فوائد الثوم على الريق

فوائد الثوم على الريق
فوائد الثوم على الريق

الثوم

يُعدّ الثوم عشبةً تُزرع في جميع أنحاء العالم، ويرتبط بالبصل والكراث، وموطنه سيبيريا، إلّا أنّه انتشر في أجزاءٍ أخرى من العالم منذ أكثر من 5000 سنة،[١] وهو غذاء شائع الاستخدام، وعند استخدامه كمنتج غذائي بكميات معتدلة فإنّه لا يُسبب آثارًا جانبيّةً، أمّا عند استخدامه كمنتج طبي فقد تنتج عنه آثار غير مرغوب بها، كما توجد منتجات من الثوم تباع كمكملاتٍ صحيةٍ، قد تختلف بنسبة كلبيرة في كمية الأليسين، وهو العنصر النشط الموجود في الثوم، وهو مركب غير مستقر ويُمكن تخفيضه في منتجات الثوم للحد من الرائحة، وقد يحتوي الثوم عديم الرائحة على القليل من الأليسين، فكلما قلت كميته قلت فعالية المنتج.[٢]


فوائد أكل الثوم على الريق

توجد مجموعة من الفوائد الصحية لتناول الثوم على الريق، تتضمن ما يأتي:[٢]

  • أثبت الطب البديل أنّ الثوم يُستعمل كمساعد فعال في علاج ارتفاع ضغط الدم، ومرض الشريان التاجي أو ما يُعرف بتصلب الشرايين، بالإضافة إلى سرطان المعدة، وسرطان القولون، وسرطان المستقيم.
  • استُخدِم الثوم لعلاج ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم، وتقرحات المعدة الناجمة عن البكتيريا، والسرطان، بالإضافة إلى علاج مشكلات الدورة الدموية في الساقين.
  • يُمكن وضع الثوم على الجلد؛ لما له من فعالية في علاج الالتهابات الجلدية الفطرية، مثل: قدم الرياضي، والثعلبة.
  • يستخدم الثوم أيضًا لآلام الأذن، ومتلازمة التعب المزمن، واضطرابات الدورة الشهرية، والتهاب الكبد، وحالة جلديّة تسمى تصلب الجلد، بالإضافة إلى سُمية الرصاص.
  • تتضمن الاستخدامات الأخرى للثوم علاج الحمى، والسعال، والصداع، وآلام المعدة، واحتقان الجيوب الأنفية، والنقرس، وآلام المفاصل، والبواسير، والربو، والتهاب الشعب الهوائية، وضيق التنفس، والإسهال، والإسهال الدموي، بالإضافة إلى السل، والبول الدموي، وما يُسمى بالخناق، والسعال الديكي، وحساسية الأسنان، والتهاب المعدة، وسعفة فروة الرأس، والأمراض المنقولة جنسيًا، منها داء المشعرات المهبلي، كما أنّه يستخدم لمكافحة الإجهاد والتعب.[٣]
  • يستخدم الثوم كعلاج وقائي يُقلل من نزلات البرد لدى البالغين، لكن لا يوجد أيّ تأثير له على مدة الأعراض، ويقصد بالاستخدام الوقائي استخدام الثوم بانتظام للوقاية من الإصابة بالمرض، وأشارت بعض الأبحاث إلى أن فوائد الثوم الخام تفوق المطبوخ وغيره، إلّا أنه يمتلك الكثير من الفوائد سواء كان خامًا أم مطبوخًا.[٤]
  • يحتوي الثوم على مضادات الأكسدة التي قد تساعد على منع الإصابة بمرض الزهايمر والخرف.[٥]
  • يُحسن الثوم من صحة العظام؛ فقد أظهرت بعض الدراسات التي أُجريت على الحيوانات أنّه يمكن تقليل فقدان العظام بزيادة هرمون الإستروجين عند الإناث، وأوجدت الدراسة على واحدة من النساء بعد انقطاع الدورة الشهرية أنّه عند تناولها يوميًا مستخلص الثوم الجاف -أي ما يُعادل 2 غرام- قلت نسبة هشاشة العظام لديها بصورة ملحوظة، ويشير ذلك إلى أنّ الأطعمة مثل الثوم والبصل لها آثار مفيدة للمصابين بهشاشة العظام.[٥][٦]
  • يصر الخبراء في هذا الفرع من الطب على أن الثوم قويّ بحيث يمكنه التخلص من الطفيليات والديدان، ويساهم في الوقاية من الإصابة ببعض الأمراض، مثل: السكري، والاكتئاب، وبعض أنواع السرطان.[٣]
  • يمكن استخدام الثوم لزيادة إدرار الحليب من الثدي، بتناول فصّ أو فصّين منه وإضافته إلى النظام الغذائي اليومي، ويمكن استخدامه أيضًا لطهي عدة أنواع من الأطعمة، بما في ذلك اللحوم، والخضار، والمعكرونة، والمأكولات البحرية، وتجدر الإشارة إلى أنّه يجب تناوله باعتدال.[٧]


القيمة الغذائية للثوم

يُعدّ الثوم ذا قيمة غذائية عالية جدًا بالنسبة لكمية السعرات الحرارية التي يزوّد بها الجسم، فيحتوي فص واحد أو 3 غرام منه على العناصر الآتية:[٨]

العنصر الغذائي الكمية
الطاقة. 4.5 سعرة حرارية.
البروتين. 0.2 غرام.
الكربوهيدرات. 1 غرام.
الألياف. 0.06 غرام.
فيتامين ب6. 2%.
فيتامين (ج). 1%.
السيلينيوم. 1%.
المنغنيز. 2%.


الرائحة القوية في الثوم

يُعدّ الثوم من العائلة الثومية؛ وهي متشابهة في التركيب وتحتوي على العديد من مركبات الكبريت التي تُعطي الأطعمة النكهة المميزة، كما تطلق الغازات المميزة عند قطعها أو هرسها، وقد تختلط مع البكتيريا الباعثة للغاز، ممّا يسبب انبعاث رائحة من الفم عند تناولها، ويُمكن أن يستمر انبعاث هذه الرائحة لساعات بعد تناول الطعام؛ إذ تُمتص في مجرى الدم وتُحمل إلى الرئتين مسبّبةً بذلك رائحةً كريهةً للفم، لكن هذه الرائحة الكريهة لا تعدّ سببًا لتجنّب تناول الثوم والبصل، ومن الممكن التخلص من تأثير الرائحة الكريهة بطرق عدة، يُذكر منها ما يأتي:[٩][١٠]

  • استعمال فرشاة الأسنان والخيط بعد تناول الطعام.
  • استخدام غسول الفم ثاني أكسيد الكلور.
  • استعمال الزيوت العطرية.
  • شرب الشاي الأخضر.
  • شرب الماء بكثرة بعد تناول الوجبات التي تحتوي على الثّوم.
  • استعمال غسول للفم ذي رائحة قويّة، مثل غسول النعناع.
  • الإكثار من تناول الخضروات والفواكه بعد تناول الوجبات التي تحتوي على الثّوم.
  • مضغ علكة بنكهة النعناع للتخلّص من رائحة الفم الكريهة.
  • شرب ماء الليمون بعد تناول وجبة غنيّة بالبصل والثّوم.
  • أكل أوراق بعض الأعشاب مثل البقدونس أو النعناع يخفّف من رائحة الفم الكريهة بسبب الثوم.
  • استخدام مكشطة اللسان لإزالة خلايا الجلد الميتة والميكروبات من الفم، خاصّةً تلك التي تتجمّع في الجزء الخلفي من اللسان.
  • تنظيف الأسنان بالفرشاة والخيط بعد كلّ وجبة.
  • شرب كوب من الحليب.
  • شرب كوب من الماء ممزوج بملعقة واحدة من خلّ التفّاح للتخلّص من رائحة الفم الكريهة بعد تناول الثّوم.


محاذير استهلاك الثوم

توجد عدة محاذير وآثار جانبية لاستخدام الثوم، ويُذكَر منها ما يأتي:[١١]

  • يجب الحذر من الإفراط في استخدام الثوم من قِبَل الأشخاص الذين يتناولون أدويةً مضادّةً لتخثر الدم؛ لما له من تأثير على تميُّع الدم.
  • رائحة الجسم أو الفم الكريهة.
  • الإصابة بالإسهال.
  • الشعور بالحرقة في الفم أو الحلق.
  • الغثيان والتقيؤ، بالإضافة إلى إخراج الغازات.


المراجع

  1. "GARLIC", www.webmd.com, Retrieved 16-10-2019. Edited.
  2. ^ أ ب Cerner Multum (4-3-2019), "Garlic"، www.drugs.com, Retrieved 16-10-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "Why is it Good to Eat Garlic on an Empty Stomach?", steptohealth.com,11-4-2019، Retrieved 16-10-2019. Edited.
  4. Tim Newman (18-8-2017), "What are the benefits of garlic?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 5-11-2019. Edited.
  5. ^ أ ب Joe Leech, (28-6-2018), "11 Proven Health Benefits of Garlic"، www.healthline.com, Retrieved 16-10-2019. Edited.
  6. Mozaffari-Khosravi H, "The effect of garlic tablet on pro-inflammatory cytokines in postmenopausal osteoporotic women: a randomized controlled clinical trial."، www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 9-11-2019. Edited.
  7. Donna Murray (29-8-2019), "How Garlic Affects Breastfeeding"، www.verywellfamily.com, Retrieved 5-11-2019. Edited.
  8. Joe Leech, MS (28-6-2018), "11 Proven Health Benefits of Garlic"، www.healthline.com, Retrieved 28-10-2019. Edited.
  9. "How do you get rid of garlic or onion breath?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 30-6-2019. Edited.
  10. Corey Whelan (22-2-2017), "8 Tips to Get Rid of Garlic and Onion Breath"، www.healthline.com, Retrieved 16-10-2019. Edited.
  11. "What Is Garlic?", www.everydayhealth.com,1-2-2019، Retrieved 5-11-2019. Edited.

678 مشاهدة