساقط أكثر من 3 شعرات فهذا يدل على إصابة الشخص بتساقط الشعر الزائد.


المراجع

  1. Ashley Marcin (2018-8-29), "Options for Female Pattern Baldness and Other Hair Loss"، health line, Retrieved 2018-11-17.
  2. Mayo Clinic Staff (2018-5-16), "Hair loss"، Mayo Clinic , Retrieved 2018-11-17.
  3. Anna Schaefer (2018-8-6), "Why Is My Hair Falling Out?"، health line, Retrieved 2018-11-17.
  4. ًWeb M D Staff (2010-3-1-), "Women's Hair Loss: Diagnosis"، web m d, Retrieved 2018-11-17.