عملية تبييض الاسنان

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:١٦ ، ٢٢ ديسمبر ٢٠١٩
عملية تبييض الاسنان

تبييض الأسنان

انتشرت مُؤخرًا عملية تجميلية تسمى تبييض الأسنان، تهدف هذه العملية إلى تبييض لون السن، وبالرغم من أنّها لا تحول لونه إلى الأبيض تمامًا، ولكنها تُفتّح لونه بدرجة عالية دون الإضرار بسطحه، فيظهر ناصعًا، ولا تدوم نتائج التبييض، إنّما تستمر فترة ما بين عدة أشهر إلى ثلاث سنوات، وتختلف المدة بين شخص إلى آخر، وتستمر لفترة أطول، إذا لم يتناول الشخص مواد تصبغ السن، مثل؛ الدخان، والنبيذ، والقهوة، وغيرها، ولا يُجري هذه العملية في غالب دول العالم، إلّا طبيب الأسنان المتخصص؛ إذ إنّ إجراءها خارج العيادة على يد غير المتخصصين، قد يُشكل خطرًا صحيحًا، وقد يكون مخالف للقانون أيضًا.[١]


عملية تبييض الأسنان

تبدأ عملية التبييض في عيادة طبيب الأسنان، بوضع حماية مطاطية أو جل لحماية اللثة، ثم يُوضع مركب المبيضة داخل أداة تسمى حامي الأسنان، وتوضع الأداة مباشرة على الأسنان، المادة الفعالة في هذا المركب هو بيروكسيد الهيدروجين أو بيروكسيد الكارباميد، ومع بدء تفاعل المادة، يدخل الأكسجين في مينا الأسنان، ويصبح لون السن أفتح تدريجيًا، وتستمر العملية غالبًا، مدة 30 دقيقة، وتتكرر عدة مرات مدة أسبوعين إلى أربعة، لكن توجد بعض المستحضرات الحديثة، التي توضع على السن لمدة 8 ساعات في المرة الواحدة، ممّا يُقلل من عدد مرات زيارة الطبيب.

وتوجد عمليات أخرى لتبييض الأسنان، مثل؛ التبييض بالليزر؛ ففي هذه العملية، تُوضع ضبة داخل الفم لحماية اللثة، ثم يوضع مبيض على الأسنان، ثم يستخدم ضوء أو ليزر على السن، فيُسرّع من تفاعل المادة المبيضة، تنتج هذه العملية، تبييض أقوى من العملية العادية.[٢]


طرق طبيعية لتبييض الأسنان

توجد عدة طرق طبيعية لتبييض الأسنان، دون الحاجة إلى عمليات التبييض التي تكون غالبًا باهضة الثمن، وبالرغم من عدم وجود أدلة كافية على كثير منها، إلّا أنّها لا تضر ومنها ما يأتي:[٣]

  • المضمضة بالزيت: تُعدّ المضمضة بالزيت من العلاجات التقليدية الهندية، التي تُستخدم لتنظيف الفم والبكتيريا الموجودة فيه، ويُمكن استخدام زيت السمسم أو زيت دوار الشمس أو زيت جوز الهند.
  • تنظيف الأسنان بصودا الخبز: تمتلك صودا الخبز خصائص كاشطة تُنظف السن، كما أنّها توفر بيئة قاعدية في الفم، ممّا يحدّ من نمو البكتيريا في الفم، وهذه الطريق قد لا تُبيض الأسنان، لكنّها تنظفها وتزيل الصبغات عنها.
  • استخدام بيروكسيد الهيدروجين: تستخدم هذه المادة مبيضًا ومطهرًا تقتل البكتيريا، وتستخدم في العديد من المستحضرات التجارية منها؛ بعض أنواع معجون الأسنان.
  • استخدام خل التفاح: استخدمت هذه المادة الطبيعية مادةً للتنظيف؛ إذ تحتوي على حمض الأسيتيك الذي يقتل البكتيريا وينظف الفم والأسنان، ويساعد في تبييضها.


أسباب تغير لون السن

قبل اللجوء إلى عمليات التبييض، قد يكون من المهم والمفيد معرفة أسباب اختلاف لون الأسنان، ممّا يُمكّن الفرد من تجنبها، ومن هذه الأسباب ما يأتي:[٤]

  • الأطعمة والأشربة الملونة للسن: ومن الأمثلة عليها؛ القهوة، والنبيذ الأحمر، والشاي، وغيرها من المأكولات والمشروبات التي تحتوي على ألوان وصبغات قويّة تُسمى الكروموجينات، تلتصق ببياض السن وتغير لونه.
  • التدخين: توجد مادتين في التبغ تسببان بقعًا عنيدة على الأسنان؛ الزفتة والنيكوتين، فالزفتة سوداء اللون، أمّا النيكوتين فهو عديم اللون، إلّا أنّه يتحول إلى اللون الأصفر، بعد تفاعله مع الأكسجين.
  • السن: توجد طبقة تحت مينا الأسنان تُسمى العاج، وهذه الطبقة صفراء اللون، ومع مرور الوقت، تتقلص طبقة المينا، وتبدأ طبقة العاج بالبروز.
  • إصابة الفم: إذا تعرض الفم لضربة، فقد يتغير لون الأسنان، ردة فعل للإصابة.
  • تناول بعض الأدوية: ومنها؛ مضادات الهيستامين، ومضادات الذهان، وأدوية خفض الضغط، تزيد اغمقاق لون السن.


المراجع

  1. "What is Teeth Whitening?", www.news-medical.net, Retrieved 12-19-2019. Edited.
  2. "Tooth whitening", www.dentalhealth.org, Retrieved 12-19-2019. Edited.
  3. "7 Simple Ways to Naturally Whiten Your Teeth at Home", www.healthline.com, Retrieved 12-201-2019. Edited.
  4. "Whitening: 5 Things to Know About Getting a Brighter Smile", www.mouthhealthy.org, Retrieved 12-19-2019. Edited.