معجون تبييض الأسنان: هل يبيض الأسنان فعلًا

بواسطة: - آخر تحديث: ١٥:٠٦ ، ١٨ يونيو ٢٠٢٠
معجون تبييض الأسنان: هل يبيض الأسنان فعلًا

تبييض الأسنان

ينفق الكثير من الأشخاص كثيرًا من الأموال للحصول على أسنان أكثر بياضًا وإشراقًا، ويُعدّ تبييض الأسنان شكلًا من أشكال طب الأسنان، ولا يساعد هذا الإجراء في جعل الأسنان لامعة ناصعة البياض، لكنّه يُفتِّح لونها لعدة درجات مقارنة باللون السابق، ومن هذه الطرق هي استخدام معاجين الأسنان المبيضة، فهل فعلًا لها تأثير في تبييض الأسنان؟[١]


هل تُبَيّض معاجيين التبييض الأسنان فعلًا؟

من الطرق المستخدمة في تبييض الأسنان معاجين الأسنان، التي تفيد في إزالة البقع عن الأسنان من خلال كونها مادة كاشطة، وتحتوي على مواد كيميائية أو مواد تلميع تسهم في تنظيف البقع من الأسنان وإزالتها دون وجود عوامل مُبيضة، وتُعدّ هذه الطريقة غير مكلفة نسبيًا، وتساهم في تفتيح لون الأسنان درجة واحدة عن اللون السابق، كما تحتوي بعض معاجين تبييض الأسنان على البيروكسيد، لكنّها لا تُترك على الأسنان لمدة كافية للحصول على الخصائص التبييضية.[١][٢]


الآثار الجانبية لمعاجين تبيض الأسنان

تُعدّ معاجين الأسنان آمنة عمومًا، لكنّها قد تسبب حدوث بعض الآثار الجانبية التي تتضمن ما يأتي:[٣]

  • حساسية الأسنان، قد تصبح الأسنان أكثر حساسية نتيجة استخدام معاجين الأسنان، وقد تقل الحساسية مع مرور الوقت، وربما يوصي طبيب الأسنان بعلاج الحساسية باستخدام بعض المنتجات التي تحتوي على نترات البوتاسيوم وفلوريد الصوديوم.
  • تهيج اللثة، ذلك بسبب التماس اللثة مع معاجين الأسنان، ويجب أن يختفي هذا التهيج بعد العلاج.


طرق منزلية لتبييض الأسنان

يوجد عدد من الطرق المنزلية والطبيعية التي تساعد في تبييض الأسنان، ومنها ما يأتي:[٢][٤]

  • شرائط تبييض الأسنان والمواد الهلامية، تحتوي هذه المنتجات عادةً على البيروكسيد، وتُطبَّق على الأسنان مرة أو مرتين يوميًا لمدة 10-14 يومًا باستخدام فرشاة الأسنان أو شريط رفيع، وتستمر النتائج الإيجابية لهذه الطريقة لمدة أربعة أشهر أو أكثر.
  • طوابع تبييض الأسنان، طبقة تشبه واقي الفم تحتوي على هلام أو معجون تبييض يرتكز على البيروكسيد، وتوضع على الأسنان لمدة ساعة إلى عدة ساعات في اليوم، ويجب الاستمرار في ذلك لمدة تصل إلى أربعة أسابيع، وتُشترى هذه الطوابع دون وصفة طبية أو يُحصَل عليها من طبيب الأسنان.
  • استخدام تقنية السحب بالزيت، طريقة شعبية هندية تقليلدية تهدف إلى تحسين صحة الفم وإزالة السموم من الجسم، وتتضمن استخدام زيت في الفم للقضاء على البكتيريا؛ فهي تساعد في إزالة اللويحات التي تتسبب في تحويل لون الأسنان إلى الأصفر، وعادةً ما كان يُستخدم زيت عباد الشمس أو زيت السمسم في هذه التقنية، لكنّ أي نوع من الزيوت قد يفي بالغرض، ويُعدّ زيت جوز الهند خيارًا ممتازًا بسبب مذاقه الجيد وفوائده الصحية المذهلة، كما يمتلك نسبة عالية من حمض اللوريك، الذي يُعرف بقدرته على الحد من الالتهابات والقضاء على البكتيريا، وعلى عكس الكثير من طرق تبييض الأسنان الأخرى، لا تؤدي تقنية السحب بزيت جوز الهند إلى تعريض الأسنان للأحماض أو المكونات الأخرى التي قد تؤدي إلى تآكل المينا؛ وهذا يعني أنّها آمنة للاستخدام اليومي.
  • غسل الأسنان باستخدام بيكربونات الصودا، إذ تملك بيكربونات الصودا خصائص تبييض طبيعية، كما أنّه أحد المكونات الشائعة في معاجين الأسنان؛ فهي مادة كاشطة طبيعية تفيد في إزالة البقع عن الأسنان، كما أنّها تخلق بيئة قلوية في الفم، مما يمنع نمو البكتيريا، لكنّ بيكربونات الصودا ليست علاجًا سحريًا يُبيّض الأسنان بين عشية وضحاها، لكن يُلاحَظ الفرق في لون الأسنان مع مرور الوقت، كما لم تُثبِت الدراسات فاعليتها في تبييض الأسنان، لكن تتوفر مجموعة من من الدراسات التي أثبتت فاعلية معاجين الأسنان التي تحتوي على بيكربونات الصودا في تبييض الأسنان.
  • استخدام خل التفاح، إذ استُخدم لقرون عدة في شكل منظّف ومطّهر طبيعي، إذ يحتوي خل التفاح على حمض الخليك، الذي يساعد في قتل البكتيريا بسبب امتلاكه خصائص مضادة للميكروبات، وهذا ما يجعله مفيدًا لتبييض الأسنان والحفاظ على نظافة الفم، فيستخدم غسولًا للفم بعد تخفيفه بالماء، لكنّ الإفراط في استخدامه يؤدي إلى تآكل طبقة مينا الأسنان؛ لذلك يجب التقليل من استخدامه، وينبغي عدم استخدامه يوميًا.


طرق طبية لتبييض الأسنان

إنّ طرق تبييض الأسنان الطبية التي تُجرى في عيادة طبيب الأسنان تجعل الأسنان أكثر إشراقًا وبياضًا وبسرعة أكبر، وهي أكثر فاعلية بكثير من الطرق المنزلية، وخلالها تُطبَّق منتجات التبييض مباشرة على الأسنان، وتُستخدَم هذه المنتجات مع الحرارة أو نوع خاص من الضوء أو الليزر لتسريع عملية التبييض وتكثيفها، وبعد استخدام هذه الطرق تصبح الأسنان أكثر بريقًا من ثلاث إلى ثماني مرات عن الوضع السابق، ويحتاج الشخص إلى زيارة طبيب الأسنان لعدة مرات وتستغرق الزيارة من 30 إلى 60 دقيقة، ويستخدم بعض أطباء الأسنان تقنيات تُطبَّق في جلسة واحدة لمدة ساعتين.[٥][٢]


ما اللون الطبيعي للأسنان؟

يعتمد لون الأسنان على الصبغة الداخلية للسن، وتتحكم بها عوامل طبيعية ووراثية، ويحدد العاج الذي يتراوح لونه بين الأصفر والبني معظم لون الأسنان الطبيعية،[٦] وإذا كان لون الأسنان مائلًا للأبيض أو الأبيض المصفر؛ فهذا لا يعني بالضرورة أنّ الأسنان غير صحية، فقد يبدو ذلك أمرًا طبيعيًا، فرغم الخلاف في الرأي الشائع بين الناس، فليس من الضروري أن يبدو لون الأسنان أبيض مماثلًا للون مفتاح البيانو، إذ إنّ العديد من الأشخاص الذين يملكون أسنانًا ناصعة البيض ربما أُخضِعوا لعمليات تبييض الأسنان بتكرار؛ لذلك تجب استشارة طبيب الأسنان قبل إجراء التبييض.[٧]


المراجع

  1. ^ أ ب "Teeth whitening", nhs,31-8-2018، Retrieved 22-4-2020. Edited.
  2. ^ أ ب ت Michael Friedman, DDS (9-10-2019), "Teeth Whitening"، webmd, Retrieved 22-4-2020. Edited.
  3. Natalie Silver (5-6-2018), "Teeth Whitening Options and Safety"، healthline, Retrieved 29-4-2020. Edited.
  4. Becky Bell, MS, RD (10-12-2019), "7 Simple Ways to Naturally Whiten Your Teeth at Home"، healthline, Retrieved 22-4-2020. Edited.
  5. Alfred D. Wyatt Jr., DMD (13-11-2018), "Teeth Whitening and Bleaching"، webmd, Retrieved 22-4-2020. Edited.
  6. "TOOTH DISCOLORATION", sciencedirect,2007، Retrieved 22-4-2020. Edited.
  7. "Are Yellow Teeth Still Considered Healthy?", threecreekdentistry,31-5-2018، Retrieved 22-4-2020. Edited.

111 مشاهدة