فوائد الزبيب الاسود للحامل

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٠:٤٤ ، ١٠ مايو ٢٠٢٠
فوائد الزبيب الاسود للحامل

الزبيب الأسود

يُصنع الزبيب عن طريق تجفيف العنب، فيتحوّل العنب إلى فواكه مجفّفة خضراء أو سوداء حسب نوع العنب المستخدم، وبسبب طعمه الحلو الطبيعي يستخدم على نطاق واسع في الطّهي في جميع أنحاء العالم، خاصّةً في الحلويات، وقد يكون حجم الزّبيب صغيرًا، إلّا أنّه يحمل فوائد غذائيّةً متعدّدةً، وتعزّز الفواكه المجفّفة الطّاقة، وتضاف إلى المقويات الصحّية والوجبات الخفيفة والمكملات الغذائيّة. [١]


ما فوائد الزبيب الأسود للحامل؟

يجب على المرأة الحامل أن تأكل الفواكه والمكسّرات الجافّة خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة، مثل: اللوز، والمشمش، والكرز، والتوت البرّي، والزبيب، فهي تحتوي على العناصر المهمّة التي تفيد الأم والطّفل بأكثر من طريقة، ومن أكثر الفوائد المهمّة للزبيب شيوعًا للمرأة الحامل ما يأتي:[٢]

  • إنتاج خلايا الدّم، فالنّساء أثناء الحمل يصبن بفقر الدم، ويحتوي الزّبيب على فيتامين b والحديد والعديد من المعادن التي تزيد من مستويات الهيموغلوبين في الجسم، وهذا يساهم في السيطرة على فقر الدم ومنع الضّعف وغيرها من المشكلات خلال هذه المرحلة.
  • إمداد الجسم بطاقة عالية، فالزّبيب يحتوي على الكثير من الفركتوز والجلوكوز الذي يمتصّ الفيتامينات الأساسية من الطعام المُتناوَل، بالتّالي يجلب الطّاقة للجسم، ولأنّ الجسم يخضع لتغيرات كثيرة أثناء الحمل فإنّه يحتاج إلى الطاقة اللازمة لتلبية احتياجات الأم والطفل، لكن يجب تناول الزّبيب باعتدال من قِبَل الحوامل المصابات بمرض السكّري.

*الزّبيب يقوّي الجهاز المناعي للأم، ويسهم في التغلّب على التغييرات التي تجري في الجسم، ويعطي الأم القوّة البدنية التي تحتاجها أثناء المخاض والولادة.

  • الزبيب فعّال جدًا في معالجة الإمساك المصاحب للحمل.
  • بعض النّساء الحوامل يعانين من نزيف اللثة، والعناية بالفم أمر ضروريّ، خاصّةً لدى الحوامل اللواتي يعانين من التقيّؤ أثناء الحمل، ويحتوي الزبيب على حمض اللينوليك الذي يحمي الأسنان ويمنع رائحة الفم التي تسبّبها البكتيريا.
  • الحدّ من فرص إصابة الجنين بأي عيب خَلقيّ، خاصّةً في ما يتعلّق بالعيون، إذ يعتمد الجنين تمامًا على الأمّ لتلبية جميع احتياجاته، بما في ذلك نمو أعضائه، واستهلاك الزبيب أثناء الحمل يساعد الجنين على تطوير بصر جيّد.
  • الحفاظ على عظام الطّفل قويّةً، إذ يحتوي الزبيب على كميات وفيرة من الكالسيوم والحديد، وتناول الزبيب أثناء الحمل يساعد على نمو عظام قويّة للطفل.


ما القيمة الغذائية للزبيب؟

يعدّ الزّبيب مصدرًا جيدًا للطاقة والألياف والبروتين والكربوهيدرات، فهو يحتوي على نسبة عالية من السكّر والسّعرات الحرارية، لكن لا يؤدّي إلى ظهور أعراض رفع السكّر في الدّم، ويحتوي الزّبيب على الكوليسترول المفيد للجسم، ويمنع تراكم الكوليسترول الضارّ، والزبيب غنيّ بالعناصر المغذّية المختلفة لجسم الإنسان، وتشمل ما يأتي:[١]

  • الفيتامينات، كفيتامين c، وحمض الفوليك، والثيامين، والنياسين، والريبوفلافين، وفيتامين b6، وحمض البانتوثنيك.
  • المعادن، كالبوتاسيوم، والكالسيوم، والمغنيسيوم، والفوسفور، والحديد، والزنك، والصوديوم.


ما هي فوائد الزبيب الأسود؟

يُنتَج معظم الزّبيب من العنب دون بذور، ولإنتاج الزّبيب يوضع العنب على صواني ورق بني بين صفوف كروم العنب، ويترك العنب ليجفّ في الشّمس بعد حصاده، وهذه تعدّ عمليّة تجفيف الشمس الطبيعية التي تحول العنب إلى الزبيب، وتؤدّي كرملة السكّر أو أكسدته أثناء هذه العمليّة إلى ظهور اللون البني الدّاكن الطبيعي للزبيب، ومن الطرق الأخرى لصنع الزبيب غمره العنب بالماء وتجفيفه صناعيًا، ومن أهمّ فوائد الزّبيب لجسم الإنسان ما يأتي:[٣]

  • خفض ضغط الدّم، وتقليل خطر الإصابة بالسّكتة الدّماغية.
  • المساعدة على إدارة مرض السكّري، ومنع طفرات الأنسولين.
  • منع الإصابة بالسّرطان: إذ تشير الدّراسات إلى أنّ الفواكه المجفّفة خاصّةً التمور والخوخ والزبيب تحتوي على مكونات فينولية عالية ذات قوى مضادة للأكسدة أقوى من تلك الموجودة في بعض الفواكه الطازجة، وتعد مضادات الأكسدة مهمّةً للغاية؛ لأنّها تمنع الجذور الحرة من التسبّب في تلف الخلايا داخل الجسم، والجذور الحرّة هي واحدة من العوامل الأساسية الأساسية التي تؤدّي إلى النمو التلقائي للخلايا السرطانية وكذلك انتشار السرطان، وهذا هو السبب في أنّ الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من مضادات الأكسدة مثل الزبيب هي علاجات طبيعيّة للسرطان.
  • الحماية من أمراض اللثة: على عكس المتوقّع من الفواكه المجففة اللزجة والحلوة يمكن للزّبيب تحسين صحّة الفم، ويعدّ تناول الزبيب الأسود من أفضل الطّرق لشفاء تسوّس الأسنان، ويمتلك الزبيب موادّ كيميائيّةً نباتيّةً مضادّةً للميكروبات تكبح نمو البكتيريا في الفم والمرتبطة بتسوّس الأسنان وأمراض اللثة.
  • حماية الجهاز الهضمي: لأنّه يحتوي على نسبة عالية من الألياف يعدّ الزّبيب من المساعدات الهضمية الممتازة، إذ يساعد الجسم في حالات الإمساك أو الإسهال، ويحتوي الزبيب على كلٍ من الألياف القابلة وغير القابلة للذوبان، والتي تسهم في الحفاظ على حركة الأمعاء بطريقة صحّية عن طريق تقليل الإمساك، والفواكه المجففة تملك سعراتٍ حراريّةً أكثر من الطّازجة، لكن كميّةً أكبر من الألياف، إذ يحتوي كوب واحد من العنب على غرام واحد من الألياف، بينما يحتوي كوب واحد من الزبيب على سبعة غرامات من الألياف.


أسئلة شائعة حول تناول الزبيب الأسود خلال الحمل

كم عدد حبات الزبيب التي يمكن للحامل تناولها يوميًا؟

يمكن للحامل تناول حفنة من الزبيب كل يوم؛ إذ إنها وجبة خفيفة مليئة بالمغذيات.[٤]

هل يمكن للحامل تناول الزبيب الأسود المنقوع في الماء؟

نعم، فالزبيب الأسود المنقوع في الماء يعد علاج ممتاز للإمساك، وهو أحد المصادر الطبيعية للفيتامينات والمعادن، ويقدم فوائد كبيرة عند تناوله مع الماء الذي يتم نقعه فيه، كما يعزز الزبيب المنقوع صحة الكبد.[٤]

هل يمكن تناول الزبيب الأسود مع الحليب أثناء الحمل؟

نعم، يمكن تناول الزبيب الأسود مع الحليب لتخفيف الإمساك، وذلك بغلي حوالي عشرة حبات من الزبيب الأسود في كوب من الحليب، وشربه قبل النوم، وتكرار ذلك لمدة يومين إلى ثلاثة أيام لعلاج الإمساك المزمن.[٤]


المراجع

  1. ^ أ ب Meenakshi Nagdeve, "Nutritional Benefits Of Eating Raisins Every Day"، organicfacts, Retrieved 3-6-2019. Edited.
  2. Deepika Goenka (31-5-2019), "8 Benefits Of Eating Raisins During Pregnancy"، stylecraze, Retrieved 3-6-2019. Edited.
  3. Annie Price (28-12-2015), "Raisins Nutrition: 5 Surprising Benefits of this Superfood"، draxe, Retrieved 3-6-2019. Edited.
  4. ^ أ ب ت "6 Health Benefits Of Raisins During Pregnancy", www.momjunction.com, Retrieved 10-5-2020. Edited.