علاج عرق النسا بالاعشاب

علاج عرق النسا بالاعشاب

عرق النسا

يُعرف عرق النسا (Sciatica) بأنّه ألم ناتج عن تهيج العصب الوركي؛ إذ إنّ العصب الوركي أكبر عصب في الجسم الذي يبدأ من جذور الأعصاب في الحبل الشوكي في أسفل الظهر ويمتدّ عبر الأرداف إلى أسفل الركبة، ويشار إلى اعتلال الجذور أحياناً بألم الأعصاب الوركي؛ إذ يكون الألم من أسفل الظهر إلى خلف الفخذ وإلى أسفل الركبة، ويعتمد علاج عرق النسا على السبب الذي أدى إلى الإصابة به وشدّة الألم والأعراض التي يُعاني منها المصاب؛ إذ يمكن أن يسبب تنكّس القرص واعتلال الجذور، أشكالاً مؤقتةً أو مزمنة من عرق النسا، التي تستمرّ من أيامٍ إلى أسابيع، وفي بعض الأحيان، يُمكن أن يُسبب تنكّس قرص العمود الفقري القطني عرق النسا المزمن الذي يستمرّ ما لم يُعالج بالتدخل الجراحي.[١]


علاج عرق النسا بالأعشاب

يمكن لتناول الكركم أن يساعد على علاج عرق النسا، بسبب خصائصه المضادة للالتهابات؛ إذ يحتوي على مركبٍ يسمّى الكركمين، قد يساعد على الحدّ من الألم العصبي والالتهاب؛ إذ أظهرت تقارير الدراسة التي أُجريت على الفئران لكن لم تثبت نتائجها على البشر فعالية الكركم في التخفيف من ألم الأعصاب الناتج عن تلف في الأعصاب المحيطية، ولم تجري الدراسة بشأن عرق النسا،[٢] وفي الحقيقو إنّ العلاج مع الكركمين خلال المراحل المبكّرة من الاعتلال العصبي المحيطي، يمكن أن يمنع تطوّر الألم العصبي المزمن، فيمكن إضافة ملعقة صغيرة من الكركم إلى كوب من الحليب، كما يمكن إضاقة القرفة، وغلي المزيج، ثم تحليتها بالعسل، وشربه مرة واحدة أو مرتين يومياً، كما يمكن تناول 250 إلى 500 مليجرام من المكملات الغذائية التي تحتوي على الكركم ثلاث مرات في اليوم لعدة أسابيع بعد استشارة الطبيب، ويجدر التنويه بأنَّه قد لا يكون الكركم مناسباً للأشخاص الذين يتناولون أدوية مميعات الدم أو أدوية السكري، والذين يعانون من حصى في المرارة.[٣]


العلاج الطبيعية الأخرى لعرق النسا

يُنصَح بتناول الأدوية التي لا تحتاج إلى وصفة طبية مثل؛ الأسيتامينوفين، والأدوية المضادة للالتهابات اللاستيرويدية مثل؛ نابروكسين، والأيبوبروفين، والأسبرين لتخفيف الألم. لكن تتضمّن العلاجات الطبيعية الأخرى لعلاج عرق النسا ما يلي:[١][٤]

  • المعالجة الموضعية بالحرارة والبرودة.
  • التمارين الفيزيائية بالخضوع للعلاج الطبيعي.
  • الوخز بالإبر: وهو علاج بديل، يُجرى بإدخال الإبر الرفيعة للشعر في نقاطٍ محددة من الجسم؛ ممّا يحفّز الطاقة ويحسّن وظيفة العصب؛ إذ يشعر بعض الأشخاص بالارتياح بعد جلسةٍ واحدة فقط، إلّا أنّ معظمهم يحتاجون إلى بضع جلسات، كما أنّ الوخز بالإبر يُمكن استخدامه لعلاج العديد من الحالات بما في ذلك؛ تخفيف الصّداع النصفي، وعلاج الإجهاد، والمساعدة على الإقلاع عن التّدخين.
  • مقوم العظام: إذ يمكن تقويم بالعمود الفقري لاستعادة الحركة، والحدّ من الالتهاب، وتقليل الألم، وتعزيز الشّفاء الطبيعي أيضاً.
  • ممارسة اليوغا: إنّ ممارسة اليوغا، تُساعد على تدفق الدم، وتقوية عضلات الظهر، وزيادة سهولة الحركة.
  • حمام الملح الإنجليزي: من المعروف أنّ الملح الإنجليزي يساعد على الاسترخاء الجهاز العصبي، واستخلاص الفضلات من الجسم؛ إذ يُمكن ملء الحمام بالماء الساخن، وإضافة كوبين من الملح الإنجليزي، والبقاء فيه مدة 15-20 دقيقة.


العلاج الجراحي لعرق النسا

قد يُلجأ إلى الجراحة، إذا لم تستجب الأعراض للعلاجات الأخرى، واستمرت في شدّتها وتفاقمها، وتتضمّن الخيارات الجراحية ما يأتي:[٥]

  • استئصال الصفيحة القطنية؛ إذ إنّ الجراحة، تعمل على توسيع الحبل الشوكي أسفل الظهر، للحدّ من الضغط علي الأعصاب.
  • استئصال القرص؛ إذ يُستأصل القرص المنفتق جزئيًا أو كليًا، إذ يشكل القرص المنفتق أو ما يُشار إليه بالانزلاق الغضروفي أو الديسك 90% من مسبِّبات الإصابة بعرق النسا.


أعراض عرق النسا

إنّ العَرَض الرئيسي لعرق النسا، هو الألم في أيّ مكانٍ على طول العصب الوركي من أسفل الظهر، ومن خلال الأرداف وأسفل الجزء الخلفي من الساقين، وتتضمن الأعراض الشائعة لعرق النسا:[٥]


أسباب عرق النسا

يُعدّ عرق النسا أحد الأعراض الشّائعة للعديد من الحالات الطّبية المختلفة، ومع ذلك يقدّر 90% من الحالات بسبب انزلاق القرص الغضروفي؛ إذ يتكون العمود الفقري من ثلاثة أجزاءٍ؛ الفقرة وهي عظامٍ في العمود الفقري التي تحمي الأعصاب الكامنة، والأعصاب، والأقراص التي هي من الغضروف القوي والمرن، وانزلاق الفرص الغضروفي من مكانه يؤدي إلى الضغط على الأعصاب الخارجة من الحبل الشوكي كالعصب الوركي، وتتضمّن الأسباب الأخرى لعرق النسا ما يلي:[٥]

  • تضيق العمود الفقري القطني أي تضييق الحبل الشوكي في أسفل الظهر.
  • انزلاق الفقار؛ إذ ينزلق القرص إلى الأمام على الفقرة التي تحته.
  • الأورام داخل العمود الفقري؛ ممّا قد يضغط على جذر العصب الوركي.
  • العدوى التي تُؤثر في نهاية المطاف على العمود الفقري.
  • الأسباب الأخرى؛ كالإصابة داخل العمود الفقري.
  • متلازمة ذنب الفرس وهي حالةٌ نادرة؛ إلا أنّها حالة خطيرة، تُؤثر على الأعصاب في الجزء السفلي من الحبل الشوكي؛ ممّا يتطلب عناية طبية فورية.


عوامل خطر عرق النسا

تتضمّن عوامل خطر الإصابة بعرق النسا:[٦]

  • العمر: إنّ التغيّرات المُرتبطة بالعمر في العمود الفقري مثل؛ الأقراص الغضروفية، والنتوءات العظيمة؛ وهي الأسباب الأكثر شيوعاً لعرق النسا.
  • السمنة: إذ إنّ الوزن الزائد يُمكن أن يُسهِم في التغيّرات في العمود الفقري؛ ممّا يؤدي إلى الإصابة بعرق النسا.
  • الجلوس لفترةٍ طويلة: إذ إنّ الأشخاص الذين يجلسون لفتراتٍ طويلة أو لديهم أسلوب حياة مستقر، أكثر عرضة للإصابة بعرق النسا مقارنة بالأشخاص النشطين.
  • مرض السكري: إذ إنّ مرض السكري، يُؤثر على الطريقة التي يستخدم فيها الجسم السكر في الدم؛ ممّا يزيد خطر تلف الأعصاب.


تشخيص عرق النسا

يُشخص عرق النسا بالفحص البدني والتاريخ الطبي؛ إذ إنّ الأعراض الكلاسيكية تُساعد الطبيب المختص على تشخيص عرق النسا، وفي بعض الأحيان، يُشخص عرق النسا باستخدام الأشعة السينية وغيرها من الفحوصات مثل؛ الأشعّة المقطعية، والتّصوير بالرنين المغناطيسي، لتحديد الأسباب الدقيقة لعرق النسا.[١]


مضاعفات عرق النسا

بالرغم من أنّ معظم الأشخاص يتعافون تماماً من عرق النسا غالباً دون الخضوع لأي علاج، إلّا أنّ عرق النسا، قد يُسبب تلف العصب الدّائم، لذا يجب مراجعة الطبيب إذا كان المصاب يعاني من الأعراض التالية:[٦]

  • فقدان الشعور في الساق المصابة.
  • ضعف في الساق المصابة.
  • فقدان وظيفة الأمعاء أو المثانة.


المراجع

  1. ^ أ ب ت William C. Shiel Jr., MD, FACP, FACR , "Sciatica Nerve Pain"، www.medicinenet.com, Retrieved 15-12-2019. Edited.
  2. "Curcumin Could Prevent the Development of Chronic Neuropathic Pain in Rats with Peripheral Nerve Injury☆", www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 16-12-2019. Edited.
  3. Mahesh Karandikar, MD - Neurosurgeon (6-10-2019), "Sciatica: Remedies and Exercises for Natural Pain Relief"، www.top10homeremedies.com, Retrieved 14-12-219. Edited.
  4. Amy Goodrich , "How to Release the Pinched Nerve in the Lumbar Area: Top 8 Natural Treatments For Sciatic Pain"، www.healthyandnaturalworld.com, Retrieved 15-12-2019. Edited.
  5. ^ أ ب ت Justin Choi, M.D (15-12-2017), "Sciatica: What you need to know"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 15-12-2019. Edited.
  6. ^ أ ب "Sciatica", www.mayoclinic.org, Retrieved 14-12-2019. Edited.