علاج ظفر العين

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٠٩ ، ١ يوليو ٢٠١٨
علاج ظفر العين

بواسطة: د. أريج الخولي

ظفر العين هو عبارة عن نموات تظهر على الملتحمة أو الأغشية المخاطية المغطية لصلبة العين ( الجزء الأبيض من العين) ينمو في الجهة القريبة من الأنف وقد يصل إلى البؤبؤ، ويكون هذا النمو حميد وليس سرطانياً يظهر على شكل نمو شبيه بالأخدود وفي بعض الأحيان قد يمتد ويصل إلى القرنية. ظفر العين عادة لا يسبب أي مشكلات ولا يحتاج لعلاج ولكن يمكن إزالته إذا سبب أي مشكلات في الرؤية.

 

علاج ظفر العين:


علاج ظفر العين يعتمد على حجم الظفر وما إذا كان يزيد وينمو وما الأعراض التي يسببها للمريض، وبغض النظر عن شدة وخطورة الظفر فيجب متابعته على طول تجنباً لحدوث ندب التي قد تؤدي لفقدان النظر في مراحل متقدمة.

في حالات ظفر العين الصغير فيصف طبيب العيون القطرات المرطبة للعين والقطرات التي تحتوي على نسبة قليلة من الكورتيزون لتقليل الانتفاخ والاحمرار، ويمكن وصف العدسات اللاصقة لتغطية هذه النموات وحمايتها من الجفاف ومن الأشعة فوق البنفسجية عند التعرض للشمس. وقد يصف الطبيب أيضاً السيكلوسبورين الموضعي للعيون الجافة.

إذا كان علاج ظفر العين يحتاج إلى جراحة فهناك العديد من التقنيات المستخدمة ويقوم طبيب العيون عندها باختيار الطريقة الأمثل للمريض حسب الحالة، ويمكن أن يقوم باستئصال الظفر داخل العيادة أو قد يحتاج إلى غرف العمليات.

ومن الجدير بالذكر أن عملية استئصال ظفر العين قد تحفز حدوث اللابؤرية خاصة عند الأشخاص الذين يعانون من اللابؤرية من قبل، واللابؤرية هي عبارة عن خلل في انحناء أو تقوس العين يؤدي إلى تشوه الرؤية نتيجة لعدم تجمع أشعة الضوء في مكان واحد. ولا تستغرق عملية إزالة الظفر أكثر من 30 دقيقة عادة يقوم بعدها الطبيب بتغطية عين المريض لمدة يوم أو يومين لحمايتها من العوامل الخارجية ويستطيع بعدها المريض العودة للعمل وممارسة النشاطات بشكل طبيعي.

 

الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بظفر العين:


إن السبب الرئيسي لتكون ظفر العين ما زال غير مؤكد إلا أن كثرة التعرض للأشعة فوق البنفسجية تزيد من احتمالية الإصابة بظفر العين وتعد من الأسباب الأولية له، كما أن تعرض العين للغبار، الرياح، الأبخرة، يؤدي إلى جفاف العين الذي يساهم أيضاً في حدوث ظفر العين.

يحدث ظفر العين في العمر ما بين عمر 30 – 50 سنة ونادراً ما نرى ظفر العين عند الأطفال، كما أن الأشخاص ذوو العيون ذات الألوان الفاتحة والبشرة الفاتحة يكونوا أكثر عرضة للإصابة بظفر العين مقارنة بغيرهم.

 

أعراض ظفر العين :


ظفر العين يظهر عادة على جانب العين القريب من الأنف ولكنه قد يحدث أيضاً على الجزء القريب من الأذن وقد يصيب عين واحدة أو العينتين معاً. معظم الأشخاص الذين يعانون من ظفر العين لا يشكون من أي أعراض معينة أو يحتاجون لعلاج ، ولكن ظفر العين الكبير أو الذي ينمو مع الوقت قد يسبب للمريض شعور بوجود رمل بالعين، حكة أو حرقة بالعين أو الشعور بأن هناك جسم ما بالعين، وقد يلتهب ظفر العين مسبباً احمرار في العين.

إذا وصل ظفر العين إلى القرنية فإنه يؤدي إلى تشويه شكل السطح الأمامي للعين مسبباً اللابؤرية أو زيغ البؤرة الذي يؤثر على الرؤية.

 

كيفية تشخيص ظفر العين:


يقوم الطبيب بتشخيص ظفر العين مباشرة عن طريق استخدام مصباح شقي فهذا المصباح يساعد الطبيب على رؤية العين مكبرة وبألوان فاتحة، وإذا احتاج الطبيب إلى المزيد من الطرق فقد يلجأ إلى:

  1. فحص حدة البصر الذي يشمل قراءة الأحرف على اللوحة
  2. التصوير الطبوغرافي للقرنية الذي يستخدم للكشف عن التغييرات في انحناء القرنية
  3. تصوير العين لتحديد معدل نمو ظفر العين.

 

للوقاية من الإصابة بظفر العين:


تجنب التعرض للعوامل الطبيعية التي قد تسبب ظفر العين، وارتداء النظارات الشمسية أو الطاقية لحماية العين من أشعة الشمس والرياح والغبار مع أهمية الانتباه لأن تكون عدسات النظارات الشمسية من النوع الذي يحجب الأشعة فوق البنفسجية ويقي منها، واستخدام قطرات العيون المرطبة لحماية العين من الجفاف.

 

المراجع:


<a href="http://www.allaboutvision.com/conditions/pterygium.htm">http://www.allaboutvision.com/conditions/pterygium.htm</a>

<a href="https://www.healthline.com/health/pterygium#treatments6">https://www.healthline.com/health/pterygium#treatments6</a>

<a href="https://www.webmd.com/eye-health/pterygium-surfers-eye#1">https://www.webmd.com/eye-health/pterygium-surfers-eye#1</a>

<a href="https://www.drugs.com/cg/pterygium.html">https://www.drugs.com/cg/pterygium.html</a>

<a href="https://www.aao.org/eye-health/diseases/pinguecula-pterygium-diagnosis-treatment">https://www.aao.org/eye-health/diseases/pinguecula-pterygium-diagnosis-treatment</a>

.