فطريات فروة الراس

بواسطة: - آخر تحديث: ٢١:٠٧ ، ٩ مارس ٢٠٢١
فطريات فروة الراس

فطريات فروة الرأس

هي عدوى فطرية تسببها نوع من الفطريات تسمى القوباء الحلقية، تتكاثرعلى الأنسجة الميتة والمناطق الرطبة بسبب سوء النظافة، وتسبب علامات على الجلد، كما أنها تؤثر على فروة الرأس والشعر، مما يسبب ظهور بقع صغيرة من الجلد المتقشر في فروة الرأس، وهي معدية تنتقل من شخص الى آخر بالتلامس، أو من خلال استخدام مناشف وأدوات الشخص المصاب، وتنتشر فطريات الرأس بين أغلب الناس على اختلاف فئاتهم العمرية، إلا أنه منتشر أكثر لدى الأطفال.[١]


أعراض فطريات فروة الرأس

يوجد عدة أعراض وعلامات تدل على الإصابة بفطريات فروة الرأس:[٢]

  • وجود بقع سوداء صغيرة في فروة الرأس.
  • توسّع البقع وانتشارها.
  • وجود بقع من الجلد المتقشر في فروة الرأس.
  • ضعف الشعر.
  • وجود ألم في فروة الرأس.
  • وجود حكة شديدة في فروة والرأس، أو شكل غير طبيعي في الفروة، لذا لا بدّ للمصاب من مراجعة الطبيب في حال ملاحظته مثل هذه الأعراض.


طرق انتقال فطريات فروة الرأس

يمكن انتقال فطريات فروة الرأس من شخص إلى آخر من خلال عدة طرق:[٣]

  • التلامس الجسدي بين الأشخاص.
  • ملامسة الحيوانات المصابة، وعدم غسل اليدين بعدها.
  • استعمال أدوات الشخص المصاب، كالمناشف، والملابس، والأمشاط، والفرش.
  • انتشار السعفة من شخص إلى آخر عن طريق التلامس الجلدي.


علاج فطريات فروة الرأس

يمكن علاج الفطريات عن طريق استخدام دواء مضاد للفطريات، يؤخذ عن طريق الفم لمدة تنراوح ما بين 8 الى 12 أسبوعًا، ويجب إكمال دورة العلاج للتخلص من الفطريات نهائيًّا، مع الحذر من أعراضه الجانبية، مثل القيء والإسهال، كما لا ينصح بتناوله للمرأة الحامل، ويمكن التخلص من الفطريات عن طريق استخدام الكريمات المضادة للفطريات، إلا أن هذه الكريمات لا تخلّص من الفطريات نهائيًّا، لأن الفطريات تكون متغلغلة في جذور الشعر، بينما لا تصل هذه الكريمات إلى الأعماق، كما ينصح باستخدام شامبو مضاد للفطريات بالإضافة الى الدواء.[٤]


مدة علاج فطريات فروة الرأس

عادةً ما تحتاج فطريات فروة الرأس إلى وقت كبير للشفاء، فقد تحتاج أكثر من شهرين لملاحظة النتائج، لذا يجب إنهاء دورة العلاج بالكامل للحصول على أفضل نتائج، والتخلص من الفطريات نهائيًّأ، كما يجب مراجعة الطبيب باستمرار خلال هذه الفترة، للتأكد من أن العدوى بدأت بالشفاء، ويجب تعقيم الأدوات التي يستخدمها الشخص المصاب باستمرار.[١]


الوقاية من فطريات فروة الرأس

يمكن تقليل مخاطر الإصابة بفطريات فروة الرأس من خلال الطرق الآتية:[٢]

  • تثقيف النفس ومعرفة كل ما هو متعلق بفطريات فروة الرأس، وطرق انتقالها، وذلك للحدّ من انتشارها.
  • غسل الرأس بانتظام باستخدام الشامبو المناسب.
  • المحافظة على النظافة الشخصية، وخاصة عند الأطفال.
  • المحافظة على نظافة الأماكن العامة والمشتركة خاصةً المدارس.
  • تجنب ملامسة الأشخاص المصابين بفطريات فروة الرأس، أو استخدام أدواتهم.
  • تجنب ملامسة الحيوانات المصابة.


أمراض فروة الرأس

يُمكن أن تتشابه أعراض إصابة فروة الرأس بالفطريات مع أمراض أخرى قد تُصيب فروة الرأس ومنها:[٥]

  • التهاب الجلد الدهني: يُسبب التهاب الجلد الدّهني قشرة الرأس، وجفافًا في الجلد، واحمرارًا، وحكة، ويُعدّ أيضًا سببًا لظهور القشرة للأطفال حديثي الولادة ويزول تلقائيًا، ويُمكن التخلص منه بمجرد غسل السعر بشامبو مناسب والتخلص من القشرة المتكونة بالتسريح اللطيف للشعر.
  • صدفية فروة الرأس: تنتج من مهاجمة جهاز المناعة لفروة الرأس فيظهر الجلد سميكًا على شكل رقع، ومحمرًا، وقد تظهر قشور فضية اللون، وتُعالج صدفية فروة الرأس بالكريمات الموضعية والأدوية الفموية، وقد تعالج بالضوء، ويُنصح المُصاب بتجنب محفزات صدفية فروة الرأس مثل: الضغط النفسي، والتدخين، وجروح الجلد.
  • الحزازا المسطح: يُعدّ مرض الحزاز المسطح من الأمراض الجلدية التي تزول من تلقاء نفسها ويُسبب تكون رُقع محمرة ومائلة للون الوردي ولامعة على الجلد، والحكة، وخفة الشعر في الأماكن المصابة، ويُعالج تلطيفيًا للتخفيف من الأعراض باستخدام مضادات الهيستامين، والكورتيكوستيرويدات.
  • تصلب الجلد المحدود: يُسبب مرض تصلب الجلد المحدود فرطًا في إنتاج الكولاجين، ممّا يزيد من سماكة الجلد، ممّا يُسبب اختفاء الأنسجة الموجودة تحت الجلد السميك والمتصلب ويظهر مكانها خطوط.
  • الحصف: تزيد احتمالية الإصابة بالحصف عند الأطفال وهو عدوى بكتيرية تُسببها بكتيريا المكورات العنقودية الذهبية التي تتواجد طبيعيًا على سطح الجلد، إلّا أن اختراقها للجلد يُسبب العدوى، ويُمكن أن يتنشر الحصف لأجزاء مختلفة من الجسم مثل: الأنف والفم، ويُسبب التقرحات الحمراء، وقشور باللون الأصفر أو البني، وبثورًا متورمة ومملوءة بالماء، ويُعدّ معديًا.


المراجع

  1. ^ أ ب Teresa Bergen (8/6/2017), "Ringworm of the Scalp (Tinea Capitis)"، HEALTHLINE, Retrieved 29/11/2018.
  2. ^ أ ب "Ringworm (scalp)", MAYO CLINIC, Retrieved 29/11/2018.
  3. "What You Should Know About Ringworm", webmd, Retrieved 29/11/2018. Edited.
  4. Dr Oliver Starr (14-5-2018), "Fungal Scalp Infection"، patient, Retrieved 29/11/2018. Edited.
  5. Claire Sissons (8-1-2019), "What to know about scalp infections"، medicalnewstoday, Retrieved 5-12-2019. Edited.