عملية تصغير المعدة

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٠:٤٠ ، ٢٦ نوفمبر ٢٠١٩
عملية تصغير المعدة

جراحة السمنة

تعدّ جراحة السمنة مصطلحًا يطلق على أنواع العمليات الجراحية التي تهدف إلى تنقيص الوزن وتصغيّر حجم المعدة، يعاني بعض الأشخاص من السمنة المفرطة، وقد تفشل الطرق التقليدية وحدها مثل؛ ممارسة الرياضة واتباع حمية غذائية في إنقاص الوزن عند الأشخاص المصابون بالسمنة، ولذلك قد يلجأ البعض إلى عمليات تصغيّر المعدة، كما وُجد أن عمليات تصغيّر المعدة قللت من نسبة الوفاة بسبب السمنة خصوصًا إن تبعها تغير في نمط الحياة؛ كممارسة الرياضة واتباع حمية صحية بعد العملية، يكمن مبدأ تصغير المعدة بتقليل من كمية الطعام الذي يدخل المعدة، وتقليل امتصاصه، أو تقليل هضم الطعام، وبالتالي عدم امتصاصه، وتقليل السعرات الحرارية التي تدخل الجسم، ويبدأ نزول الوزن.

يُحدد مستوى السمنة عند الشخص بالاعتماد على مؤشر كتلة الوزن، فإذا زادت عن 40 كغ/متر مربع، تعدّ سمنة مفرطة، أو إذا كان مؤشر قياس كتلة الجسم أكثر من 35كغ/متر مربع مع أمراض مزمنة مثل؛ السكري، أمراض القلب، والتهاب المفاصل، حددت إدارة الغذاء والدواء العالمية أنه يمكن عمل عمليات جراحية لتصغير المعدة إذا كان مؤشر كتلة الجسم 30كغ/متر مربع أو أكثر ومصاحبًا للأمراض المزمنة.[١] وتوجد أربع أنواع رئيسية لعمليات جراحة السمنة منها ما يكون مبدئه تصغير المعدة أو منع هضم الطعام وهذه الأنواع هي: [١]

  • عملية تغير المسار.
  • عملية تكميم المعدة.
  • عملية ربط المعدة.

 

عملية تكميم المعدة

يُجرى خلال هذه العملية قص جزء كبير من المعدة، وربط الباقي ببعضه البعض ليصبح شكل المعدة كالموزة أو الأنبوب، ويصبح حجم المعدة الجديدة عُشر المعدة القديمة أي 90 % من حجم المعدة يُزال، ولذلك يشعر الشخص بشبع أسرع، ولا يستطيع أن يأكل الكميات السابقة من الطعام، وهذا يؤدي إلى نزول الوزن، أيضًا في هذه العملية يُزال الجزء المسؤول عن الشهية في المعدة.

تأخذ عملية تكميم المعدة مدة أقصاها ساعة في غرفة العملية، يُثقب خلالها البطن ثقوب صغيرة لإدخال المنظار، ثم عن طريق كاميرا صغيرة مخصص،ة يُحدد مكان قص جزء من المعدة بما يُعادل ثلاثة أرباع حجم المعدة الأصلي، ثم يُلصق ما تبقى من المعدة ليصبح شكلها مثل؛الإنبوب، ويبقى المصاب في المستشفى للمراقبة بعد العملية ليومين إلى ثلاثة أيام.

يجب تغير نمط حياة المصاب بعد العملية؛ إذ يجب عليه اتباع حمية غذائية خاصة، يسمح لشخص في اليوم الأول بعد العملية فقط شرب السوائل، بعدها ويبدأ بتناول الأكل المهروس مدة أربع أسابيع، وبعدها البدء بطعام سهل الهضم، ويجب أيضًا تناول المكملات الغذائية والفيتامينات، بعد شهرين إلى ثلاثة أشهر يمكن الرجوع للأكل الطبيعي لكن بكميات قليلة.

قد يفقد الشخص المكمم للمعدة حوالي 60% من الوزن الزائد خلال 12-18 شهر بعد العملية مع الإلتزام بالحمية الغذائية وممارسة الرياضة، ومن مخاطر هذه العملية التعرض للالتهاب، النزيف، أو تسرب الأكل من المعدة، قد يعاني الشخص من غثيان أو استفراغ أو حتى الإمساك، وإن عاد الشخص إلى تناول الأطعمة بكميّة كبيرة حتى لو تدريجيًا فستعود المعدة إلى حجمها السابق وستتسع بعد عدّة سنوات.[٢]

 

عملية تغير المسار

تؤدي عملية تحويل المسار إلى تقليص حجم المعدة؛ إذ تغير مسار جزء من الجهاز الهضمي، ليقلل امتصاص كمية كبيرة من الطعام، وتعدّ أكثر عمليات السمنة فعّالية وهي نوعين؛ النوع الأول بسيط يُجرى فيه عمل جيب صغير من المعدة ثم تحويل الغذاء من الجيب الصغير مباشرة للأمعاء الدقيقة وبهذا يُمنع تناول كمية كبيرة من الطعام؛ أما النوع الثاني يعدّ معقدًا بالنسبة للنوع الأول؛ إذ يُقص جزء كبير من المعدة ووصل المتبقي من المعدة إلى آخر جزء من الأمعاء الدقيقة، وبالتالي يتخطى الطعام جزئين من الجهاز الهضمي، لكن هذا النوع يتبعه مضاعفات خطرة، ومن مضاعفات عملية تحويل المسار؛ عودة المعدة لحجممها الطبيعي مع الوقت، قد ينفك الجيب المعدي الصغير، وحدوث نقص حاد في الفيتاميانات والمعادن المهمة للجسم، وتضيّق في الوصلة التي تصل بين المعدة والأمعاء الذي قد يؤدي إلى غثيان واستفراغ، ارتجاع مريئي وقد يصل إلى عدم القدرة على الأكل، التي تحتاج لعملية أخرى لإعادة توسعة الوصلة، وقد تؤدي عملية تغير المسار إلى متلازمة الإغراق، التي تعني مرور الطعام سريعًا من المعدة إلى الأمعاء لهذا يُعاني الشخص من غثيان وضعف عام، التعّرق، فقدان الوعي، وأحيانًا إسهال بعد الأكل مباشرة، وقد يتعب الشخص بعد تناول الحلويات، ويؤدي نقصان الوزن سريعًا يصبح أكثر عرضة لحصى المرارة الذي قد يحتاج لأدوية.[٣]

 بعد العملية يتلتزم الشخص بحمية خاصة وفي البداية أكل الطعام المهروس فقط بعدها الطعام الصلب تدريجيًا لأسابيع، يجب أخذ مكملات غذائية وفيتامينات وأملاح، ويحتاج الشخص للبقاء يومين إلى ثلاثة أيام داخل المستشفى. [٤]


عملية ربط المعدة

هي عملية تُجرى بالمنظار بوضع رابط أو حلقة من السيلكون تقسّم المعدة إلى قسمين الجزء العلوي والجزء السفلي، الذي يجعل الشخص يشعر بشبع سريعًا، ويمر الطعام من الجزء العلوي إلى الجزء السفلي عبر فتحة صغيرة تسمح بالمرور البطيء للطعام، وتتصل هذه الحلقة بوصلة بلاستيكية تحت الجلد ليتحكم الطبيب بهذه الحلقة وحجم الفتحة بين القسم العلوي والسفلي للمعدة، لم تعد تستخدم هذه الطريقة كثيرًا، بسبب نسبة فشلها المرتفعة؛ إذ تُسبب إنقاص 35% - 45% من الوزن الزائد، ولا تؤثر على امتصاص المواد الغذائية، ومن مخاطر هذه العملية؛ التعرض للنزيف، الغثيان والاستفراغ المستمر، التعرض للالتهاب.[٥]


المراجع

  1. ^ أ ب Dr. Ananya Mandal (26-2-2019), "What is Bariatric Surgery?"، news-medical.net, Retrieved 22-11-2019. Edited.
  2. "What Is Gastric Sleeve Weight Loss Surgery?", webmd.com,25-9-2018، Retrieved 22-11-2019. Edited.
  3. "Gastric Bypass Surgery", webmd.com,6-8-2018، Retrieved 21-11-2019. Edited.
  4. "Gastric bypass surgery", healthdirect.gov.au,1-2019، Retrieved 21-11-2019. Edited.
  5. "What Is Gastric Banding Surgery for Weight Loss?", webmd.com,11-5-2019، Retrieved 21-11-2019. Edited.