فوائد الحديد للحامل

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٤٧ ، ٢٢ يونيو ٢٠٢٠
فوائد الحديد للحامل

الحديد والحمل

تتراود على مسامعنا توصيات يقدّمها الأفراد للمرأة الحامل بشأن حثِّها على تناول الطعام لشخصين، وهنا يجب الإشارة إلى أنَّ ذلك لا يعني بالطبع تناول ضعف كميَّة الطعام التي كانت تتناولها قبل الحمل، وإنَّما يعني زيادة مقدار السعرات الحرارية التي تحصل عليها من الغذاء بحدّ معين يوصي به الطبيب، بالإضافة إلى زيادة كميَّة بعض الفيتامينات والمعادن الضرورية للحفاظ على صِحتها وصِحَّة الجنين في الرحم.

ويُعدّ الحديد أحد هذه المعادن الضرورية لسلامة الحمل؛ فزيادة استهلاك الأطعمة الغنيَّة بالحديد، وتناول مكمِّلاته يعدّ ضروريًّا خلال الحمل، فكما هو معلوم لا يُمكن للجسم تصنيع الحديد بنفسه، وإنَّما يُمكنه الحصول عليه من تناول الطعام والمكمِّلات الغذائية.[١]


ما هي فوائد الحديد للحامل؟

كما تبيّن سابقًا تزداد الحاجة إلى زيادة كميَّة الحديد التي تتناولها المرأة خلال الحمل، ويُعزى ذلك إلى الزيادة الهائلة في إنتاج خلايا الدم الحمراء وحجم الدم خلال هذه المرحلة، وعادةً ما يُجري الجسم بعض التغيرات خلال الحمل لضمان الاستفادة من كامل كميَّة الحديد التي تتناولها المرأة، ويكون ذلك برفع امتصاص الحديد إلى أعلى مستوياته من الجهاز الهضمي إلى مجرى الدم، لذا فإنَّ عدم تناول الكميَّات الكافية منه خلال الحمل أو وجود عوامل أخرى تؤثر في امتصاصه قد يكون سببًا لحدوث نقص الحديد في الجسم، وفي ما يأتي عدد من الفوائد التي يمكن الحصول عليها من تناول الحديد خلال الحمل:[٢][٣]

  • استخدام الحديد لتصنيع كميات أكبر من بروتين الهيموغلوبين الموجود في خلايا الدم الحمراء، الذي يعدّ ضروريًّا سواءًا للطفل أم للأم الحامل، الأمر الذي يساعد على نقل الأكسجين من الرئتين إلى باقي أجزاء الجسم، وهذا يتضمن وصوله إلى الجنين في الرحم.
  • وقاية الأم الحامل من المشكلات الصحيَّة الناتجة عن الانخفاض الشديد في عدد خلايا الدم الحمراء، المعروف بفقر الدم الناجم عن نقص الحديد؛ إذْ ينجم عن فقر الدم خلال الحمل المعاناة من التعب الشديد، وزيادة فرصة الإصابة بالعدوى، ويعود ذلك إلى أهميَّة الحديد في دعم وظيفة الجهاز المناعي في الجسم.
  • حماية الجنين من المخاطر الناجمة عن نقص الحديد، مثل: مخاطر الولادة المبكرة، وانخفاض وزن المولود، إلى جانب انخفاض مخزون الحديد، واضطراب التطور السلوكي والعقلي لدى الجنين.


ما الوقت المناسب لتناول الحديد للحامل؟

اعتمادًا على توصيات مراكز مكافحة الأمراض واتقائها (CDC) يجب على المرأة الحامل البدء بتناول المكمِّلات التي تحتوي على جرعة مُنخفضة من الحديد -أي 30 ميلليغرامًا يوميًا- كتلك الموجودة في فيتامينات قبل الولادة عند تحديد أول موعد مع الطبيب خلال الحمل،[٣] وفي العديد من الحالات يُمكن للمرأة الحامل الحصول على حاجتها منه عن طريق تناول فيتامينات قبل الولادة المُعَدَّة خِصوصًا لها والتي تحتوي على الكميَّة المناسبة من الحديد، إلى جانب الاهتمام باستهلاك الأطعمة الغنيَّة به، وقد يستدعي الأمر استخدام مكمِّلات الحديد الإضافيَّة إنْ دعت الحاجة إلى ذلك بناءً على توصيات الطبيب.[١]


ما هي الآثار الجانبية للحديد على الحامل؟

قد يصاحب تناول مكمِّلات الحديد ظهور بعض الأعراض الجانبيّة، منها: الغثيان، والتقيؤ، والإمساك أو الإسهال. وعلى الرغم من تفضيل تناول مكمِّلات الحديد على معدة فارغة مع كوب من الماء بهدف تحصيل أقصى فائدة منه لكن ينجم عن ذلك أحيانًا زيادة شِدَّة بعض أعراض الحمل المُزعجة، كالغثيان والتقيؤ، ولتقليل فُرصة حدوث هذه المشكلة يمكن تناول الحديد مع وجبة طعام خفيفة، أو تناوله قبل الخلود إلى النوم عندما يكون تأثيره غير ملحوظ، كما يمكن علاج الإمساك المصاحب لتناوله بشرب كميَّات كافية من السوائل، وتناول الأطعمة الغنيَّة بالألياف، وفي بعض الحالات يُفضّل استشارة الطبيب حول إمكانية استخدام الملينات.[٣][١]


ما الكمية اللازمة التي تحتاجها المرأة الحامل من الحديد؟

تختلف التوصيات بشأن الجرعة المناسبة من الحديد للمرأة الحامل اعتمادًا على حالتها والهدف من استخدام الحديد، وفي ما يأتي توضيح لذلك كما ورد في موقع منظمة الصحة العالمية (WHO) لعام 2012:[٤]

  • جرعة الوقاية من فقر دم الحمل، وانخفاض وزن المولود، والولادة المبكرة، وإنتان النفاس: في هذه الحالة يوصَى بتناول مكملات الحديد العنصري (Elemental iron) بجرعة 30-60 ملليغرامًا، إذْ تعادل جرعة 60 ملليغرامًا من الحديد العنصري مقدار 300 ملليغرام من كبريتات الحديد هيبتاهيدرات (Ferrous sulfate heptahydrate)، وجرعة 180 ملليغرامًا من فومارات الحديد (Ferrous fumarate)، أو 500 ملليغرام من غلوكونات الحديد (Ferrous gluconate).
  • الجرعة في حالة كان فقر الدم مشكلةً صحيَّةً عامةً وحادَّةً بين النساء الحوامل: أيْ وجود ما لا يقلّ عن 40% من النساء الحوامل يعانين من انخفاض مستوى الهيموغلوبين في الدم عن 110 غرام/لتر في بيئة معينة، عندها يفضَّل تناول جرعة 60 ملليغرامًا من الحديد العنصري يوميًّا على تناول الجرعة الأقل. ويجب الإشارة إلى أنَّ الحد الأدنى لمستوى الهيموغلوبين الطبيعي عند المرأة الحامل في الثلث الأول والثالث من الحمل هو 110 غرام/ لتر، بينما في الثلث الثاني يعادل 105 غرام/ لتر.
  • الجرعة بعد تشخيص المرأة بفقر الدم خلال الحمل: في هذه الحالة يجب رفع جرعة الحديد العنصري إلى 120 ملليغرامًا يوميًّا إلى حين ارتفاع الهيموغلوبين ووصوله الحد الطبيعي، وبعد ذلك تبدأ المرأة بتناول الجرعة اليوميَّة الاعتيادية التي تُؤخذ للوقاية من تكرار حدوث فقر الدم.


نصائح لزيادة امتصاص الحديد عند الحامل

لضمان حصول المرأة على ما يكفي من الحديد خلال الحمل توجد مجموعة من النصائح التي يوصى باتباعها لزيادة امتصاصه، منها ما يأتي:[٥][١]

  • الإكثار من تناول الأطعمة الغنية بالحديد، سواءً من مصادر نباتيَّة أو حيوانيَّة: من هذه الأطعمة السبانخ، والكرنب الأجعد، وغيرهما من الخضروات الورقيَّة ذات اللون الأخضر الداكن، والبروكلي، والفواكه المُجفَّفة، والخبز، والمعكرونة، وحبوب الإفطار المُدعَّمة بالحديد، واللحوم الحمراء، والدواجن، والفاصولياء، والبازيلاء، والعدس، وسمك السالمون، والتونة الخفيفة، والسردين، والجمبري.
  • تناول مكملات فيتامين (ج) أو الأطعمة التي تحتوي عليه: من الأطعمة الغنية به الفراولة، والكيوي، والحمضيات، والطماطم، والخضروات الورقيَّة ذات اللون الأخضر الغامق، والفلفل الحلو؛ إذْ يُسهم فيتامين ج في زيادة امتصاص الحديد، ويجب الأخذ بعين الاعتبار أنّ امتصاص الحديد النباتي أقلّ مقارنةً بالحديد الموجود في المنتجات الحيوانية، مما يستدعي الجمع بين الأطعمة التي تحتوي على فيتامين (ج) والأطعمة التي تحتوي على الحديد النباتي في وجبة واحدة؛ بهدف زيادة امتصاص الحديد، ويوصى بتناول مكمِّلات الحديد أيضًا في الحالات التي يكون فيها امتصاصه ضعيفًا.
  • علاج المشكلة الصحية التي تؤثر على امتصاص الحديد في الجسم: فقد يكون نقص امتصاص الحديد ناجمًا عن الإصابة بقرحة المعدة مثلًا، فيلجأ الطبيب في هذه الحالة إلى صرف أنواع من الأدوية كالمضادات الحيوية لعلاج المشكلة.


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث Kathryn Watson (26-6-2019), "Pump Up Your Iron with These Pregnancy-Friendly, Iron-Rich Foods"، healthline, Retrieved 21-6-2020. Edited.
  2. Megan Ware (23-2-2018), "Everything you need to know about iron"، medicalnewstoday, Retrieved 21-6-2020. Edited.
  3. ^ أ ب ت "Are You Getting Enough Iron?", webmd, Retrieved 21-6-2020. Edited.
  4. "Daily iron and folic acid supplementation during pregnancy", who, Retrieved 21-6-2020. Edited.
  5. "How to Treat Iron Deficiency Naturally During Pregnancy", americanpregnancy, Retrieved 21-6-2020. Edited.