علاج مغص حصوات المرارة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:١٩ ، ٢١ نوفمبر ٢٠١٩
علاج مغص حصوات المرارة

مغص حصى المرارة

مغص حصى المرارة هو مصطلح يصف الآلام الناجمة عن وجود مشاكل صحية في المرارة، التي تعرف بأنها الكيس الصغير الذي يشبه شكل الإجاص، تقع في الجزء الأيمن السفلي من الكبد، ووظيفة المرارة الأساسية هي تخزين الصفراء التي تُفرَز من قِبَل الكبد إلى الأمعاء الدقيقة إلى حين الحاجة إليها، وتشكل الحصى من أكثر المشاكل الصحية التي تصيب المرارة شيوعًا، والحصى هي تحّجُر مكونات الصفراء داخل المرارة وترسبها، وتعد حصوات الكوليسترول أشهر أنواعها، وتسبب آلامًا حادّةً.[١]


علاج مغص حصى المرارة

بعد ظهور أعراض حصى المرارة في التشخيص حينها يجب العلاج؛ لأن معظم المصابين لا تظهر عليهم الأعراض، إلا إن كبر حجم الحصى قد يؤدي إلى الالتهاب، ويكون العلاج حسب شدة الألم وحجم الحصوات، ويقسم إلى ما يلي:

  • العلاج الدوائي، قد تستخدم بعض الأدوية لإذابة حصى المرارة، ويمكن أن تستخدم لمدة أشهر أو سنوات، لكن قد تتكوّن هذه الحصوات من جديد إن توقف العلاج، وهذه الأدوية غير شائعة الاستخدام، ويفضل إجراء الجراحة عليها[٢]. ويمكن استخدم أدوية أخرى لتخفيف الأعراض، مثل المسكنات التي لا تحتاج إلى وصفة طبية مثل الأيبوبروفين، أو التي تحتاج إلى وصفة طبية مثل المورفين.[٣]
  • اتباع حمية معينة لتقليل تكوّن حصى المرارة، وذلك عن طريق الابتعاد عن الأطعمة التي تحتوي على الدهون والكربوهيدرات، والإكثار من تناول الخضار والفواكه، والأطعمة الغنية بالكالسيوم، والأطعمة الغنية بفيتامين ج.[٣]
  • ممارسة الرياضة، إذ إن الالتزام بالرياضة والبقاء ضمن الوزن المثالي قد يساعد في التقليل من تكوّن الحصى، ومن نوبات ألم حصى المرارة.[٤]
  • تدفئة المنطقة، فقد يخفف ذلك من الألم والتقلصات عن طريق وضع قربة دافئة أو قطعة قطن مبللة بماء دافئ.[٤]
  • شرب شاي النعناع، فقد يخفف الألم، كما يعالج الغثيان.[٤]
  • استخدام خل التفاح، وذلك بعد تخفيفه مع ماء دافئ وشرب القليل منه.[٤]
  • الكركم، إذ يحفز الكركم المرارة لإخراج العصارة، وهو مضاد التهاب طبيعي، يمكن شربه كالشاي أو كمكمل غذائي.[٤]
  • المغنيسيوم، يحفز أيضًا تفريغ العصارة من المرارة، ويجدر بالذكر أن نقص المغنيسيوم يؤدي إلى تكوّن حصى المرارة.[٤]
  • تفتيت الحصوات، وهي عملية يتم فيها تسليط موجات لتفتيت الحصوات دون جراحة.[٣]
  • العلاج الجراحي، يتم اللجوء إلى العلاج الجراحي حسب الحالة، وعادةً ما تتطلب تلك الحصوات المكتشفة بالأشعة فوق الصوتية هذا النوع من العلاج، والذي يتضمن استئصال المرارة وهو يعد العلاج النهائي لمغص الحصوات، وفي مثل هذه الحالات يفضل إزالة المرارة مبكرًا؛ وذلك لتفادي المضاعفات التي يمكن أن تحدث خلال فترة التأخير.[٢]


أعراض حصى المرارة

في أغلب الأوقات لا توجد أعراض لحصى المرارة، ولا يشكو المريض من شيء، إلا إن تفاقم حجم الحصى الذي يؤدي إلى إغلاق القناة كاملةً أو التهابها يؤدي إلى ظهور بعض الأعراض، ويمكن توضيح ذلك كالآتي:

  • حصى المرارة: عادةً يعاني الشخص المصاب من الأعراض لفترة تتراوح من ساعة إلى عدة ساعات، وتتمثل بالآتي:[١]
    • ألم حاد في الجزء العلوي الأيمن من البطن.
    • انتشار الألم إلى وسط البطن تحت عظام الصدر.
    • ألم في منتصف الظهر بين الأكتاف.
    • ألم في الكتف الأيمن.
    • الغثيان أو التقيؤ.
  • التهاب المرارة: هو التهاب يحدث نتيجة إغلاق حصى المرارة للقناة، ويتمثل بالشعور بألم مستمر في أعلى يمين البطن قد ينتشر إلى الكتف أو الظهر، مع انتفاخ في البطن، يصاحبه التعرق، والتقيؤ أو الغثيان، والحرارة، والقشعريرة، وقد تستمر هذه الأعراض فترةً أطول.[٥]
  • مغص المرارة دون حصى: أي أن الشخص يشعر بآلام ومغص دون وحود حصى تسببه، فغالبًا يكون ذلك نتيجة إصابة مباشرة أو حروق.[٥]
  • التهاب البنكرياس: قد تسبب حصى المرارة انسدادًا في قناة البنكرياس قد يؤدي إلى التهابها، ويكون الألم في أعلى البطن ينتشر إلى الظهر، مع انتفاخ في البطن، ويزيد ألم التهاب البنكرياس بعد تناول الطعام مصاحبًا للغثيان والتقيؤ.[٥]


أسباب المغص المراري

يوجد العديد من الأسباب التي تؤدي إلى المعاناة من مغص حصوات المرارة، وفي ما يلي ذكر لأهمها:

  • انسداد القناة المرارية أو القناة الصفراوية بإحدى الحصوات،[٥] وتشمل أسباب تكوَن الحصى ما يلي:[١]
    • إن كانت عصارة المرارة تحتوي على نسبة كبيرة من الكوليسترول، مما يؤدي إلى ترسيبه.
    • احتواء عصارة المرارة على كمية كبيرة من البيليروبين، الذي يتكوّن نتيجة تكَسُر خلايا الدم الحمراء.
    • وجود مشكلة في تفريغ عصارة المرارة، مما قد يزيد من تركيز العصارة وترسبها.
  • ترسب حصى المرارة والتهابها، مما قد يُهيّج الأنسجة التي حولها ويسبب التهابها.[٥]
  • من الممكن أن تسبب الحصى صغيرة الحجم التي لا تُرى بالموجات فوق الصوتية الآلام والمغص.[٦]


تشخيص حصى المرارة

يعد فحص الأشعة فوق الصوتية أدق فحص يكشف عن الحصى، وأهم ما يميزه هو توفره في أغلب العيادات الطبية والمنشآت الصحية، كما أن تكلفته منخفضة، بالإضافة إلى خلوه من الأشعة الضارة، كما قد تفيد في تأكيد التشخيص بعض فحوصات الدم، مثل: فحوصات وظائف الكبد، وإنزيم الليبيد، والأميليز، وقد يُلجأ إلى تنظير الأشعة فوق الصوتية إن كانت الحصى صغيرةً ولم تظهر في صور الأشعة فوق الصوتية.[٥][٢]


المراجع

  1. ^ أ ب ت "Gallstones", mayoclinic.org,8-9-2019، Retrieved 18-11-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت "Gallstones", mayoclinic.org,8-8-2019، Retrieved 18-11-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت Kimberly Holland (20-5-2019), "Identifying Gallbladder Problems and Their Symptoms"، healthline.com, Retrieved 18-11-2019. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث ج ح Kiara Anthony (8-10-2019), "Relieving Gallbladder Pain Naturally"، healthline.com, Retrieved 19-11-2019. Edited.
  5. ^ أ ب ت ث ج ح Charles Patrick Davis (11-7-2019), "Gallbladder Problem"، medicinenet.com, Retrieved 18-11-2019. Edited.
  6. Ali A. Siddiqui (6-2018), " Acalculous Biliary Pain"، msdmanuals.com, Retrieved 18-11-2019. Edited.