فوائد الرشاد للعظام

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:١٤ ، ٢٦ سبتمبر ٢٠١٩

نبات الرشاد

هو نبات حَولي منتصب متفرّع الأوراق، إذ يتراوح طوله من 15 إلى 45 سنتيمترًا، ويتميز بسهولة زراعته وملاءمته لظروف البيئة المختلفة، إذ يُزرَع داخل البيوت أو خارجها، ورغم أنّه يُزرع في فصل الشتاء عادةً، إلّا أنّه يُزرَع على مدار العام، وقد استُخدم نبات الرشاد بشكل واسع جدًا في الطب التقليدي في علاج مجموعة واسعة من الأمراض؛ مثل: الربو، والالتهاب الرئوي، والزّحار، وآلام المعدة، وآلام العضلات، والعديد من المشاكل الأخرى. وتتعدد طرق استخدامه؛ إذ يُستخدَم في شكل خضروات ورقية في السلطات، أو يُطهى مع الخضروات المتنوعة.[١]


فوائد الرشاد للعظام

يحتوي الرشاد على العديد من الفوائد الصحية للعظام، ومن أهمها ما يأتي:

  • إمكانية علاج كسور العظام، فقد استُخدم نبات الرشاد وبذوره في الطب التقليدي لزيادة سرعة شفاء الكسور والتئامها، فقد أظهرت إحدى الدراسات التي أُجرِيت على الأرانب المصابة بكسور في العظام أنّ إعطاءها بذورًا من نبات الرشاد ساهم في تسريع التئام الكسور، كما أيّدت هذه النتائج العديد من الدراسات الأخرى.[٢]
  • غني بفيتامين ك الضروري لصحة العظام، إذ تحتوي 100 غرام من حب الرشاد على 541.9 مايكرو غرامَا من فيتامين ك.[٣]
  • غني بالكالسيوم، إذ تحتوي كلّ 100 غرام من حب الرشاد على 81 مللي غرامًا من الكالسيوم،[٣] ويحتاج الجسم إلى الكالسيوم والمعادن الأخرى في بناء العظام، كما يُشير مصطلح كثافة العظام إلى مقدار الكالسيوم والمعادن الأخرى الموجودة في العظام.[٤]


فوائد عامة للرشاد

يمتلك نبات الرشاد العديد من الفوائد المختلفة لجسم الإنسان، ومن أهمها ما يأتي:[٥]

  • مكافحة مرض السرطان، إذ يمتلك نبات الرشاد إمكانات كبيرة مضادة للسرطان مقارنة بالعديد من الخضروات الأخرى؛ ذلك نظرًا لمحتواه من الجلوكوزينات، فعلى الرغم من النشاط البيولوجي المحدود لهذه المادة، إلّا أنّ مستقبلاتها -خاصة إيزوثيوسيانات- لديها قدرة كبيرة على مكافحة السرطان من خلال تعزيز القضاء على المواد المحتملة المسببة للسرطان في الجسم.
  • تعزيز صحة النظر والعيون، إذ يُزوّد نبات الرشاد الجسم بنسبة تُقدّر بـ 40% من القيمة اليومية التي يحتاج إليها الجسم من فيتامين أ في شكل كاروتينات، والتي تقلّل من خطر الإصابة بضعف النظر، وإعتام عدسة العين، والتهاب الشبكية الصباغي، والضمور البقعي المرتبط بالعمر، الذي يُعدّ سببًا شائعًا للإصابة بالعمى عند كبار السن.
  • غني بفيتامين ج، يُزوّد نبات الرشاد الجسم بنسبة تزيد على 7% من احتياج الجسم اليومي من فيتامين ج، وهو فيتامين ضروري للحفاظ على صحة البشرة، والعظام، واللثة، كما يمنع نقص قيمة الحديد في الجسم، ذلك من خلال تحسين قدرة الجسم على امتصاصه من الأطعمة.
  • الحفاظ على صحة القلب والأوعية الدموية، نظرًا لمحتوى نبات الرشاد من فيتامين ج، بالإضافة إلى فيتامين ك، وهما عنصران غذائيان يلعبان دورَين أساسيين في الحفاظ على صحة القلب والأوعية الدموية، ويُحصَل على نسبة 100% من احتياج الجسم اليومي من فيتامين ك من خلال إضافة ما يُقارب 14 غرامًا من نبات الرشاد إلى طبق السلطة -مثلًا-.
  • الحفاظ على صحة الأسنان، إذ يحتوي نبات الرشاد على الجلوكوتروباولين، وهو مركّب يتحوّل إلى بنزيل أيزوثيوسيانات، ويُعين على محاربة تسوّس الأسنان عن طريق منع نموّ بكتيريا العقدية التي تُسبب تسوّس الأسنان.


المراجع

  1. Ravindra G Mali, Shailaja G Mahajan, Anita A Mehta, "Lepidium sativum (Garden cress): a review of contemporary literature andmedicinal properties"، citeseerx.ist.psu.edu, Retrieved 25-8-2019. Edited.
  2. "A Review Article Lepidium Sativum (Garden cress)", www.researchgate.net,1-6-2014، Retrieved 25-8-2019. Edited.
  3. ^ أ ب " Full Report (All Nutrients): 11203, Cress, garden, raw ", ndb.nal.usda.gov, Retrieved 25-8-2019. Edited.
  4. "Calcium and bones", medlineplus.gov,31-7-2019، Retrieved 25-8-2019. Edited.
  5. "Garden Cress: Health Benefits and Nutritional Value", www.healwithfood.org, Retrieved 25-8-2019. Edited.