علاج مكان الضرس المخلوع

علاج مكان الضرس المخلوع
علاج مكان الضرس المخلوع

الضرس المخلوع

عادةً ما يحاول المرضى وأطباء الأسنان تجنّب خلع الضروس، وترك ذلك كحل أخير للمشكلات المختلفة، إلا أن اللجوء إلى الخلع قد يكون ضرورة في بعض الحالات، على سبيل المثال: حالات تسوّس الأسنان المتقدمة، إذ تصل إلى لب الضرس أي المنطقة التي تحتوي الأعصاب والأوعية الدموية وتسبب الالتهاب والعدوى هناك؛ فيكون الضرس متضرر بشكل كبير بحيث لا يوجد حل إلا إزالته بشكل كامل، وبعد عملية خلع الضرس قد يشعر المصاب ببعض الألم، كما ويحتاج الراحة، [١] فما هو علاج مكان الضرس المخلوع وكيف يمكن العناية به؟


علاج مكان الضرس المخلوع

من الضروري أخذ قسط من الراحة بعد خلع الضرس، لتحسين وتسريع عملية الشفاء إضافةً إلى منع حدوث المضاعفات، مثل الإصابة بالعدوى، لذا يجب اتباع تعليمات الطبيب بدقة، إذ ينصح الأطباء بعدم تنظيف الأسنان بواسطة المعجون والإكتفاء بالماء الدافئ، وغسل الفم بالماء والملح، ويمكن علاج الأعراض في مكان الضرس المخلوع، كالتالي: [٢]


  • علاج الألم: يمكن التخلص من الشعور بالألم الناتج عن عملية الخلع بطريقتين، هما:
    • تطبيق كيس من الثلج على الخد في المنطقة المؤلمة -التي تم إجراء العملية فيها- لمدة 15 دقيقة ثم أخذ 15 دقيقة أخرى كاستراحة وإعادة الكرّة.
    • استخدام مسكنات الألم التي يصفها الطبيب، مثل الباراسيتامول (paracetamol)، أو مضادات الالتهاب غير السيرويدية كالإيبوبروفين (Ibuprofen) أو كلاهما.


  • علاج التعب والإرهاق: ينصح طبيب الأسنان مريضه بالراحة لمدّة 24 ساعة بعد القيام بخلع الضرس، بحيث لا يقوم بأي أنشطة رياضية أو يذهب للعمل أو المدرسة، إضافةً إلى عدم قيادة السيارة خاصةً إذا تم استخدام التخدير العام.


  • النزيف: وهو شائع خلال أول 24 ساعة من خلع الضرس، ويمكن التخلّص منه من خلال الضغط على قطعة قماش نظيفة رطبة لمدة تتراوح بين 30-60 دقيقة، وفي حال استمراره لفتره أطول يمكن استخدام كيس من الشاي الرطب بدلًا من القماش، وذلك لاحتواءه على مادة حمض التانيك (tannic acid) الذي يعمل على إيقاف النزيف ويسرّع في عملية تخثر الدّم.[٢]


  • التورم والانتفاخ: من الطبيعي حدوث ذلك بعد عملية خلع الضرس، ويمكن التقليل منه من خلال وضع 2 أو 3 مخدات تحت الرأس أثناء النوم أو الراحة، إضافةً إلى أن استخدام الثلج قد يساعد في التخلص من ذلك.


  • الالتهاب: في بعض الحالات قد يصف طبيب الأسنان المضادات الحيوية بهدف منع حدوث العدوى البكتيريا بعد الخلع، لذا من الضروري الالتزام بذلك.


ومن الجدير بالذكر أن أهم خطوة من خطوات العلاج هو الاهتمام بالخثرة الدموية التي تتكون داخل التجويف مكان الضرس المخلوع، وذلك لمنع حدوث المضاعفات مثل تكوّن التهاب العظم السنخي (dry socket)، [٣] وهي حالة مؤلمة تحدث عندما يفشل الجسم في تكوين الخثرة الدموية أو في حال انفصالها قبل التئام الجرح، مسببه التهاب العظام والأعصاب تحت الضرس المخلوع وتجمّع الطعام في ذلك التجويف، لذا يجب الالتزام بتعليمات الطبيب بدقة لتحنب حدوث ذلك. [٤]



نصائح للعناية بمكان الضرس المخلوع

لابد من العناية بمكان الضرس المخلوع والفم بشكل عام بعد عملية الخلع، للحفاظ على الخثرة الدموية موجودة، وتجنّب حدوث المضاعفات المختلفة، ويمكن اتباع هذه النصائح للقيام بذلك: [٣]

  • الراحة لمدّة 24 ساعة على الأقل بعد عملية خلع الضرس.
  • ترك الشاش الأول في تجويف الضرس المخلوع لعدّة ساعات على الأقل، لضمان تكون الخثرة، ثم يمكن تغييره حسب الحاجة.
  • تجنُب غسل الفم أو الغرغرة بأي شيء خلال فترة تكوّن الخثرة أي أول يومين من الخلع، لأنه ذلك يؤخر من الشفاء، بعد ذلك يمكن البدأ بغسل الفم بمحلول الماء والملح الدافئ الذي يعمل على قتل البكتيريا ومنع حدوث العدوى.
  • عدم استخدام المصاصات أو البصق؛ لأنها تقوم بعمل ضغط كبير على الجرح مما يؤدي إلى ازالة الخثرة الدموية.
  • تجنّب النفث أو العطس قدر الإمكان خاصة إن كان الضرس المخلوع في الفك العلوي.
  • الابتعاد عن التدخين أول عدّة أيام من فترة الخلع، لما له من تأثير سيء على الخثرة الدموية مشابه لتأثير المصاصات.
  • تناول الأدوية الموصوفة من قِبل طبيب الأسنان والالتزام بجميع التعليمات.
  • اللجوء للأطعمة الطرية لتجنّب الحاجة للمضغ، أو أن تعلق الأطعمة في التجويف الفارغ الذي خلّفه إزالة السن، مثل الشوربة واللبن.



نصائح لحماية الضروس من الخلع

من أجل الحفاظ على الضروس من الخلع، يجب الاهتمام بصحة الفم والأسنان من خلال اتباع النصائح التالية: [٥]


تنظيف الأسنان بالفرشاة والمعجون

يمكن اتباع النصائح الآتية عند تنظيف الأسنان بالفرشاة والمعجون:[٥]

  • اختيارالأنواع المناسبة والمريحة بالنسبة للشخص سواء أكانت فرشاة يدوية أو إلكترونية بحيث تعمل على إزالة طبقة البلاك (plaque) بشكل ملحوظ
  • أخذ الوقت الكافي وعدم الاستعجال في عملية التنظيف، والقيام بذلك بالطريقة الصحيحة إذ إن تنظيف الأسنان يحتاج إلى حركات دائرية ذهابًا وإيابًا، وتوجيه شعيرات الفرشاة نحو المنطقة التي يلتقي فيها الأسنان مع اللثة
  • الالتزام بتنظيف فرشاة الأسنان بعد استعمالها بشكل جيد وحفظها بشكل مستقيم في مكان مناسب لتجف قبل استعمالها
  • يجب الحفاظ عليها بعيدًا عن فراشي الأسنان الأخرى الموجودة في المنزل
  • تغيير فرشاة الأسنان كل 3 شهور على الأقل، أو أبكر من ذلك في حال تضرر شعيراتها.


تنظيف الأسنان بخيط الفم

غالبًا لا نستطيع الوصول إلى جميع المناطق في الفم والفراغات بين الأسنان من خلال استخدام الفرشاة، لذا يجب استخدام الخيط المخصص لذلك، ولا يهم إن كان استخدامه قبل الفرشاة أو بعدها، ومن الضروري عدم الوصول إلى اللثة أثناء التنظيف وأن تكون عملية التنظيف لطيفة على الأسنان، كما يمكن سؤال طبيب الأسنان عن البدائل الأخرى للخيط في حال عدم المقدرة على التعامل معه بطريقة صحيحة.[٥][٦]


نصائح أخرى

من النصائح المهمة للحفاظ على صحة الفم وحماية الضروس من الضرر ما يلي:

  • استخدام غسول الفم الذي يحتوي على الفلوريد، إضافةً إلى استخدام الفرشاة والخيط.
  • الابتعاد عن الأمور التي تؤذي اللثة وتسمح بدخول البكتيريا.
  • عدم تجاهل تنظيف اللسان الذي يقوم بتجميع البكتيريا، ويمكن القيام بذلك من خلال ظهر الفرشاة.
  • الإقلاع عن التدخين فهو سبب رئيس في خسارة الأسنان.
  • الابتعاد عن تناول السكريات واستبدالها بمحليات مناسبة لصحة الأسنان.
  • زيارة طبيب الأسنان مرة واحد كل 6 شهور على الأقل للتأكد من أن الأسنان بصحة جيدة.


المراجع

  1. "Pulling a Tooth (Tooth Extraction)", webmd, Retrieved 3/1/2021. Edited.
  2. ^ أ ب "Recovery After Oral Surgery", verywellhealth, Retrieved 3/1/2021. Edited.
  3. ^ أ ب "Tooth extraction aftercare: A how-to guide", medicalnewstoday, Retrieved 3/1/2021. Edited.
  4. "Dry socket", mayoclinic, Retrieved 3/1/2021. Edited.
  5. ^ أ ب ت "Oral health: Brush up on dental care basics", mayoclinic, Retrieved 3/1/2021. Edited.
  6. "What steps can I take to prevent the need for a tooth extraction?", sharecare, Retrieved 3/1/2021. Edited.

710 مشاهدة