علاج فطريات المهبل بالاعشاب

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٣٣ ، ٦ نوفمبر ٢٠١٨
علاج فطريات المهبل بالاعشاب

بواسطة : د.فرح الجليلاتي

العديد من النساء يعانون من فطريات المهبل سنوياً ،

بما فيها الالتهابات التي تسبب الألم وتكون مزعجة بشكل كبير ،

وحوالي 75% من النساء تتعرض لفطريات المهبل في مرحلة ما من حياتهن .

علاج فطريات المهبل بالأعشاب :


ولعلاج فطريات المهبل قم باستعمال الأعشاب التالية :

  • الزبادي، والبكتيريا النافعة

المهبل هو موطن للعديد من الميكروبات المفيدة ،

والذي يمكن أن يحتوي على الميكروبات المسببة للأمراض ،

بما في ذلك داء المبيضات .

تنمو الفطريات بشكل زائد عن الحد في حال تناول المضادات الحيوية أو الهرمونات وبالتالي يحدث اختلال في توازن نمو الفطريات.

وبسبب هذه الأمر، فإن واحدة من العلاجات الطبيعية الأكثر شيوعاً لالتهابات الفطريات وتشمل العلاج بشكل لطيف ،

وخاصة ضد لاكتوباسيلوس أسيدوفيلوس، باستخدام اللبن أو البكتيريا النافعة.

وعموماً ، فإن الأدلة على استعمال البكتيريا النافعة لعلاج أو منع فطريات المهبل غير مؤكدة في أحسن الأحوال.

  • حمض البوريك :

تبيّن البحوث أن تحاميل حمض البوريك يمكن أن تكون فعّالة جداً ضد الالتهابات الفطرية ،

وخاصة ضد الأنواع الغير فطرية .

ووجدت دراسة حديثة أن تحاميل حمض البوريك عندما يتم أخذها ليلاً لمدة 7- 10 أيام ،

فإن نسبة الشفاء قد تصل إلى 92 في المئة .

ووجدت دراسة أخرى أن التحاميل المهبلية لحمض البوريك تكون أكثر فعالية ضد فطريات الكانديدا ألبيكانز ،

ولدى النساء المصابات بفطريات المهبل ويعانون من مرض السّكري تكون أكثر فعالية من دواء الأزول عن طريق الفم.

وتحاميل حمض البوريك المهبلية أأمن من دواء الأزول لعلاج داء فطريات المهبل المتكررة ( أربع أو أكثر من أربع مرات في السنة)

ومع ذلك ، فإن حمض البوريك يمكن أن يسبب أحياناً حرق في المهبل ،

وهو مادة سامّة عند ابتلاعه ،

ويجب عدم استخدامه بكثرة ، أو عند الحمل.

  • الثوم وزيت شجرة الشاي ، هي أيضاً علاجات شعبية طبيعية لفطريات المهبل

حيث أظهرت دراسات عديدة أن للثوم خصائص مضادة للفطريات ،

ولكن عندما يتم تناوله عن طريق الفم لن يكون له نفس الفعالية عند تطبيقه على المهبل ،

وبعض النساء تقوم باستعمال التحاميل التي يكون فيها الثوم هو المركب الفعّال ،

ومن غير المرجح أن يسبب أي إزعاج أو ضرر .

ولمكافحة فطريات المهبل تقوم بعض النساء بتطبيق الزيت المخفف من شجرة الشاي على المهبل ،

ويعتبر زيت شجرة الشاي فعّالاً ضد كثير من أنواع  الفطريات التي تصيب المهبل.

التنظيف الزائد قد يزيد الحالة سوءاً وذلك بسبب إزالة البكتيريا النافعة من المهبل عند التنظيف ،

ويحتمل أن تنتقل الفطريات من المهبل إلى عنق الرحم.

أيضاً تتنوع العلاجات الطبيعية والعشبية بين زيت جوز الهند ، وعصير الرمان .

  • زيت جوز الهند

زيت جوز الهند هو زيت دهني مستخرج من ثمرة جوز الهند.

الزيت لديه العديد من الفوائد الصحية، بما في ذلك الخصائص المضادة للفطريات.

وقد أظهرت الدراسات أن زيت جوز الهند فعال ضد كانديدا ألبيكانز.

لعلاج داء الفطريات المهبلية باستخدام زيت جوز الهند، تأكد من شراء زيت جوز الهند الأصلي والنقي .

ويمكن تطبيق الزيت مباشرة على المنطقة المصابة .

  • خل حمض التفاح

واحد من علاجات الفطريات الشعبية هو خل حمض التفاح.

الخل لديه العديد من الاستخدامات الطبية .

عند إضافة نصف كوب من خل حمض التفاح إلى حوض الاستحمام الفاتر والنقع والبقاء لمدة 20 دقيقة ،

للقضاء على أي كائنات دقيقة ضارة.

حمام الخل ليس هو نفسه غسول ​​الخل ،

والذي يهدف إلى طرد جميع البكتيريا (الجيدة والسيئة) من المهبل .

والقيام بذلك يترك فرصة أكبر للتعرض لتكرار حدوث فطريات المهبل.

  • بيروكسيد الهيدروجين

 هو مطهر يقوم بقتل الفطريات والبكتيريا بأنواعها .

في حين أنها لن تعمل على كل أنواع الفطريات ،

وبعض النساء تقوم باستخدام بيروكسيد الهيدروجين موضعياً عندما تتعرض للفطريات.

ويجب التأكد من تخفيف بيروكسيد الهيدروجين قبل تطبيقه على الأعضاء التناسلية ،

وعدم استخدامه لأكثر من خمسة أيام على التوالي .

  • فيتامين سي ( C )

فيتامين C هو الفيتامين المعزز لنظام المناعة. حيث يسمح الجهاز المناعي القوي للجسم بإعادة نفسه إلى التوازن.

ويسمّى أيضاً حمض الاسكوربيك  لديه مكونات مضادة للميكروبات عندما يتم تناوله في شكل أقراص،

لذلك بعض النساء تقوم باستخدامه لقتل النمو الزائد من الفطريات .

مثل العديد من العلاجات المنزلية الأخرى ، استخدام فيتامين C كتحاميل قد تحرق البشرة الحساسة من المهبل.

بدلاً من ذلك، محاولة زيادة تناول فيتامين C لتعزيز قدرة الجسم على التغلب على فطريات المهبل .

نصائح للوقاية من فطريات المهبل :


  • المحافظة على منطقة الأعضاء التناسلية نظيفة وجافة لأن الفطريات تحب البيئة الرطبة
  • الانتباه إلى كميات السكر التي يتم تناولها والأطعمة المصنّعة التي يتم استهلاكها .
  • ارتداء الملابس الداخلية القطنية الواسعة
  • استعمال المضادات الحيوية عند الحاجة فقط
  • عدم استعمال ملطفات الروائح إلا عند الحاجة لأنها تؤدي إلى اختلال توازن البكتيريا والفطريات الموجودة في هذه المنطقة. 

المراجع :