عملية تصغير المعدة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٣٠ ، ٢١ يونيو ٢٠١٨
عملية تصغير المعدة

قد يلجأ البعض إلى عمليات تصغيير المعدة لحل مشكلة السمنة وخصوصًا إن رافقتها الاضطرابات الصحية كالسكرّي والضغط وآلام المفاصل، ولم تفيد أي من الطرق الأخرى والحميات على إبداء أي فعالية في خفض الوزن، وتتم هذه العملية وفقًا لكتلة الجسم فلا تُجرى لمن تناقص مؤشّر الكتلة لديهم عن 35، والآن سنذكر الوسائل التي يتم بها تصغير المعدّة طبيًا:

 

أولا:عملية الكُمّ


تعتبر عمليّة الكم من الوسائل المستخدمة لتصغير المعدة وذلك من خلال قصّها بنسبة قد تصل إلى ثلثي حجمها الطبيعي أو أكثر بقليل أي بمعدّل 80% تقريبًا وقد سميّت بالكُمّ لمشابهة المعدة له بعد القص، وتكون هذه العملية كالتالي:

-قص المعدة من عنقها وحتى بداية الأمعاء الدقيقة، فيصيبح عرضها مماثل لعرض المصران الغليظة وعلى شكل أنبوب.

-يتم قص القسم المسؤول عن إفراز هرمونات الشهيّة والرغبة بالطعام.

-تعمل هذه العملية على تقليل كميّة الطعام المتناولة وعن تقليل الشهيّة نحو الطعام.

-يكون امتصاص الطعام بعد إجراء العملية طبيعي، فلذلك يجب الابتعاد عن الأطعمة الدهنية والسكريّة لسهوله امتصاصها.

-لا يحدث أي انسداد في الأمعاء وذلك لأن مجرى الطعام مفتوحًا.

-قد تتضرر الثقب الجراحية بعد العملية إن لم يتم مراقبتها، وإن لم يتم الالتزام بالانظمة الغذائية، وهذا الأمر سيؤدّي إلى تسرّب الدم إلى البطن.

-إن عاد الشخص إلى تناول الأطعمة بكميّة كبيرة حتى لو تدريجيًا فستعود المعدة إلى حجمها الأول وستتسع بعد عدّة سنوات وذلك لبقاء مرور الطعام بها.

 

ثانيًا:عملية تحويل المعدة


هناك عدد كبير ممّن يلجؤون إلى عملية تحويل المعدة وذلك لفعاليتها الكبيرة في التخلّص من الدهون المتراكمة في الجسم، وتكون هذه العملية كالتالي:

-قص قسم من المعدة والغائه وربط المتبقّي بآخر الأمعاء الدقيقة بواسطة المصران.

-تعمل هذه العملية على تحويل الطعام إلى الأمعاء مباشرة وتجاوزها للمعدة فلذلك لا يتم امتصاص الطعام فيُطرح خارج الجسم لذلك تزيد عدد مرات دخول الشخص إلى الحمّام.

-يحتاج الأشخاص الذين لجؤوا إلى هذه العملية لأخذ الفيتامينات والمكملّات الغذائية لكي لا يتعرّضوا إلى فقر الدم.

-تُعالج هذه العمليّة من سكر الدم ومن الضغط.

-قد تؤدّي إلى انسداد الأمعاء.

-قد تُحدث بعض النزف والالتهابات نتيجة القص لذلك يوُصى بالمراقبة الدائمة لإعطاء المضادات الحيوية أو أي إجراءات طبية قد يراها الطبيب.

 

ثالثًا:ربط المعدة


يلجأ بعض الأشخاص إلى عمليّة ربط المعدة لتقليل شهيتهم نحو الطعام ولفقدان الوزن الزائد، وتتم هذه العمليّة كالتالي:

-وضع حلقة من السيليكون على أعلى المعدة بواسطة منظار لاباروسكوبي.

-تعمل على تصغير المعدة، الأمر الذي سيؤدي إلى الشبع السريع وبالتالي فقدان الوزن.

-يجب على الأشخاص الذين لجؤوا إلى هذه العملية أن يلتزموا بنظام غذائي معيّن حتى لا تحدث بعض المضاعفات، مثل التقيؤ والتثاقل أو تلبّك الطعام.

-يستطيع الطبيب أن يُجري تعديل على الحلقة بتوسيعها إن سببت مشكلة للشخص، كما أنّه يستطيع تضييقها و إزالتها.

-لا تسبب أي مضاعفات كالنزيف أو الالتهابات، وذلك لعدم اللجوء إلى الجراحة.

-يستطيع الشخص أن يتحرّك بشكل طبيعي وبلا أي مضاعفات بعد العملية بخمس ساعات.