علاج وشوشة الرأس

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٠٢ ، ٥ نوفمبر ٢٠٢٠
علاج وشوشة الرأس

ما هو وشوشة الرأس؟

وشوشة الرأس هو مصطلح عام ينتشر بين الناس للتعبير عن طنين الأذن (Tinnitus)، وطنين الأذن هي حالة يعاني المصاب بها من سماع أصوات رنين في الأذن دون وجود مصدر خارجي للأصوات، ويختلف الأشخاص في وصفهم لهذا الصوت، فالبعض يصفه بالنقر والبعض الآخر بالهسهسة أو الأزير، وقد يكون مرتفعًا عند البعض ومنخفضًا عند البعض الآخر، كما يمكن أنّ يؤثر في أذن واحدة أو على كلتا الأذنين، وعادةً ما يؤثر طنين الأذن في الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 50 سنة، إلا أنّها من الممكن أن تؤثر في الأطفال والمراهقين أيضًا.

ويُعدّ حدوث تلف في القوقعة أو في الأذن الداخلية من أكثر أسباب هذه الحالة شيوعًا، كما يمكن أن يحدث طنين الأذن نتجية لمجوعة أخرى من الأسباب بما في ذلك تناول بعض الأدوية أو الإصابة ببعض المشاكل الصحية، وعلى الرغم من عدم وجود علاج يشفي من وشوشة الرأس، إلا أنه تتوافر العديد من الخيارات التي تقلل الأعراض.[١][٢]


كيف يمكن علاج وشوشة الرأس؟

تتوفر بعض العلاجات التي تساعد على التخفيف من الأعراض، والطبيب وحده هو الشخص المخول بتشخيص الحالة ومعرفة أسبابها وتحديد العلاج المناسب، وتتضمن خيارات العلاج التي تساعد على التخفيف من وشوشة الرأس ما يأتي:

علاج السبب الكامن وراء حدوث وشوشة الرأس

إن الخطوة الأولى في علاج وشوشة الرأس هي معرفة السبب الكامن وراء حدوثه، ومحاولة علاجه، وتتضمن الخيارات المتاحة لعلاج أسباب وشوشة الرأس ما يأتي:[٢][٣]

  • علاج حالات التهاب الأذن بالأدوية المناسبة.
  • استشارة الطبيب حول التوقف عن تناول الأدوية التي قد تسبب وشوشة الرأس، واستخدام أدوية أخرى لا تسبب ذلك بدلًا منها.
  • علاج أي مشاكل في المفصل الصدغي الفكي يعاني منها الشخص، والتي تؤثر على المفصل بين عظم الفك وعظم الخد.
  • إزالة شمع الأذن المتراكم، فقد يساهم ذلك في تخفيف أعراض وشوشة الأذن.
  • علاج مشاكل الأوعية الدموية التي تلعب دورًا في حدوث وشوشة الرأس.

علاجات دوائية لوشوشة الرأس

يمكن أنّ تساعد بعض الأدوية على التقليل من الأصوات الصادرة عن وشوشة الرأس، بما في ذلك مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات والأدوية المضادة للقلق، مثل ألبرازولام (Alprazolam ) وأميتريبتيلين (Amitriptyline) ونورتريبتيلين (Nortriptyline)، وتجدر الإشارة إلى أنّه لا تستجيب جميع الحالات للعلاج الدوائي، كما أن بعض هذه الأدوية قد تسبب آثارًا جانبية مزعجة أكثر من وشوشة الرأس نفسها بما في ذلك الغثيان والإعياء والإمساك والرؤية الضبابية، وفي بعض الحالات النادرة يمكن أن تتسبب بعض هذه الأدوية في حدوث مشاكل في القلب.[٤]

علاجات لتخفيف أصوات وشوشة الرأس

في بعض الحالات قد يستخدم الطبيب أجهزة تساعد في التغطية على الضجيج الناتج عن وشوشة الرأس، ومن هذه الأجهزة ما يأتي:[٣]

  • سماعات الأذن، ويمكن أنّ تساعد هذه السماعات على التخفيف من وشوشة الرأس المترافق مع مشاكل أخرى في السمع.
  • آلات الضجيج الأبيض، وهي أجهزة تصدر أصوات مشابهة للأصوات الموجودة في البيئة مثل تساقط المطر، إذ تساعد هذه الأجهزة على التخفيف من أغلب حالات وشوشة الرأس، كما يمكن أن تساعم أجهزة الترطيب والمكيفات في التغطية على أصوات وشوشة الرأس.
  • أجهزة التقنيع، وهي أجهزة تشبه السماعات تصدر ضجيج أبيض منخفض الحدة وما يميزه أنذه مستمر ليغطي على صوت وشوشة الرأس.
  • أجهزة حجب الطنين، وهي أجهزة تصدر نغمة موسيقية مبرمجة تساهم مع مرور الوقت في الاعتياد على وشوشة الرأس وعدم التركيز عليها.

علاجات منزلية لوشوشة الرأس

يمكن أن تساعد بعض العلاجات المنزلية في التخفيف من وشوشة الرأس، وتتضمن هذه العلاجات ما يأتي:[٢][٤]

  • تجنب التعرض للأصوات الصاخبة والضجيج، وذلك من خلال استخدام وسائل حماية الأذن مثل سدادات الأذن وكاتم الصوت عند التواجد في أماكن الضجيج.
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام.
  • اتباع نظام غذائي صحي متوازن.
  • الحصول على قسط كافٍ من النوم واتباع عادات نوم جيدة.
  • اللإقلاع عن التدخين والإفراط في شرب الكحوليات.
  • السيطرة على التوتر والإجهاد.


هل توجد طرق وقائية لوشوشة الرأس؟

على الرغم من أنّه في كثير من الحالات قد تنتج وشوشة الرأس عن حالات لا يمكن الوقاية منها، إلا أنّه توجد بعض النصائح التي تساعد على الوقاية من بعض أنواع وشوشة الرأس، وتتضمن هذه النصائح ما يأتي:[٤][٣]

  • حماية الأذنين من الضجيج والأصوات العالية، من خلال مراقبة مستوى الصوت في التلفاز والأجهزة الموسيقية، وارتداء واقيًا للأذن عند التواجد في أماكن الضوضاء العالية.
  • تجنب الأدوية التي يمكن أن تتسبب في حدوث وشوشة الرأس، وذلك بعد استشارة الطبيب بهدف الحصول على بديل آخر.
  • زيارة الطبيب وإجراءاختبارات سمع دورية لاكتشاف أي مشكلة في السمع وعلاجها على الفور.
  • الحفاظ على صحة القلب والأوعية الدموية من خلال ممارسة الرياضة واتباع نظام غذائي صحي متوازن، وغيرها من الخطوات الأخرى التي تساهم في حماية الأوعية الدموية، إذ إنّ مشاكل الأوعية الدموية تساهم في حدوث وشوشة الرأس في بعض الحالات.


أسئلة شائعة

في ما يلي ذكر لبعض الأسئلة الشائعة التي قد تتراود في ذهنك عزيزي القارئ حول وشوشة الرأس:

هل يمكن أن يسبب تناول أدوية معينة وشوشة الرأس؟

نعم، يمكن أن تكون وشوشة الرأس أحد الآثار الجانبية لبعض الأدوية، بما في ذلك ما يأتي:[٤][٢]

  • جرعات عالية من الأسبرين (Aspirin)، وذلك يعني الحصول على أكثر من 12 جرعة يوميًا لفترة طويلة.
  • الأدوية المدرة للبول، مثل بوميتانيد (Bumetanide).
  • بعض المضادات الحيوية، مثل الإريثروميسين ( Erythromycin) والجنتاميسين (Gentamicin).
  • الأدوية المضادة للملاريا، مثل الكلوروكين (Chloroquine).
  • بعض الأدوية المضادة للسرطان، مثل فينكريستين (vincristine).
  • الإيبوبروفين (Ibuprofen).

ما هي العوامل التي تزيد من خطر إصابتي بوشوشة الرأس؟

على الرغم من أن وشوشة الأذن يمكن أن تؤثر على جميع الأشخاص، إلا أنه يوجد بعض العوامل التي قد تزيد من خطر إصابة الشخص بها، ومنها ما يأتي:[٢]

  • التعرض للضوضاء في العمل والحفلات الموسيقية والمتفجرات وما إلى ذلك..
  • فقدان السمع.
  • الجنس، إذ إنها تؤثر على الرجال أكثر من الإناث.
  • العمر، إذ يزداد خطر الإصابة مع التقدم في العمر.

كيف تؤثر وشوشة الرأس على حياة الشخص؟

على الرغم من أن تأثير وشوشة الرأس على الأشخاص متفاوت، إلا أنّها يمكن أنّ تؤثر في حياة بعض الأشخاص بدرجة كبيرة، وتتضمن هذه التأثيرات ما يأتي:[٥]

  • الشعور بالتعب.
  • صعوبة في التركيز.
  • الضغط النفسي والقلق.
  • الإصابة بالاكتئاب.
  • مشاكل في النوم.
  • مشاكل في الذاكرة.


المراجع

  1. "Tinnitus", medlineplus, 2020-08-29, Retrieved 2020-11-02. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج Kathleen Davis, FNP (2017-12-14)، "What you need to know about tinnitus"، medicalnewstoday، Retrieved 2020-11-02. Edited.
  3. ^ أ ب ت Mayo Clinic Staff (2019-03-04), "Tinnitus", mayoclinic, Retrieved 2020-11-02. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث Erica Roth (2019-04-17), "Why Are My Ears Ringing?", healthline, Retrieved 2020-11-02. Edited.
  5. Mayo Clinic Staff (2019-03-04), "Tinnitus", mayoclinic, Retrieved 2020-11-02. Edited.