علاج متلازمه الامعاء المتهيجة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٥٢ ، ٢٦ يونيو ٢٠١٨
علاج متلازمه الامعاء المتهيجة

 

 

ما هي متلازمة الأمعاء المتهيجة؟


  إنها مجموعة من الأعراض التي تشمل التقلصات في البطن، والإسهال والانتفاخ ، حيث إن هذه المتلازمة تصيب 10% إلى 22% من الأشخاص البالغين السليمين، وهو خلل في وظيفية القولون، مما يؤدي لأعراض في الجهاز الهضمي، كما أن أغلب المصابين بهذا المرض هم النساء، وتبدأ هذه الحالة عادةً في فترة مبكرة من مرحلة البلوغ، كما يلاحظ الأخصائيون في الجهاز الهضمي وجود عدد من مرضى هذه المتلازمة أكثر ممن يعانون من أية حالة أخرى، رغم أنّ معظم من يعانون من هذه المتلازمة لا يعرضون أنفسهم على الطبيب.  

ما هي أعراض القولون؟


  ومع أن هذه الأعراض ليست خطيرةً بحد ذاتها، ولا تؤدّي لمرض خطير، إلا أنّها مزعجة بشكل كبير للشخص المريض.  

ما هي أسباب متلازمة الأمعاء المتهيجة؟


  لا يوجد له سبب عضوي معروف، كما أن أسبابها غير واضحة، سوى أنّ هناك بعض الدلائل التي تدل على وجود اضطرابات في وظيفة الأعصاب أو العضلات في الجهاز الهضمي، إلى وجود معالجة غير طبيعيّة من جانب المخ للأحاسيس الخاصة بالقناة الهضمية .  

ما هي أعراض متلازمة الأمعاء المتهيجة؟


  • ألم بطني.

• قلق.

• انتفاخ بطني أو تطبل.

• إمساك.

• تقلصات بطنية.

• اكتئاب.

• إسهال.

• غازات.

• مخاط مع البراز.

• غثيان.

• سوء الهضم.

• اضطراب وظيفي في طريقة عمل المعدة والأمعاء.

• اضطراب عادات التغوط، والرغبة الكاذبة في الذهاب للحمام.

• أصوات تصدر من البطن.

• قلق.

• اضطرابات النوم.

وتزيد هذه الأعراض في حالة الضغوط النفسية أو السفر أو حضور المناسبات العامة أو تغير نمط الحياة اليومي.

إذا اكتشفت أنك حساس لأصناف معينة من الطعام، وأنها تسبّب لك الإسهال أو الإمساك، فنبغي عليك تجنب هذه الأطعمة، أما إن لم تستطع التعرف على الطعام المسبب فيمكن الاستعانة بمتخصص في مجال التغذية، وذلك من أجل إدخال أنواع محددة تدريجيًّا في وجبتك ومن ثم دراسة النتائج، وقد وجد الكثير من الأشخاص الذين يعانون من متلازمة الأمعاء المتهيجة، بأن قدرًا كبيرًا من التحسن يطرأ عليهم عندما يتجنبون التدخين، أو عند القيام بتمرينات رياضية منتظمة، مثل: المشي، وتعلم التعامل مع الإجهاد النفسي. ضع لنفسك جدولًا من أجل أن تكتب فيه على مدى شهر كامل ما يجب أن تتناوله من أكل وشرب، وتسجّل توقيت ذلك باليوم والساعة، وكذلك وقت ومدة أي شعور بالإجهاد النفسي، إن ذلك قد يفيدك في تحديد الطعام المثير لأعراض اضطراب القولون العصبي.  

ما هو العلاج الدوائي؟


  يشمل العلاج الدوائي عددًا من العقاقير التي تساعد على تخفيف مظاهر اضطراب القولون العصبي. فيمكن تناول دواء للإسهال، ومركبات الألياف للإمساك، ويجب أن ننتبه على أنه يجب تجنب العقاقير التي تعالج الإمساك من خلال استثارة عضلات القولون لأكثر من أسبوع، لأنها قد تؤدي للإمساك على المدى الطويل.